الاثنين، يوليو 18، 2016

مباراة التفتيش:الإستعداد للمقابلات الشفوية

نشر بتاريخ :

مباراة التفتيش:الإستعداد للمقابلات الشفوية


مباراة التفتيش:الإستعداد للمقابلات الشفوية
عبد الغني سليماني

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
أهنئ الأخوة و الأخوات الذين أبلوا البلاء الحسن في اجتياز الشق الكتابي من مبارة ولوج المركز الوطني لمفتشي التعليم، و أتمنى التوفيق للجميع.
لا يفوتني أن أذكر الإخوة و الأخوات بمبارة السنة الفارطة و التي كان فيها عدد
المناصب المرصودة هو نفس العدد لهذه السنة لكن للأسف الهيئة ضاع عليها ما يناهز 70 منصبا . و هذا أمر تألمنا له كثيرا، في هذا السياق أحب أن يرفع المرشحون التحدي حتى لا نضيع أي منصب هذه السنة. و رغم أن الإختبار الكتابي محدد إلا أن الشق الشفوي لا يقل أهمية و لهذا فإن الأخوة مدعوون بجد للإستعداد لهذا الإستحقاق منذ الآن و العمل على ضبط الأمور و تنظيم الأفكار و تحيينها استعداد للمقابلات الشفوية و عدم انتظار ظهور نتيجة الشق الكتابي، من أجل ذلك أقترح التوجيهات التالية:
1 ـ العمل على ضبط الموضوع المقترح ضمن الرسالة التحفيوية و استجماع معطياته و التوسع في جميع المجالات المرتبطة به ما أمكن و خاصة ما يرتبط براهنيته ( الحاجة من طرحه الأن في هذه الظرفية التي تمر منها المنظومة التربوية)، القيمة المضافة التي قد يحملها البحث في هذا الموضوع و الإشكالات التي قد يجد لها حلولا. فالأكيد أن موضوع البحث الذي اقترحتم سيكون له نصيب وافر من اسئلة و استفسارات و مناقشات المقابلة،و المطلوب أن يكون المرشح مقنعا للجنة بجدوى اختياره للموضوع بالنسبة للمنظومة.
2 ـ التدرب على ضبط النفس اثناء المناقشة و التعود على تدبير إقاعات التنفس و توزيع الرؤى، و كذا التحكم في (الخوف، و الإرتباك) و ذلك من خلال عقد جلسات للحديث أمام الزملاء و الإجابة على أسئلتهم.
3 ـ اعادة تناول الرسالة التحفيزية و كذا السيرة الذاتية و ضبط المعطيات المرتبطة بالخبرات و التجارب و الكفاءات التي اشرتم إلي امتلاككم لها ، فهي غالبا ما تكون موضوع بضع من أسئلة المقابلة فيجب أن تكون الأفكار حولها جد دقيقة و منظمة ، و يذكر منها المتباري ما يعزز ملمحه كمرشح لمزاولة مهنة التفتيش و تجاوز ما له علاقة بمجالات أخرى. 
4 ـ ضبط مسار الإنعطافات و الإصلاحات التربوية بما فيها المستجدات ( الرؤية الإستراتيجية و سياقها، المخطط الإستراتيجي و سياقاته و مختلف عناصره، و ان كانت هناك للمرشح بعض الملاحظات الدقيقة المرتبطة بصعوبة التنزيل أو التنفيذ و الأجرأة فمن المفيد طرحها، و هذا الأمر يعطي قيمة مظافة للمتباري كمرشح لممارسة الملاحظة و النقد من داخل المنظومة كمفتش أو مفتشة.
5 ـ ضبط المعارف المرتبطة يالتعليم الإبتدائي في قطب الرياضيات و العلوم و قطب اللغات خاصة ،و كذا في مجال التفتح.
6 ـ ضبط امتدادات النظريات التربوية في علاقتها بالبيداغوجيات النشيطة و امتدادات ذلك في الممارسات الصفية .
خالص دعائي لكم بالتوفيق.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق