الثلاثاء، يوليو 05، 2016

النشاط العلمي في المنهاج الدراسي المنقح:

نشر بتاريخ :

النشاط العلمي في المنهاج الدراسي المنقح:

النشاط العلمي في المنهاج الدراسي المنقح:

المبادئ الموجهة لتدريس وتعلم العلوم
ينطلق تدريس مادة العلوم من المبادئ الديداكتيكية الآتية:

1.4 - الانطلاق من المحسوس إلى المجرد

وذلك بالانطلاق من المعرفة الحسية لاستخلاص الخاصيات والقوانين المفضية إلى الفهم والتجريد؛ إعمال آليات التفكير
العلمي في تناول الظواهر المدروسة: الملاحظة، طرح الفرضيات، التجريب، الاستنتاج، التعميم؛

2.4 - استحضار المحيط في بناء التعلمات

وذلك بتوظيف بيئة المتعلم)ة( من حيث مواردها وإمكانياتها المادية )بيئية وإنسانية( واستثمارها حتى يتجاوز الدرس
النمطية والتجريد، وتصبح المعرفة المدرسية قابلة للتحويل في المحيط الاجتماعي والثقافي للمتعلم)ة(؛

3.4 - اعتبار مبدأ الترابط والتكامل

وذلك بمراعاة الروابط المختلفة بين هذه المادة الدراسية وباقي المواد المقررة بالتعليم الابتدائي؛

4.4 - التدرج في تقديم المفاهيم

حيث يراعى المستوى النفسي والثقافي والإدراكي للمتعلم)ة(، مع اعتبار الطابع التصاعدي، والتراكمي للتدرج في
اكتساب الكفايات وإنمائها؛ ولتسهيل سيرورة تنمية الكفايات.

5.4 - التمييز المنهجي في بناء الأنشطة

كما ينبغي التنبيه إلى أن المواضيع المبرمجة للتعلم في مادة التربية العلمية تفرض أحيانا التمييز المنهجي في بناء
الأنشطة بين ثلاثة مجالات: مجال المعارف ) savoirs (، ومجال المهارات ) savoir faire (، ومجال المواقف
( savoir être .)
النهج العلمي
إن انخراط المتعلم)ة(، في تعلم مبادئ أولية أساسية في التربية العلمية، يعتمد نهج التقصي سيمكنه، بالتدريج، من
استيعاب المفاهيم واكتساب المعارف وتطوير الكفايات، الشيء الذي يتطلب وضع برنامج دراسي ييسر تعلم واستيعاب
جوانب هامة من العلوم والتكنولوجيا، ويقدمها في شكل مواجهة بين المتعلم)ة( وأنشطة تحفز التحدي العلمي لديه،
وتدعوه لممارسة التجريب وإنجاز مشاريع علمية وتكنولوجية في مستواه ومتناسبة مع متطلبات الطفولة، وذلك حتى
يتضح للمتعلم)ة( أن تعلم العلوم يقوم، أساسا، على تعلم "الكيفية" و"الطريقة" المناسبة لاكتساب المعرفة العلمية .
لدى فإنه يتعين القيام بالإجراءات الديداكتيكية الأتية:
1.1.5 - إثارة التساؤل والفضول العلمي داخل الفصل الدراسي باعتباره محركا للتفكير العلمي، وذلك من خلال
التخطيط لسيرورةٍ تحفز المتعلمات والمتعلمين على طرح تساؤلات تفضي إلى تملك سؤال التقصي، ويفسح المجال
أمامهم لتقاسم أفكارهم داخل مجموعات صغيرة، بهدف صياغة فرضيات تختلف أنشطتها فيما بين المتعلمين لاختبار
هذه الفرضيات وفق طبيعة الموضوع؛
2.1.5 - التجريب: تحديد العوامل المتدخلة، عزل المتغيرات، تصور تجربة، اقتراح عدة تجريبية، إنجاز مناولة،
إدماج مهارات رياضياتية كالقياس مثلا، تدوين النتائج من أجل التقاسم )مثال في إطار موضوع تمدد السوائل بفعل
الحرارة : كيف نصنع محرارا؟
3.1.5 - الملاحظة: ملاحظة نمو نبتة مثلا، وتدوين النتائج على شكل رسومات، باستعمال المتعلم)ة( لمفرداته الخاصة؛
4.1.5 - النمذجة: محاولة تفسير كيف يحجب القمر الشمس، من خلال اقتراح نماذج ومناولتها، في إطار دراسة ظاهرة
الكسوف؛
5.1.5 - البحث التوثيقي: من أجل التوصل إلى إيجاد عناصر إجابة تساعد على تمحيص الفرضيات، أو استكمال نشاط
التقصي ) نصوص، صور، وثائق سمعية بصرية، أنترنيت

 منقول للافادة
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق