الثلاثاء، مايو 10، 2016

بيان استنكاري للمكتب الإقليمي بالحوز للجامعة الوطنية لموظفي التعليم ضد الاعتداءات المتكررة ضد نساء ورجال التعليم‎

نشر بتاريخ :

 بيان استنكاري للمكتب الإقليمي بالحوز للجامعة الوطنية لموظفي التعليم ضد الاعتداءات المتكررة ضد نساء ورجال التعليم‎

بيان استنكاري للمكتب الإقليمي بالحوز للجامعة الوطنية لموظفي التعليم ضد الاعتداءات المتكررة ضد نساء ورجال التعليم‎


        مراكش في09 ماي 2016
بيـــان استنكاري
   على إثر الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها نساء و رجال التعليم بإقليم الحوز والتي كان آخرها ما تعرضت له الأستاذة ( ل.غ) يوم السبت 23 أبريل2016 بمجموعة مدارس تلاتست بجماعة تغدوين مباشرة بعد أدائها واجبها ومغادرة مؤسستها، ثم ما يتعرض له الأستاذ زين العابدين الحر بمجموعة مدارس إكرنومعاد بجماعة مولاي إبراهيم من محاولة تشويه سمعته و نشر إشاعات كاذبة تمس بكرامته
وتتهمه في عرضه و ذلك بعد تدخله طبقا لما تقتضيه مسؤوليته المهنية و التربوية و الأخلاقية لمعالجة حالة اعتداء جنسي يتعرض لها بعض تلامذته بالوحدة المدرسية التي  يعمل بها ، حيث لاحظ الأستاذ تغيبات متكررة لهؤلاء التلاميذ و شرود  ذهنهم أثناء الحصص الدراسية و شحوب لون أحدهم، و حين استفسرهم عن الأمر أقروا له بالحادث وحددوا المعتدي . فاستنكر ذلك على الفور و قام بتبليغ السيد رئيس المؤسسة الذي قام بدوره بما يلزم وفق التدابير الإدارية اللازمة في مثل هذه الحالات. إلا أن الأستاذ فوجئ بعد ذلك بنشر إشاعات بالمنطقة التي يعمل بها قلبت الحقائق واتهمته بالتحرش الجنسي ضد الأطفال المذكورين، مما أزم وضعيته النفسية و الأسرية خصوصا بعد تلقيه لمكالمة هاتفية من مجهول تهدده بالقتل و باقتحام المؤسسة و تخريبها علما أن سيرة الأستاذ  حسنة بالمؤسسة وخارجها بشهادة معارفه وزملائه بالعمل. و أمام هذه الوقائع و غيرها:
فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالحوز يعلن للرأي العام مايلي:
ـ إدانته  بشدة كل أشكال الاعتداء التي تطال  نساء و رجال التعليم وكافة أطر المؤسسة وتلاميذها بإقليم الحوز و بكل ربوع الوطن أيا كان مصدرها.
ـ تضامنه المطلق مع الأستاذ" زين العابدين الحر" ضد ما يتعرض له من محاولة تشويه سمعته و التنكيل به ، و الأستاذة (ل.غ) ضد ما تعرضت له من اعتداء، التي لازالت تداعياته قائمة.
ـ استنكاره  كل أشكال التوظيف السياسي أو الانتخابوي لقضايا المدرسة العمومية من طرف بعض سماسرة الانتخابات أو بعض المسؤولين الجماعيين الذين يسعون لتغطية فشلهم في المسؤولية  بفبركة قضايا هامشية باطلة  واستعراض عضلاتهم على الأطر التربوية .
ـ عزمه التصدي لكل استهداف يطال نساء ورجال التعليم بالإقليم بكافة الأشكال النضالية المتاحة، خصوصا مع اقتراب موسم الانتخابات و ظهور أعراض الحمى الانتخابية لدى البعض.
 ـ دعوته كل المسؤولين إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية نساء و رجال التعليم من كافة أشكال الاستهداف خصوصا بالمناطق النائية وتوفير الظروف المناسبة للعمل ومتابعة المعتدين بدل التسامح المعتاد.
ـ إشادته  بكافة نساء و رجال التعليم لأدائهم واجبهم المهني رغم الظروف الصعبة و المعاناة التي  يتحملونها خصوصا بالمناطق الجبلية و القروية.
عاشت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم
صامدة ومناضلة و لنساء و رجال التعليم مساندة وعن الحق مدافعة

المكتب الإقليمي

تحميل البيان

تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق