الخميس، مارس 17، 2016

تأجيل العمل بمسطرة احتساب المعدلات المحصل عليها في البكالوريا لولوج المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود

نشر بتاريخ :

تأجيل العمل بمسطرة احتساب المعدلات المحصل عليها في البكالوريا لولوج المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود

تأجيل العمل بمسطرة احتساب المعدلات المحصل عليها في البكالوريا لولوج المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود


أجَّلت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر العمل بمسطرة احتساب المعدلات المحصل عليها في البكالوريا لولوج المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود، عوض مباريات الولوج المعمول بها حاليا، إلى غاية الموسم الجامعي 2017-2018 على الأقل، لـ"اعتبارات تقنية تعذر معها العمل بالمنصة الإلكترونية المعدة لهذه الغاية في الآجال المحددة".

الوزارة المعنية قالت، في بيان تتوفر عليه جريدة هسبريس الإلكترونية، إن الجامعات المغربية توصلت بمذكرة تنص على مواصلة العمل بالمسطرة الخاصة بإجراءات الترشيح لولوج هذه المؤسسات، مع اعتماد 75 بالمائة من الامتحان الوطني لشهادة البكالوريا، و25 بالمائة بالنسبة للامتحان الجهوي كمعدل للانتقاء الأولي لطلبات الترشيح لولوجها، بدلا من المعايير المعتمدة سابقا.
ويرى متابعون أن القرار، في حال تنزيله على أرض الواقع، "سيعيق تقدم التعليم ولن يحسن من جودته"، مؤكدين أن "التلاميذ المغاربة الذين يدرسون في المدارس العمومية سيكونون أكثر الخاسرين بسبب النقاط المرتفعة التي يحصل عليها من يتابعون دراستهم في القطاع الخاص".
عبد الإله دحمان، رئيس المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة، انتقد الفلسفة المتبناة ضمن القرار الجديد الذي أُجِّل العمل به، معتبرا إياها "معالجة انتقائية وتجزيئية لا تفي بالغرض المطلوب"، مقترحا "إعادة النظر في منظومة الامتحانات الإشهادية ككل، وكذا تأهيل المنظومة التربوية بالمغرب، وبعهدها يمكن احتساب المعدل أو المباراة لفرز النخب التي تلج إلى المعاهد والجامعات المغربية".
ويرى دحمان، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن الإجراء المعتمد "تقني ويفقد أهميته ومصداقيته عندما يكون بمعزل عن المنظومة التربوية وعن منظومة الامتحانات، كما أنه يكرس نوعا من المَيز بين التلاميذ، نظرا لاعتماده على النقطة التي تشوبها اختلالات مرتبطة بطبيعة ومنطق الامتحانات بالمغرب، والمحاباة وانتشار ظاهرة الغش بالمدارس المغربية".
وعن تأجيل هذا القرار، قال المتحدث إن الخطوة "يجب أن تكون فرصة لتمحيص حيثياتها، والتشاور مع خبراء وفعاليات مدنية، وإعادة النظر في المقتضيات التي بني عليها. "من المهم أن يكون هذا المستجد ناجما عن دراسات ومشاورات وجمع معطيات، ما يحتم إعادة النظر في المقتضيات التي بني من أجلها، خاصة إن كان مشوبا باعتلالات واختلالات"، يقول دحمان.
وكانت جميلة المصلي أكدت في حديث للجريدة أن الخطوة "ستعمل على التخفيف من المصاريف المهمة التي يتحملها التلاميذ وأولياؤهم، لاسيما من ذوي الدخل المحدود، نتيجة التنقلات العديدة لاجتياز مختلف المباريات الموزعة على مختلف جهات المملكة؛ إضافة إلى الحد من هدر عدد مهم من المقاعد التي تضيعها سنويا مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المحدود، رهن إشارة التلاميذ الحاصلين على شهادة البكالوريا، نتيجة عدم التحاق نسبة مهمة من الناجحين بهذه المؤسسات، والتي تصل إلى 20 بالمائة".
عن هسبريس

بلاغ هام من وزارة التعليم لتلاميذ الباكالوريا حول ولوج المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود

تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق