الأربعاء، مايو 18، 2016

الخطة الاستراتيجية لجمعية القلم لنساء ورجال التعليم

نشر بتاريخ :

الخطة الاستراتيجية لجمعية القلم لنساء ورجال التعليم

جمعية القلم لنساء ورجال التعليم

همام السلاوي

منذ تأسيسها وكمنطلق لأعمالها ، وتحقيقاً لتوجهاتها التي تصبو إليها ، وضعت الجمعية في اعتبارها الأخذ بنظام العمل المؤسسي لهيكلها الإداري بمختلف أركانه وقطاعاته ، وفق رؤى واضحة تساهم وإلى الحد المنشود في تحقيق غاياتها وتنسجم مع ما تستدعيه المرحلة المقبلة مع تعاظم دورها واتساع مسئولياتها . وتحقيقاً لهذه الغاية جاءت
الاستراتيجية التي وضعها المكتب المسير لتنظيم آلية عمل الجمعية للأعوام الثلاث المقبلة وللفترة من 2016م حتى 2019م ، كخطوة فريدة من نوعها وغير مسبوقة على مستوى القطاع وجاءت في ظل الحاجة الماسة لاستكمال نهجها وفق خطط مدروسة تتوافق تماما مع متطلبات المرحلة الحالية والمقبلة وعلى امتداد السنوات المقبلة ، في الوقت الذي تبنت فيه هذه الاستراتيجية السمات الإيجابية والنظرة التفاؤلية في طرحها ، وفي الأخذ بمفهوم الشراكة المجتمعية كركن أساسي من أركانها ، ومن خلال فلسفة واضحة ، ومجالات عمل محددة وغايات استراتيجية طموحة وصياغة روعي فيها أهم المتطلبات والاحتياجات والمعطيات . ومن نافلة القول ، أن نؤكد أن صياغة هذه الاستراتيجية ببنودها ومضامينها تتطلب وضع خطة مدروسة للإعداد قامت على رصد آراء مختلف الشرائح المعنية بدءا بالقيادات التربوية ، ومروراً بأهل الميدان من أستاذات واساتذة ، ومن خلال إجراء سلسلة من اللقاءات وورش العمل للتباحث والنقاش والأخذ بكافة الآراء ووجهات النظر ، حتى جاءت هذه الوثيقة بما ينسجم وإلى حد كبير مع الغايات المنشودة في تعزيز مفاهيم العمل المؤسسي القائمة على رؤية ورسالة واضحة قادرة على دفع كافة جهود العاملين في الجمعية نحو الإبداع والتميز والجودة الشاملة ، وأهمية التواصل من أجل خدمة المعلم والارتقاء بمكانته الاجتماعية وتعزيز دور الجمعية ، وهذا يتطلب وضع خطط ملائمة للمرحلة المقبلة. إن كل ما نتطلع إليه هو تحقيق الغاية المثلى من هذه الاستراتيجية لاستكمال مسيرة العطاء والوفاء ، وستبقى كلمة الحق متواضعة أمام تلك الجهود الجبارة التي بذلت من قبل فريق التخطيط الاستراتيجي المشرف على إعداد الاستراتيجية ، ولكل من ساهم فيها ...
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق