الأحد، سبتمبر 11، 2016

حديث في التواصل الانساني

نشر بتاريخ :

حديث في التواصل الانساني

مريم حسينة بني ملال

 بقلم ذ. مريم حسينة
      بني ملال
يعرف " كولي " التواصل كما يلي : " هو القدرة على تأسيس العلاقات الانسانية، والعمل على تطويرها".
اي هو الميكانيزم المتبع لتأسيس العلاقات الانسانية ومستقبلها، وبناء عليه ينبغي على بني الانسان الاستفادة من تاريخ آبائهم و أجدادهم و قبائلهم و شعوبهم المليئة بالتطاحنات و الصراعات و الحروب التي ازهقت ارواحا بريئة، وأسالت دماء زكية.

والواقع يشهد والباحثون يزكون ذلك، ان انشقاق الجماعات من الداخل انما يعود الى سوء التواصل بين اعضائها.
وعلى مستوى الدول نجد بلدان الشمال، والتي لا تمثل سوى 20%، تحتكر 80% من خيرات الأرض، وسكان الجنوب - اي 80% من ساكنة العالم - لا تتصرف سوى في خمس ثروات وخيرات الارض، وقس على ذلك داخل نفس الدولة حيث اصبح الانسان ذئبا على اخيه الانسان حسب تعبير HOBBES.
فهل يجوز الاستغلال مع التواصل؟ قد يكون ذلك ممكنا في حالة واحدة اذا كان التواصل شعارا يرفع من اجل ادعاء الانسان بما ليس فيه...فهناك من الناس من تستهويهم الموضة، يتبعونها يروجون لها دون معرفة اصيلة بكنهها ومصادرها ومواقف دعاتها الحقيقيين والمنظرين لها.
وعندما يدعي الانسان بما ليس فيه تجده عقيما على مستوى المفاهيم، اذ يخلط بين التواصل و النفاق الذي يعرف بأربع خصال: " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا..."
§        إذا حدث كذب: والكذب تصرف يتم على مستوى العقل الواعي، اي ان الكذاب يبرمج عقليا مادة كذبه وهو يدرك تمام الادراك ما سيقوله، على عكس التبرير الصادر عن ذوي التصرفات اللاشعورية...قد يكذب الانسان وهو واع، اما التبرير فهو كذب لا شعوري، والكذاب انما يكذب لأنه لا يؤمن الا بالنجاح، فهو يتهرب من الفشل و يفر الى الهروب من الحقيقة.
§        اذا أوتمن خان: فلا عهد لمن لا أمانة له، والقران الكريم يتحدث عن موسى على لسان احدى بنات شعيب " ان خير من استأجرت القوي الأمين " سورة القصص (26)، ولهذا نجد هند بنت عتبة زوج ابي سفيان بن حرب تستفسر الرسول صلى الله عليه وسلم " أو تزني الحرة يا رسول الله؟ "، فالزنى لا يأتي الا عن تعسف وتحت طائلة الاكراه. أما الحرة فلن ترضى ذلك ابدا.
§        اذا عاهد غدر: الغدار او الطاعن في الظهر يستميل الابرياء، فلا امانة لمن لا عهد له، والغدار لا يثق به الناس " فمن نكث فإنما ينكث على نفسه، ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه اجرا عظيما "الفتح (10).
§        اذا خاصم فجر: وهنا بيت القصيد، ذلك ان هذه الصفة يكاد كل انسان يتصف بها مهما  احتاط وكيفما تسلح بالإيمان، لأنه - في غفلة منك – وعندما يسقط الكبش تكثر السكاكين، اي عندما يكون خصمك في موقف اتهام، فإنه لكي يسقط نهائيا تجد الاتهامات من هنا وهناك تحاك ضده ربما بغية جره الى حبل المشنقة ولو ظلما.

ولعل أشهر حوار يرفعه العامة والخاصة بالوطن العربي ككل هو الذي يتميز وكأنه حوار بين شخصين لا يسمع احدهما الآخر. واليكم هذا النوع من الحوار الغالب على المثقفين قبل الأميين:
الحوار العدمي التعجيزي:
وفيه يركز كل طرف على اخطاء وسلبيات الطرف المقابل دون تكليف النفس او العقل حسن النظر الى ايجابياته  و محاسنه... كل طرف يستحضر العقبات و المطبات قبل الالتفات الى امكانيات التوافق وفرص الحلول.
لقد علمنا الاستعمار الفكري ان العالم العربي اما شياه واما ذئاب... ولا يجوز للذئب ان يجتمع بالشاة لأنها ستعلمه الجبن والكسل و الركون الى الدرجات السفلى من سلم الحياة، ولا ينبغي للشاة ان تطمئن الى الذئب لأنه سيجهز عليها، ولن يفكر الا في اكلها مستعملا كافة الحيل الممكنة للايقاع بها.
وعلى هذا المنوال مثلا يمكن تفسير سوء الفهم السائد بين الشيعة و السنة، او بين الصقور و الحمائم داخل نفس المعسكر، او بين جماعة و جماعات، او داخل الجماعة الواحدة او بين الجار وجاره، والابن وأبيه و الام و ابنتها.... كل واحد يجري وراء الانتصار لنفسه، لاهثا ليرى خصمه منهزما بالضربة القاضية ساقطا يجر ذيول الهزيمة...
في "علم التنمية البشرية" نجد انه لا ينبغي للانسان ان يسقط خصمه بالضربة القاضية لانه سيأتي يوم يرد فيه  المنهزم الصاع صاعين للمنتشي بانتصاره...وفي الحالتين معا لن يكون هناك رابح أو خاسر، وانما الكل يصنف في خانة "الخاسر"...فالهجوم يولد هجوما مضادا و العنف لن ينتج غير الشراسة والتعسف.
لقد فشل الحوار بين دول الشمال والجنوب، لأن الاولى تعتبر الثانية مستعمرات بيئية وفكرية و اقتصادية كما كانت تعتبرها في الماضي جزءا من ترابها الوطني و امتدادا لتواجدها الجغرافي و السياسي، فالحوار بشروط مسبقة هو الذي جعل الولايات المتحدة الامريكية تخرج من فيتنام تجر ذيول الهزيمة كما انهزمت فرنسا هناك... وفرض الهيمنة مع استصغار المنافس والتنقيص من قيمته عناصر مفسدة للحوار بل هي وحدها كفيلة بتسجيله في خانة حوار التعصب الأعمى اي انه لا خير يرجى من وراء الدخول فيه او حتى مجرد التفكير فيه، لأنه تعجيزي لا تسمع فيه الا المن و الاذى و العتاب، بل واستعراض العضلات و التهديد لينتهي الى الباب المسدود غالبا.
والذي يركب صهوة التعجيز لا يسمع الآخر جيدا، يتكلم و لا يسمح بالكلام المضاد، يفسر ولا يريد من الآخر ان يجنح الى التفسير للدفاع عن مواقفه.
يفترض منطلقات عبارة عن تمثلات ومواقف ذاتية وتصورات عشوائية و يصر على صحتها و يتمسك بالمغالاة والتطرف حينما يبسطها... لقد وصف الجنرال "جياب" أحد أبطال حرب " الهند الصينية" الاستعمار بأنه تلميذ غبي لا يستفيد من الدروس.... وهذه القولة تنسحب تماما على الذي يمارس الحوار التعجيزي العدمي لأنه في كل مرة يعتقد ان مناوراته و اسلوبه الكيدي سيغطيان على ثغراته و هفواته، وهو في الحقيقة لا يزيد جبهة "الخصوم و الاعداء" الا تماسكا وتقاربا.
ولا بأس ان نعرج على نوع آخر من الحوار، يعتبره ذوو النفوس المريضة تواصلا، وهو ليس كذلك:
الحوار المرافق:
وهذا النوع من الحوار لا يمكن الا دمجه في خانة التبعية، وفيه يجد الأتباع او الرعايا ضالتهم، وكل من هو عالة على الآخرين يجوز تصنيفه ضمن هذه الفئة. والواقع يشهد أن هناك نوعا من البشر يتصرفون وفق مبدأ المرجئة الذين أرجأوا أمرهم الى الله، وانسحبوا من كل مواجهة وابتعدوا عن كل نقد لأنظمتهم و قيادتهم، ولاذوا الى السكوت، والساكت عن الحق شيطان أخرس...
ويؤسفنا أن يكون هذا الحوار هو عنوان حديث الصالونات والمقاهي، انه حوار المجاملات حيث تساير الأغلبية الأقلية، ويخضع الضعفاء لأوامر القوي ويتابع "المساكين" تحليل محللي آخر الزمان من الذين يضخمون النملة الصغيرة ليجعلوا منها جبلا شامخا تضرب قمته في السماء، من الخانعين الذين يقبعون تحت وطأة نظرية المؤامرة، ويحنون اليها لتبرير فشلهم وإيجاد كبش الفداء لتصرفاتهم الطائشة... بعض الناس يركبون هذا النوع من الحوار يرفعون شعار " كم حاجة قضيناها بتركها "، فهم غير مالكين لقدرات الحوار وآلياته، وبالتالي فإن أقصر الطرق هي أن يعتمدوا الآخرين وكلاء عنهم، وناطقين رسميين باسمهم دون ادنى عناء للتفكير أو التأمل أو الاقناع او استحضار الحجج.
صاحب الحوار المرافق قد يسلك وفق ثلاثة عناصر:
1.     معك على طول الخط (طيب الخاطر أو المهادنة او المسايرة).
2.     الاستخفاف بالآخر (التقليل من ذكائه/ مسايرته مسايرة صورية، أخذه على حد عقله).
3.     التنصل من المسؤولية بدافع الخوف، وهو مؤشر على التبعية الحقيقية.
ومعلوم أن هذا الضرب من الحوار مرفوض أخلاقيا وشرعا...فالقرآن الكريم علمنا قول الحق ولو على انفسنا أو الوالدين أو الأقربين، ونهانا على مسايرة الآباء و الأجداد بدون علم: " قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا " فأنكر عليهم ذلك: " أو لو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون " فدعوته سبحانه: " تعالوا الى ما أنزل الله" هي الحق لأن الله لم ينزل الا خيرا.
ويمكننا ان نذكر باختصار أهم مميزات الحوارات الآتية:
v    الحوار السطحي: ومن اهم مميزاته:
-         الاقتراب من الاعماق ممنوع.
-         التعمق يعني الغرق في القاع/السطح مأمن للسلامة.
-         الرؤية العميقة مخيفة وخطيرة، والهروب منها ملجأ آمن.
-         الحقيقة تسبب صداعا مزمنا للباحث عنها، ولكي تتجنب القلق النفسي الاجتماعي حاول الخوض في حوار الكر والفر.
v    حوار البرج العاجي: ومن أهم سماته:
-         ابراز التميز عن العامة.
-         هو حوار المثقفين والنخبة.
-         مقطوع الصلة بالواقع، بعيد عن اهتمامات الشعب.
-         حوار فلسفي نظري لا أثر له في الواقع المعيش.
v    الحوار السلطوي: ومن شعاراته:
-         الاستبداد بالرأي.
-         العدوان السلبي و قهر الطرف الآخر.
-         احباط القدرات الابداعية وقتل المهارات الخاصة للآخر في مهدها.
v           حوار الكر والفر: وهو حوار للمناورة، هدفه الايقاع بالخصم، ولذلك فصاحبه يركز على المفاهيم والمصطلحات الغامضة والمستجدة لإظهار التفوق اللفظي خاصة...وهذا السيناريو المحبوك يروم إثبات الذات بشكل سطحي، مع اقبار الثمرة الحقيقية للنقاش، والمرور على جوهره مرور الكرام.
لكن الحوار الحقيقي الايجابي يبقى بعيدا عن هذه الأنواع المذكورة وجوهره يركز على: الجمع في رؤية واضحة بين الحسنات و السيئات أي بين المثالي و العيوب...وكل حوار ايجابي لا بد ان نستحضر فيه التفاؤل مع الاستبعاد النسبي للتشاؤم، فكل العقبات يمكن التغلب عليها وتجاوزها اذا تم استحضارها في البداية، ووضعنا خطة بديلة للتعامل معها... مع الاعتراف الضمني بصعوباتها... والحوار الناجح هو الذي ينطلق من الواقع ويعود اليه، يتحمل فيه كل مسؤول مسؤولياته كاملة غير منقوصة.
فمن اساسيات التفاهم يمكن ان نذكر ما يلي:
1.     تحدث الى المستمع لا عنه، اي لا تقيم.
2.     لا تعمم، اي حاول ان تمرر كلامك من خلال سياقات محددة، وليس كل العينات.
3.     حاول ما امكن تجنب النصائح والارشادات لأنها ستدخلك في متاهات النصائح المضادة، والخلط بين النصيحة والفضيحة.
4.     عبر عن مخاوفك ومشاعرك بصراحة، وذكر بطموحاتك، وإياك أن تخيف الآخرين بأطماعك.
5.     فرق بين المسائل الجوهرية و الثانوية في حديثك وأهدافك.
6.     احترم تجارب الآخرين، وتجاوب مع خبراتهم، واستعن بالسليم منها.
7.     لا تنشغل، أو تبقى خارج التغطية حينما يتحدث إنسان إليك، لأن ذلك يثير حنق الآخر ويرفع درجة كراهيته لمعاملاتك.
8.     اعلم أن كل تواصل ايجابي لا يتم الا إذا كان الشاطئان متقابلين متكافئين: شاطئ المرسل و شاطئ المرسل اليه.
والشاطئ يرمز الى الحالة النفسية، المعتقدات، التمثلات، العواطف، المستوى الثقافي والاجتماعي.

ولكي ينجح الانسان في التواصل، ويمارسه بشكل ايجابي كي يفضي الى التماسك مع الآخر والتفاعل مع الناس، عليه ان يضع امام اعينه هذه الخلاصات التي ابانت الدراسات و الابحاث عن صدقها في مجال القيادة. فلا بد لكل قائد ان يكون قدوة، والا ففاقد الشيء لا يعطيه:
§        تنعكس أخلاق وكفاءة القائد على الرجال الذين يختارهم، والذين يظهرون ويتجمعون حوله، أرني القائد وسوف أخبرك عن رجاله، أرني الرجال وسوف أخبرك عن قائدهم، وعلى هذا لكي تحصل على ولاء موظفيك الأكفاء، كن رئيسا مخلصا كفؤا. (أرثرو نيو كمب).
§        الرجال هم الذي يصنعون التاريخ، وليس العكس، ففي الفترات  التي لا تتقدم ولا تتطور فيها القيادة يظل المجتمع متوقفا تماما. ويطرأ التقدم حينما تصبح الفرصة مواتية لقادة جزئيين، بارعين يستطيعون تغيير الأمور نحو الافضل. (هاريس ترومان)
§        من الصعب ان تتبع قائدا لا طموح له ولا مثل (جيمس بوريه)
§        واجه العالم كما هو وليس كما تتمنى ان يكون.
§        مارس فلسفة التحسن المستمر، وتحسن قليلا كل يوم.
§        الفشل في التخطيط يعني التخطيط للفشل، فلا تنسى ذلك وحدد أهدافك بدقة واركض لتحقيقها.
§        فن الإتصال: من أهم مهارات الاتصال: الانصات حيث يعد الإصغاء للموظفين و اعلامهم بما يدور افضل الطرق لإغلاق فجوة الالتزام وجعلهم يشعرون بالإنتماء.
تضمنت احدى الدراسات الحديثة قواعد الاتصال الناجح ادرجت تحت الكلمة الانجليزية Human Touch اي اللمسة الانسانية على النحو التالي:
1.     استمع اليه.
2.     احترم شعوره.
3.     حرك رغبته.
4.     قدر مجهوده.
5.     مده بالأخبار.
6.     دربه.
7.     أرشده.
8.     تفهم شخصيته (تفرده).
9.     اتصل به.
10.     أكرمه.

وفي الاخير كان لا بد من تحذيرك ايها القارئ الكريم كي لا تثق بنفسك الثقة الزائدة، ففي مثل هذه الحالة تكون قد انزلقت نحو هاوية الأنانية التي يمكن اعتبارها أخطبوطا لا يبقي  ولا يذر يشل كل قواك العقلية الموضوعية ليضعها تحت الحراسة النظرية للعاطفة المفرطة، ولذلك كن من الذين قال فيهم ربنا " وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا عسى الله ان يتوب عليهم ان الله غفور رحيم " (التوبة 102).
ولا تعتقد انك من المفلحين المتقين وأن رأيك لا يقبل الا الصحة، أو تظن ان أفكارك مثالية، وتؤمن أن رأي غيرك دائما يشوبه اللبس، وهو عار من الصحة. ومن جهة أخرى حلل خطابنا جيدا فهو لا يدعوك الى معانقة الفساد، والتطبيع معه، والدفاع عنه بطرق ملتوية مفضوحة للحفاظ على مصالحك ومكتسباتك، وعقلك الباطن – لو قدر لك ان تخضع لتنويم مغناطيسي – سيكون اول من يعترف انك معجب بطريقة النعامة في تدبير أزماتها: انها تدس رأسها في التراب معتقدة أنها موهت الصياد في حين يفتضح فيه امرها لدى القاصي و الداني لأن جسدها الضخم يبطل حيلتها من الأساس، ويجعلها مدعاة للسخرية والاستهزاء... وهذا ما ينسحب مع الاسف على جل مسؤولينا الصغار والكبار.
واليك بعض الأفكار التي بامكانها ان تصنفك في خانة المتواصلين ايجابيا:
v    رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب.
v    فكرتي نسبية لا ترقى الى درجة الكمال، وفكرة غيري نقمة غير أن في طياتها نعمة.
v    محاوري ليس عدوي، وخصمي اليوم قد يكون صديقي غدا... فلا داعي للعصبية  و الانانية والنرجسية لأنها مواصفات تجعل الناس يفرون منك فرارا، وتشجعهم على رفضك ولو كان معك حق، او جئت بدليل دامغ.
وخلاصة القول، ان انظمتنا التربوية (الأسرة، المدرسة، المجتمع، الاحزاب، الجمعيات، النقابات...) من المؤسسات الكبرى والصغرى تعاني ازدواجا في خطاباتها وترزح تحت نير تناقضات مواقفها، وتئن بسبب خرقها العلني لمبدأ تكافؤ الفرص...ولا داعي لمزيد من الشروحات فتفسير الواضحات من المفضحات.

وفيما يلي اليكم بعض العلامات التي تميز شخصيات "صعبة التواصل":
1)    يفشي شائعات وأخبارا سيئة عنك.
2)    يحاول ان يظهر نفسه بمظهر جيد على حساب الآخرين.
3)    يشكو دائما.
4)    يتصرف دائما وكأن الغلطة غلطة شخص آخر وأن الحق على الآخر.
5)    يحط من قدرك ويقلل من قيمتك.
6)    لا يعطي ولا يمرر معلومات هامة.
7)    يحاول ان تتم الامور على طريقته، فليس لدى أحد غيره أفكار جيدة بناءة.
8)    يجعلك تشعر بأنك عديم القيمة والجدوى.
9)    يطالب دائما ان يكون أعلى منزلة.
10)    يصعب أن تستخلص منه جوابا شافيا.
11)    يعد بالكثير ولا يفي الا بالقليل.
12)    يناقش في الأمور التافهة.
13)    يغضب بدون سبب يثير الغضب.
14)    لا يتحمل ان يخسر شيئا.
15)    يقول أشياء غبية فعلا.
v    اذا اخترت ما بين 1 و 4: (1-4) بين يديك شخص مخادع واش.
v    اذا اخترت ما بين 5 و 8: (5-8) لديك شخص مسيطر.
v    اذا اخترت ما بين 9 و 12: (9-12) لديك شخص متكبر.
v    اذا اخترت ما بين 13 و 16: (13 – 16) في عالمك شخص وسواسي منفر.

أعاذنا الله واياكم من مثل هذه النماذج التي تطعن في الظهر، اذا قابلتك تبتسم في وجهك ابتسامة الليث، واذا غبت عنها أشاعت عنك كل ألوان الزيف والمكر. ومع ذلك لا ننصحك ان تنجر مع هؤلاء، ولكن كن ايها القارئ الكريم من المتواصلين حقا تبعا للآية الكريمة: " فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ".(سورة آل عمران 159). وحتى تنجح في تواصلك وعلاقاتك لا بد ان تطلع على قواعد التواصل الايجابي:
قواعد عملية التواصل:
1)    قدر الشخص.
2)    أظهر اهتماما حقيقيا بالشخص.
3)    إظهار الحب له.
4)    حدث الآخرين بمجال اهتمامهم.
5)    أحسن لمن تتعامل معهم تأسر عواطفهم.
6)    استخدم اسلوب المدح.
7)    تجنب تصيد عيوب الآخرين وانشغل باصلاح عيوبك.
8)    تواضع فالناس ينفرون ممن يستعلي عليهم.
9)    تعلم فن الانصات، فالبشر يحبون من يستمع اليهم.
10)  وسع دائرة معارفك، واكسب في كل يوم صديقا.
11)  كن ساعيا لتنويع تخصصاتك واهتماماتك، لتتسع دائرة معارفك وتتنوع صداقاتك.
12)  للناس أفراح وأتراح فشاركهم وجدانيا تفاعلا في المناسبات المختلفة.
13)  ابتعد عن التلون، والظهور بأكثر من وجه، فمهما بلغ نجاحك سيأتي يوم تنكشف فيه أقنعتك .وتصبح يومئذ كمن يبني بيتا يعلم انه سيهدم.
14)  حافظ على مواعدك مع الناس واحترمها.
15)  لا تكن لحوحا في طلب حاجتك.
16)  اختر الاوقات المناسبة للزيارة.
17)  ابتعد عن التكلف بالكلام والتصرفات.
18)  حاول ان تقلل من المزاح.
19)  حاول ان تنتقي كلماتك.

وفي الأخير لا بد ان نوجه القادة المسؤولين الى ممارسة التواصل الايجابي مع موظفيهم ومواطني البلد مهما اختلفت مشاربهم الاجتماعية و الثقافية واللغوية. ففي المغرب يلاحظ ان الموظف يفني زهرة شبابه في خدمة بلده، ويتفانى مضحيا بوقته وماله و اهله ليكون في مستوى تطلعات منظومته... ومع ذلك نجد عقما غير مفسر في التعامل مع كل من يخلص لعمله، وهي خاصية مغربية مع الأسف...فالانتهازيون احكموا السيطرة على كل المداخل، وحاربوا المجتهدين الذين أخلصوا لله ولوطنهم. ففي المغرب نجد الموظف يعمل ولا يكافأ، يواجه بجحود القريبين، وتنكر البعيدين لمجهوداته. اقرأ أيها المتتبع الكريم هذه القصة واستخلص بنفسك منها معاناة و آلام من يسعى الى الاجتهاد ويروم تحقيق الاهداف المرسومة في عمله:
الوزير والكلاب
يقال ان ملكا أمر بتجويع 10 كلاب لكي تأكل كل وزير يخطئ فقام أحد الوزراء بإعطاء رأي خاطئ فأمر الملك برميه للكلاب، فقال له الوزير أنا خدمتك 10 سنوات وتعمل بي هكذا؟
أرجوك أمهلني 10 أيام. فقال له الملك : لك ذلك.
فذهب الوزير الى حارس الكلاب وقال له: أريد ان اخدم الكلاب فقط لمدة 10 أيام. فقال له الحارس: وماذا ستستفيد؟ فقال له الوزير: سوف أخبرك بالأمر مستقبلا. فقال له الحارس: لك ذلك.
فقام الوزير بالاعتناء بالكلاب وإطعامهم وتوفير جميع سبل الراحة لهم، وبعد مرور 10 أيام جاء تنفيذ الحكم بالوزير، وزج به في السجن مع الكلاب والملك وحاشيته ينظرون الى الوزير.
استغرب الملك مما رآه، وهو أن الكلاب جاءته تلهو وتنام تحت قدميه. فقال له الوزير: خدمت هذه الكلاب 10 أيام فلم تنس الكلاب هذه الخدمة، وأنت خدمتك 10 سنوات فنسيت كل ذلك.
طأطأ الملك رأسه، وأمر بالعفو عنه.
القيمة المستخرجة: اذا لم تستطع ان تكرم الموظف فكن حكيما بالتعامل مع أخطائه. 

السلام عليكم ورحمة الله.



تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق