الاثنين، أبريل 04، 2016

في الذكرى المخلدة للهوان العربي (يوم الأرض)- غليان - بهيجة حساني

نشر بتاريخ :

 في الذكرى المخلدة للهوان العربي (يوم الأرض)-   غليان - بهيجة حساني

 في الذكرى المخلدة للهوان العربي (يوم الأرض)-   غليان - بهيجة حساني

   بهيجة حساني
خليلتي
أخبرتني القبرة المهاجرة
أنك رياض حبنا هاجرة
أذقت ذرعا بالدفوف الهادرة
واشتهيت مر الوغى
عند الحدود الشائكة
لا تذهبي خليلتي
ظلي ها هنا آمنة
فعند الجدار نسور كاسرة
...

أخبرتني بالدجى
وهي عن الخيام راحلة :
ليس نسرا يا رفيق
من يشتري مجد الوغى
بذبح الحمائم الهادلة
ليس نسرا
ولم يذق يوما
لبان الطيور الجارحة
وداعا يا رفيق
فالثورة الجامحة
وليد لفظته بالعراء
مخيماتنا الخاضعة
لك الله يا وطنا
كان مجدا أضعناه
أضعناه يا رفيق
يوم أخفينا المعالم
يوم كفنا المكارم
يوم قلنا العرب عيب
وتناسينا المحارم
يومها
نزفت معالم الحضارة
وعن قلوب العرب
لانت أقسى الحجارة
لا تلمني يا رفيق
إن تفجرت
إن تناثرت
لأجل بلاد النبيين
فعروبتي تغلي بالحنين
لوديعة زفت من سنين
لجيش عمري محفوف باليقين
ومع حكم الماجنين
غدت عرش سبإ
مسلوبة
قبل ارتداد طرف العين
وعلى اليوميات
علق إنذار بالرحيل
من توقيع القاتلين
...
لا تلمني يا رفيق
إن مسني يوما داء الخضوع
وتجردت من فتيلي
أو تعريت بمحفل
أو عند ناصية طريق
لا تلمني
ولا تقل صبرا
فقد كل صبري واعتصر
وجربت اللعب بدل الدمى بالحجر
وعبثا..عبثا
جمعت الغيم ليهطل المطر
وأحرقت مئات القرابين
ليبطل السِّحْر
ويزحف السَّحَر
لكنما الإصباح
للهائمين
بأزلية كان يا مكان
محال
يا رفيق
محال
وضرب من الخيال
لا تلمني يا رفيق
فحلمنا سنا
داسته خطوات الشعاع
فربت هي
والسنا خلف القضبان ضاع
فكان أن غدت شمسا
تلفح بمليون ذراع
علمونا من زمان يا رفيق
أن ما يربو حرام
إنما البيع حلال
فحضر رعاتنا
مكيالهم
وما لا يحصى
من السلال
وبعنا أرضا
بعنا عرضا
حتى أمانينا العذارى
للعجم سيقت سبايا
كحلنا العيون يا رفيق
بالذل بالانكسار
وتطيبنا قرونا
بعطر الانتظار
من حوالينا الكون يلهب الحضارة
ونحن جاهدنا لإطفاء الشرارة
كمثل النسا نبكي حيارى
عظمت مآسينا
وضاقت عنها العبارة
فلا تلمني يا رفيق
وهلم
نقتسم الطريق.




تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق