الأحد، مايو 22، 2016

الأساتذة حاملو الدبلومات الجامعية يصعدون بالاعتصام امام الموارد البشرية بالرباط‎

نشر بتاريخ :

 الأساتذة حاملو الدبلومات الجامعية يصعدون بالاعتصام امام الموارد البشرية بالرباط‎

 الأساتذة حاملو الدبلومات الجامعية يصعدون بالاعتصام امام الموارد البشرية بالرباط‎

عبد العزيز الشجعي

تخوض التنسيقية الوطنية لحاملي الديبلومات الجامعية موظفي وزارة التربية الوطنية اعتصاما انذاريا يوم الخميس 26 ماي 2016 مرفوقا بوقفة احتجاجية امام مديرية الموارد البشرية بالعرفان على الساعة العاشرة والنصف صباحا احتجاجا على مسلسل التسويف والمماطلة والاخلال بالوعود الذي تنهجه مديرية الموارد البشرية اتجاه هذه الفئة دون غيرها الذي استمر منذ 2014  وتجدر الاشارة الى ان حاملي الديبلومات الجامعية – التكوين المستمر - اضافة حقيقية للتربية الوطنية تستغلها الوزارة في اطار تكليفات خارج اطارهم الاصلي وتعود حيثيات هذا الملف الى مباراة الترقية بالشهادة خلال دورات موسمي 2014 و 2015 التي نظمها وزارة التربية الوطنية لفائدة موظفيها حسب مذكرة في الموضوع لم تشترط نوعا خاصا من الشهادات مما جعل ملفات الترشيح التي قدمها المتضررون تعبر كامل مراحل التسلسل الاداري وتوصلوا على اثرها باستدعاء شخصي كما ثم اعلان اسمائهم في لوائح المدعويين لاجتياز المباراة ولوائح الناجحين على موقع الوزارة شانهم شأن باقي حاملي الشهادات وبعد اجتيازهم للمباراة بنجاح كما استفادوا من الحركة الانتقالية وانتخابات اللجن
الثنائية في الاطارات الجديدة كما تفاجأ بعضهم بإدراج اسمه في لائحة الملفات الغير كاملة ليبقى رهين الانتظار ورغم مراسلة الوزارة المعنية في الموضوع على شكل تظلمات فردية واخرى باسم التنسيقية الا ان الوزارة لم تجب لا بالسلب ولا بالإيجاب بل استمرت في اعطاء الوعود بإيجاد الحل النهائي نظرا لأحقية الملف خاصة مع وجود توظيفات و ترقيات لعدد كبير من الموظفين في قطاعات مختلفة بشهادات التكوين المستمر التي لا تقل اكاديميا عن مثيلاتها في التكوين الاساسي نظرا لاحترامها جميع الضوابط القانونية المعمول بها حسب القانون 00.01 المنظم للتعليم العالي والوزارة بلجوئها الى اقصاء حاملي الديبلومات الجامعية تهدد بشكل مباشر استقرار المراكز القانونية للمتضررين وتضعف من مصداقية العمل الإداري، فضلا عن مساسها بالحقوق المكتسبة للمتضررين، والتي تعد صيانتها من المبادئ العامة كما تضرب في سمعة الجامعة المغربية التي تحتضن النوعين معا من التكوين حسب المادة 3 و بنفس الاهمية كما تشير التنسيقية في بيانها الى  ما قاله السيد وزير الوظيفة العمومية في جلسة مجلس المستشارين بتاريخ 25 ابريل 2016 الى ان الشهادات المسلمة في اطار التكوينين الاساسي والمستمر على حد سواء لا تخولان الحصول على وظيفة الا بعد مباراة تكون الكفاءة فيها المقياس الوحيد  الشيء الذي غيبته وزارة التربية الوطنية التي لازالت تعيش الزمن الماضي حين كان التكوين المؤدى عنه سبيل الفئات المتعثرة من الطلاب والحال ان هذه الشهادات جامعية تحمل توقيع رئيس الجامعة ولا يحصلها الطالب الا بعد استحقاق وفي احترام تام لشروط الاختيار و ساعات  الوحدات كماهي عليه في التكوين الاساسي ويدرس فيها نفس الاساتذة .كما اعتبر البيان حاملي الديبلومات الجامعية ناجحين بصفة نهائية وهم بذلك يجددون الدعوة الى حل ملفهم العادل وطي ملف الترقية بالشهادة نهائيا.




البيان 



التنسيقية الوطنية لحاملي الدبلومات الجامعية
موظفي وزارة التربية الوطنية


    
بيــــــــــــــان

اضـــــراب يـوم الخميس 26 ماي 2016 واعتصـام انــذاري لمـدة 24 ســـاعة امام مديرية الموارد البشرية بالرباط ووقفة على الساعة 10 والنصف صباحا


    بعد مسلسل التسويف واللعب على الوقت في انتظار استسلام ذوي الحقوق تأبى وزارة التربية الوطنية وبالخصوص مديرية الموارد البشرية الا ان تتنصل مما وعدت به من إيجاد الحلول الناجعة لطي ملف الترقية بالشهادة والاقرار بحق حاملي الاجازة الجامعية  و الماستر الجامعي في الترقية وتغيير الاطار اسوة بمن سبقهم في اطار مبدا المساواة وتكافؤ الفرص باعتبار شهادة الماستر هي نفسها في عموم المملكة و عموم الجامعات المغربية مهما اختلفت تسمياتها ، سجلت التنسيقية الوطنية لحاملي الدبلومات الجامعية لموظفي وزارة التربية الوطنية استغرابها من اقصاء هذه الفئة دون غيرها اقصاء غير مبرر لا يستند الى نص ولا يحتكم الى ضمير خاصة وان حاملي الشهادات الجامعية أساتذة ضحوا بالوقت والجهد والمال لمتابعة دراستهم دون المساس بالزمن المدرسي كما لم يكلفوا خزينة الدولة درهما واحدا اثناء مدة تحصيلهم ولم تعط لهم الشهادات بالمحاباة او يدرسوا بالانتساب او الوكالة وهي اذ تأكد عدالة ومشروعية مطلبها الوحيد المتمثل في ترقية كل حاملي الدبلومات الجامعية لجميع الافواج وتسوية وضعيتهم المادية والإدارية تعلن للراي العام الوطني ما يلي :
·        اعتبار الدبلوم الجامعي شهادة وطنية ما دام يحمل إداريا توقيع رئيس الجامعة ويندرج قانونيا تحت قانون 00.01 المنظم للتعليم العالي كما يحمل أكاديميا نفس الحمولة المعرفية.
·        تحميل الوزارة كل المسؤولية الادارية والتقصيرية في جميع الاضرار النفسية والاجتماعية التي ترتبت عن اقصاء هذه الفئة من حقها في الترقية.
·         تأييد رد وزير الوظيفة العمومية في جلسة مجلس المستشارين بتاريخ 25 ابريل 2016 والذي أكد فيه أن للديبلومات الجامعية المسلمة في إطار التكوين المستمر او التكوين الأساسي نفس الصفة القانونية وجعل الكفاءة معيارا وحيدا للحصول على المنصب.
·        استغراب سياسات التعامي عن المشاكل والانتقائية في البحث عن الحلول والتزكية لشهادات لا فائدة علمية لها.
·        دعوة وزارة التربية الوطنية الى تحمل كامل المسؤولية الاعتبارية في حل الملف مادامت المباراة ترقية داخلية وليست توظيف.
·        اعتبار حاملي الدبلومات الجامعية ناجحين بصفة نهائية لما يمثلونه من قيمة اضافية للمدرسة العمومية.
·        دعوة عموم المناضلين الشرفاء إلى الانخراط المكثف ودعم الوقفة النضالية ليوم الخميس 26 ماي 2016، أمام الموارد البشرية بالعرفان، ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا تنتهي باعتصام انذاري لمدة 24 ساعة بنفس المكان.
عاشت التنسيقية الوطنية لحاملي الدبلومات الجامعية موظفي وزارة التربية الوطنية
مقاومة، وحدوية، ديمقراطية، ومستقلة
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق