الأحد، أبريل 10، 2016

إخبار من التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية

نشر بتاريخ :

التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية

التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية


إخبـــــــار

بعد ضغوطات كبيرة مارستها التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية على مسؤولي مديرية الموارد البشرية بالرباط لتسوية جميع الملفات العالقة و خاصة ملفات معروفة كانت تحاول المديرية إقبارها و تهم مجموعة من المناضلين و المناضلات و خاصة أعضاء المكتب الوطني و المجلس الوطني للتنسيقية، و بعد التهديد بالدخول في معارك نضالية ممركزة أمام مديرية الموارد البشرية بالرباط في الأيام القليلة المقبلة، و بعد التأكد أن المديرية تحاول جهد إيمانها عدم تسوية الملفات المتبقية ماديا و إداريا خاصة بعد التأكد أن المادة 15 من قانون المالية تم التوصل بها يوم 13 مارس المنصرم و لا توجد أي ذريعة لأي تأخر، و بعد مواجهة مسؤولي المديرية بكل هذه الحقائق و وصول التنسيقية مع الأطراف المتدخلة الى الباب المسدود و لم يبق سوى الدخول في محطة نضالية قريبة تحددها التنسيقية، قررت مديرية الموارد البشرية مؤخرا الافراج عن مجموعة من الملفات العالقة و إحالتها على الخزينة العامة للمملكة قصد تسويتها و ذلك في انتظار تسوية الملفات المتبقية..
و عليه، نخبر جميع المناضلين و المناضلات أن التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين تتابع جميع الملفات العالقة بشكل دقيق و لا سيما أجور الأساتذة الموقوفة و لا سيما المحالين حديثا على المجالس التأديبية و التسوية المالية و الإدارية للملفات المتبقة و شهادات كليات العلوم و التقنيات و ملفات كنوبس، و فور تأكدها أن المديرية عادت لعادتها القديمة في محاولة إقبار أي ملف بشكل مقصود فإن التنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من الترقية ستعود لجميع المناضلين و المناضلات لتحديد الرد النضالي المناسب.
و ما لا يتحقق بالنضال يتحقق بالمزيد من النضال..

اطلع على:

- تسوية ملفات كنوبس 
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق