الثلاثاء، يوليو 12، 2016

تم إلغاء تخصص الأمازيغية في الحركات الإنتقالية والتبادل ولا تراجع في ذلك‎

نشر بتاريخ :

 تم إلغاء معيار تخصص الأمازيغية في الحركات الإنتقالية والتبادل ولا تراجع في ذلك 

 تم إلغاء معيار تخصص الأمازيغية في الحركات الإنتقالية والتبادل ولا تراجع في ذلك

التنسيقية الوطنية لاساتذة اللغة الامازيغية

بلاغ حول الوقفة 

استجابة لنداء التنسيقية الوطنية لأساتذة اللغة الأمازيغية، حج إلى الرباط  يومه 11 يوليوز 2016 مناضلات و مناضلي التنسيقية بمعية عشرات الجماهير التابعة للشغيلة التعليمية من أستاذات و أساتذة اللغة الأمازيغية و كدا الإطارات النقابية، الجمعوية، الهيئات الحقوقية و أحزاب سياسية، وذلك من أجل المطالبة بإنصاف تخصص أمازيغية بشكل عام و مشكل الحركة الإنتقالية على وجه الخصوص، وبعد بداية الشكل الإحتجاجي طالبت المصالح المركزية المثمتلة في مديرية الموارد البشرية انتداب ممثلين عن الأساتذة من أجل الحوار، وإثر ذلك تم انتداب ممثلين للتحاور مع المصلحة المذكورة آنفا في شخص رئيس قسم الحركة الإنتقالية الذي أكد في إطار الحوار بأنه تم إلغاء معيار اللغة (التخصص) في التباري على المناصب الشاغرة في إطار الحركة الإنتقالية وسيبقى الأمر على ماهو عليه في ما أسماه تكافؤ الفرص مع المزدوج (عربية+فرنسية) . 
ووفق نتائج الحوار وهذه الوضعية المتأزمة للأمازيغية بالمنظومة التربوية والتي  تعصف بعدة حقوق نقابية منها الحركة الإنتقالية والترقيات وفق الامتحان المهني وكذا الاحتفاظ بالتخصص في إطار التبادل وتغيير الإطار،  نعلن للرأي العام ما يلي : 
تنديدنا ب :
- مواصلة الإقصاء الممنهج لتخصص اللغة الأمازيغية بالتعليم الإبتدائي و الحيف الذي يطالب المعبرين عن الإنتقال.
- إجبار أساتذة تخصص اللغة الأمازيغية الحركة الوطنية بالتدريس في المزدوج ضدا على لغة التكوين و التدريس. 
- تجريد الأساتذة المتخصصين من التدريس في تخصص اللغة الأمازيغية ممن شاركوا في التبادل الآلي. 
مطالبتنا :
- وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالتدارك الفوري لهذا الإقصاء (تارودانت، اكادير اداوتنان، اشتوكة ايت بها و الحوز) وفتح حركة انتقالية استثنائية تتضمن الإنتقال وفق معيار التخصص في البرنام المعد لذلك.
- وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالأحذ بعين الإعتبار للغة التكوين والتدريس في الحركات الإنتقالية والتبادل الآلي الخاص بالتعليم الابتدائي تخصص امازيغية.
دعوتنا : 
جميع أساتذة اللغة الأمازيغية إلى ضرورة التنظيم و رص الصفوف للدفاع عن  الأمازيغية وعن التراجعات التي تتهدد وضعيتها النقابية والحقوقية كلغة تدريس وكتخصص قائم بحد ذاته.

الرباط، في 11 يوليوز 2016

CHARKI ABDERRAHMANE
Enseignant de la langue amazighe
Délégation Essaouira
école Sidi Bouzkri
commune rural Smimou
GSM: +212651249545
Email : charki.abderrahmane@gmail.com  
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق