الثلاثاء، أكتوبر 25، 2016

دفاعا عن ظهر المهراز

نشر بتاريخ :

دفاعا عن ظهر المهراز

دفاعا عن ظهر المهراز


بقلم: امحمد لقماني

 
يقتلون المكان و يدفنون ذكراه  !

فوجئت و أنا استمع الى برنامج إذاعي استضاف رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله الذي صرح بأن عملية إعادة بناء المركب الجامعي ظهر المهراز ستنتهي بتغيير إسمه إلى المركب الجامعي أكدال !  وعن سبب تغيير الإسم التاريخي لهذه المعلمة قال سعادته بأن إسم ظهر المهراز يحيل على تاريخ العنف الطلابي والتوترات التي شهدتها جامعة فاس ظهر المهراز، وزاد عن ذلك بأن تغيير الإسم سينسينا  مآسي  وقعت في هذا المكان !! يا سلام ! 


من يقول هذا الكلام لا يقدر حتما القيمة الرمزية و التاريخية و  النضالية لظهر المهراز، والارتباط الوجداني لأجيال من خريجي جامعة سيدي محمد بن عبد الله، و مدرسة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وهي التي ما انفكت يوما  تضخ في شرايين الدولة والمجتمع  الأطر والكوادر والمفكرين والمثقفين والمصلحين و المقاولين والمناضلين. أجيال حملت ولا زالت تحمل هم الوطن و مشعل النضال و الديمقراطية والتقدم ببلادنا.

نسي الرجل بأن تاريخ إسم ظهر المهراز يعود  لستينيات القرن الماضي بعدما تحولت البناية من ثكنة عسكرية فرنسية إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية، إلى ساحة للنضال والعنفوان الطلابي، وظلت على امتداد سنوات قلعة تقدمية شاهدة على نقاشات فكرية و نظرية وسياسية قل نظيرها، حتى امتد إشعاعها إلى باقي الجامعات بالداخل والخارج.

نسي الرجل بأن تغيير إسم ظهر المهراز وكأنه تغيير لإسم أي مكان في المغرب له حمولة رمزية وعاطفية وحميمية. ولدي اليقين أيضا بأنه لا يعرف  دكان عمي الطيب.

نسي الرجل معنى الحفاظ على الذاكرة الذي خاض من أجلها المغاربة معركة الكرامة، ونسي رائحة المكان، على حد تعبير المفكر عبد الإله بلقزيز،  وهو أحد خريجي مدرسة ظهر المهراز عينها.
 نسي بأن المغرب دخل زمن المصالحة مع الذات والتاريخ، و أن الأمكنة أضحت جزء من الذاكرة والهوية الجمعية التي بها نحيا و نتطلع للمستقبل بدون عقد الماضي .

لهذه الأسباب وغيرها، تندرج دعوة كل من مرّ ذات يوم من ظهر المهراز، وكل من رضع من حليب الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، الى الترافع القوي دفاعا عن المكان، وإسم المكان، و نوستالجيا المكان، و رمزية المكان، و رائحة المكان.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق