السبت، نوفمبر 12، 2016

أساتدة القصابي يعانون الويلات جراء تماطل المديرية الاقليمية بولمان ميسور‎

نشر بتاريخ :

أساتدة القصابي يعانون الويلات جراء تماطل المديرية الاقليمية بولمان ميسور‎

أساتدة القصابي يعانون الويلات جراء تماطل المديرية الاقليمية بولمان ميسور‎

توصلت جريدة الاستاذ برسالة من طرف أساتذة القصابي بالمديرية اللإقليمية لبولمان ميسور يوضحون فيها معاناتهم و مطالبهم نورد لكم نصها:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
و بعد : 
يشرف أساتدة القصابي الاتصال بمنبركم الاعلامي  لثقتنا التامة في رسالتكم النبيلة و هي ايصال الخبر الصحيح و تسليط الضوء على الخروقات  التي يعاني  منها المواطن المغربي عامة و اسرة التعليم خاصة . 
بعد  احداث سكنيات وظيفية  بمختلف المؤسسات التعليمية بنيابة ميسور باقليم بولمان من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    و بعد امضاء الوثائق الضرورية  لاستغلال السكن الوظيفي في شهر اكتوبر 2015  فوجئ الاساتذة و الاستاذات المستفيدات من عدم وجود  اي ربط بشبكة المياه الصالح للشرب و لا بشبكة الكهرباء  لتبدأ المعاناة  و بعد اتصالنا بالنائب الاقليمي و مصلحة السكنيات أكد الجميع ان الاستاذ هو من عليه التكفل بتلك النفقات التي تتعدى 10000 درهم بالنسبة للكهرباء و ما يعادلها بالنسبة للربط بشبكة المياه الصالحة للشرب علما ان مبالغ الربط بالشبكتين تتكفل بها النيابة التي تعتبر صاحب الملك العقاري و بعد الكثير من الضغوطات من طرف الاساتذة المصرين على تحقيق مطالبهم قامت المديرية في نهاية شهر أبريل بربط السكنيات بشبكة الكهرباء و لكن و الى هاته اللحظة لا نزال نعاني من غياب المياه بالرغم أننا فوجئنا في بداية هذا الشهر باقتطاع واجب الكراء و ذلك منذ 22/10/2015  علما أننا لم نستفد منه الا بعد شهر يناير بل وهناك بعض الاساتذة التحقوا حتى شهر ماي و ذلك بعد ربط السكنيات بشبكة الكهرباء. 
اتصلنا مرارا و تكرارا بالنقابات و بالنائب الاقليمي  الحالي ميمون  و الذي كان مدير الموارد البشرية  انذاك  الا أنه و في عبارة صريحة : "ما عندناش باش نشريو الطباشير ,, جرو الما من عند شي واحد و اقضيوا راه بولمان كاملة ما عندهومش الما و حمدو الله درنا فيكم هاد الخير  "  مما أشعل فتيل مشادات كلامية بينه و بين بعض الاساتدة الرافضين لطريقته في الحديث.
 و اتصلنا  بالنيابة الشهر الفارط و لا زال التماطل ,,, 
لا يعقل أن تبنى سكنيات وظيفية من دون ربطها بشبكة المياه الصالحة للشرب . و انه لمن الخزي و العار ان تصرف الاموال الطائلة على هاته السكنيات و تظل عرضة للضياع و مهددة بالهدم و التخريب  و الكتابة و الرسم على الجدران من طرف التلاميذ بل  حتى ان ثلاث سكنيات فارغة تعرضت للسرقة (تمت سرقة الصنابير و القاطع الكهربائي ) خلال العطلة الربيعية للموسم الدراسي الفارط  و السبب  ان بعض السكنيات تم انشاؤها خارج محيط المؤسسة  و اعراض اغلبية الاساتذة عن السكن بها في هذه الظروف هو ما زاد في حدة هذه الممارسات   و اخص بالذكر اعدادية النصر  القصابي. 
و بالرغم انه لم تمض سوى سنتين على بناء السكنيات الا ان حالتها اصبحت مزرية . 
نتصل بكم و نرجو منكم تسليط الضوء على هذا المشكل  و نحيطكم علما انه تم انشاء الداخلية التابعة لثانوية ابو حنيفة من دون ربطها بالشبكتين و بعد مظاهرات و احتجاجات التلاميذ و اوليائهم أسرعت النيابة و تكفلت بالنفقات و بالربط الا أنه في حالة الاستاذ المسكين فلا يحاسب الا على اجرته و على واجب كرائه و لا يكترث أحد لحاله بعدما أصبحت أسرة التعليم الفئة الوحيدة الغير مستفيدة من الربط بشبكة المياه الصالحة للشرب وسط اهالي المنطقة كلهم.
وفي النهاية نشكر جميل صبركم على قراءة هذا الموضوع و  نرجو ربط الاتصال بنا في اقرب وقت 
                                   أساتذة القصابي باقليم بولمان ميسور
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق