الجمعة، مايو 20، 2016

المنتدى الوطني للمدينة: المؤتمر الدولي الرابع حول موضوع: "المدن التاريخية ، التراثية و العلاقات الدولية"

نشر بتاريخ :

FORUM NATIONAL DE LA VILLE
المنتدى الوطني للمدينة
المؤتمر الدولي الرابع حول موضوع:
"المدن التاريخية ، التراثية و العلاقات الدولية"

 المنتدى الوطني للمدينة: المؤتمر الدولي الرابع حول موضوع: "المدن التاريخية ، التراثية و العلاقات الدولية"

بلاغ صحفي
يعقد المنتدى الوطني للمدينة مؤتمره الدولي الرابع حول موضوع "المدن التاريخية، التراثية والتعاون الدولي" يومي 21 و22 ماي 2016 بكل من مكناس بمقر المجلس الجهوي لجهة فاس-مكناس وبقصر المؤتمرات بفاس. ويشارك في هذا المؤتمر العلمي عدد من المؤسسات والهيئات الوطنية والدولية إلى جانب شخصيات من عالم الفكر والثقافة والسياسة بالإضافة إلى عدد من الأساتذة الباحثين والخبراء والمهتمين من داخل الوطن ومن عدد من الدول الأجنبية.

ويأتي اختيار موضوع هذه الدورة، في سياق بلورة تصور حول دور المدن في عالم سريع التغير ومتميز بعدد من التوترات سواء حول الموارد وشحها أو بفعل المشاكل المختلفة والمتنوعة سواء على المستوى السياسي أو الاجتماعي أو الثقافي أو الاقتصادي. فالحديث عن المدينة اليوم هو حديث عن الثقافة والحضارة وخاصة البيئة باعتبارها الوسط الحاضن لكل هذه الأبعاد، والمساهم في مختلف تمظهراتها وتجلياتها. 
لهذا، وبعد الانكباب على دراسة رهانات الديموقراطية التشاركية وبحث سبل تحقيق مدينة دامجة تضمن الحقوق الإنسانية، و بعد حصيلة 5 سنوات من العمل و الحلم، ينصب اهتمامنا اليوم، في هذا المؤتمر الرابع، على الدور الذي لعبته المدن التاريخية بما لها من تراكمات إيجابية وسلبية في تغذية الجوانب الإيجابية والتي نمت في سياقها بعض الممارسات السلبية هو ما يجعلنا نهتم بالتراث في أبعاده المادية واللامادية ودوره في بناء عالم يكفل للمدن كمراكز لإنتاج الثروة ضمن نظام يقوم على التعايش واحترام الآخر ونسق بيئي يقوي من الممارسات الجيدة ويدعمها. فالحضارات ليست منذورة للصراع بين الجهل بالتراث واستثماره بما يضمن للأجيال المقبل حقها في العيش الكريم والتعايش السلمي هو ما يجعلنا نؤكد على مرجعية المقولة التي تؤكد على أن "القديم لا يموت، والجديد لا يولد من عدم".
فالمدن التاريخية المغربية كانت دائما مفتوحة على المدن الأوروبية والإفريقية والآسيوية (التجارة والتعليم والمعرفة العلمية والدينية، والهجرة ...)، ومورفولوجية المناطق الحضرية لا تزال يتكس هذه العلاقات وهذا التراث المتعدد إلى اليوم الفضاء بما يعبر عنه من تداول للمعرفة والسلع الثقافية وأمكنة المواجهة و / أو التعايش مع شعوب الدول الاستعمارية (المدن الجديدة والمدن العتيقة)، إلى جانب نقل هذا التراث العمراني، من خلال قنوات مختلفة، إلى قارة أمريكا الجنوبية والذي يبقى ضعيف التحليل ويعاني من نقص في التعبئة.
لهذا نريد من هذا المؤتمر الرابع أن يشكل فرصة لتدارس هذه القضايا من خلال دعوة كل "صناع المدينة" مغاربة وأجانب ومن مختلف المستويات والهيئات حكومية وغير حكومية وسياسية ومدنية وعلمية ومن القطاع الخاص أيضا، وذلك بهدف الخروج بتوصيات تساعد على بلورة برامج وخدمة أهداف تتمثل في تحقيق تعاون عالمي تشاركي مسؤول ويقوم على المقومات الحضارية والتراثية المؤسسة لعولمة إنسانية ترعى المصالح المشتركة والعليا للإنسانية مرتكزها مدن دامجة مستدامة ومواطنة.
عن اللجنة التنظيمية للمؤتمر الرابع
المنتدى الوطني للمدينة
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق