الخميس، يونيو 16، 2016

موضوع منهجية اللغة العربية لدورة شتنبر 2011 مع عناصر الإجابة ـ الدرجة 1 - ابتدائي

نشر بتاريخ :

موضوع منهجية اللغة العربية لدورة شتنبر 2011 مع عناصر الإجابة ـ الدرجة 1 - ابتدائي

النص:

ثمة فارق كبير يؤثر في بناء الفكر و تقدمه، بين أن يكون الفرد قد تعلم بطريقة آلية جمع أحرف في مقاطع مفروضة، و في كلمات سيتعرف إلييها فيما بعد، أو أن يكون منذ الدرس الأول قد قرأ الكلمات التي تثير تلقائيا أشياء معروفة لديه، و تؤدي به إلى اكتشاف ذاته عن طريق ملاحظة هذه الكلمات المعروفة، و التقريب بين هذه المقاطع المكونة من مجموعة من الأحرف التي إذا جمع فيما بينها في مقاطع احتفظت و نقلت، عبر الزمان و المكان، المشاعر العابرة و الأفكار الشاردة.



1- حدد طرائق القراءة التي يروج لها النص، و ابد رأيك حولها 4ن

2- يقضي المتعلم وقتا طويلا للتمكن من آليات القراءة بالسنة الأولى من التعليم الابتدائي:

أ- حددالطريقة المعتمدة في تعليم و تعلم القراءة بهذه السنة، و وضح خصوصياتها. 5ن
ب - اذكر المراحل الأساسية لتدبير درس القراءة بهذه السنة مع إبراز مميزات كل مرحلة 10ن
3ـ انطلاقا من تجربتك، حدد الصعوبات التي قد يواجهها كل من الأستاذ و المتعلم بمستوى دراسي معين أثناء تقديم درس القراءة ، و اقترح حلولا يداغوجية إجرائية لتجاوزها. 6ن



جمالي يضع عناصر الإجابة:
مقارنة مع موضوع السنة الماضية 2010 هذا الموضوع في المستوى 

عناصر الإجابة:
الجواب رقم1:
لاحظوا جيدا المطلوب مني فقط أن أحدد أي اذكر بطريقة مباشرة ما يلي:
هناك طريقتان هما:
الطريقة التقليدية التي تنطلق من الجزء أي الحرف إلى الكل أي الكلمة او الجملة
الطريقة الوظيفية الحديثة:التي تنطلق من المعنى/النص، ثم المقطع ثم الجزء أي من الكل إلى الجزء
الطريقة الأولى لا تساعد المتعلم على بناء تعلماته،و لا تساعده على تعلم القراءة
الطريقة الثانية تساعد المتعلم على بناء تعلماته ،لأنها تستثمر تمثلاته السابقة،و تمكنه من بناء هذه التعلمات بكيفية وظيفية وهي الطريقة الفعالة و المناسبة لتعلم القراءة
الجواب رقم 2:
أحد الطريقة الحالية المتبعة في تدريس مادة القراءة للمستوى الأول،التي ترتكز على تعلم القراءة عن طريق معجمين:الأول ثابت و الثاني متحرك
ثانيا الطريقة الحالية تربط بين القراءة و الكتابة،أي بين المقروؤ و المكتوب
اعتمادها على توظيف الصورة بشكل اساسي أي الانتقال من معنى أو دلالة الصورة إلى المكتوب
مثلا في المستوى الأول يقدم للمتعلم نص بسيط وتكون له علاقة بنص الانطلاق الخاص بمادة التعبير
بمعنى أن درس القرا ءة في المستوى الأول هو جزء من الدرس اللغوي بمكوناته الثلاث:التعبير القراءة و الكتابة
في الطريقة القديمة كان يتم التركيز على المعجم الثابت فقط،اما حاليا فيستغل المعجم المتحرك،لدفع المتعلم على استثمار كلمات المعجم المتعرف عليه،و توظيفه في تركيب جمل بسيطة او إكمال مفردات غير تامة....إلخ
ب_ سأذكر بشكل مختصر المراحل الخاصة بتدريس مادة القراءة للمستوى الأول.
ج_ تحديد الصعوبات التي يواجهها سواء الأستاذ أو المتعلم اثناء تقديم مادة القراءة+إعطاء حلول مناسبة لها،في هذا الاطار يعتمد على تجربة كل أستاذ في التعامل مع مادة القراءة،و يبدو لي أن أصالة الأجوبة ستساهم في استبعاد عنصر الغش
طريقة الجواب على هذا السؤال:
كما قلت لكم سابقا سأتكلم بضمير المتكلم
أعطي أمثلة على الصعوبات التي قد اواجهها في مادة القراءة الخاصة بالمستوى الذي أدرسه
ثم اشر للحلول التي أتبعها لتجاوز هذه الصعوبات مثلا:توظيف بيداغوجية المشروع أو بيداغوجية التعاقد بالنسبة للفئة التي تجد صعوبات في مادة القراءة....إلخ
مثلا لاحظت في المستوى الذي ادرسه تعثر فاطمة أو علي في التعامل مع علامات الترقيم،أو في كيفية نطق حرف القاف.
الحل:البحث عن الأسباب الحقيقة التي تمنع علي من نطق حرف القاف على شكل همزة
/الصعوبات:
هل الأمر يتعلق بمشكل نفسي؟ او اجتماعي ؟ او عضوي اي له علاقة بجهاز النطق عند او....
تخصيص حصص لتدريب المتعلم على تجاوز هذه الصعوبات من خلال تقويم مخارج الحروف لديه أو.تعليمة الطريقة الصحيحة لنطق الحروف.......
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق