الأربعاء، مارس 23، 2016

الإنسان و البيئة

نشر بتاريخ :

الإنسان و البيئة

الإنسان و البيئة

                إن تلوث البيئة ظاهرة تؤرق الإنسان  اليوم – أكثر من أي وقت مضى – للأخطار المحدقة به برا و جوا و بحرا : قاذورات و قمامات و زيوت و كيماويات و نفايات في كل مكان.



              من المشاهد اليومية تجد امرأة ضخمة ، تلقي بالأزبال من النافذة أو من الباب، فتتناثر الأزبال هنا و هناك،   و الرجل في عرض متر و طول المترين بشارب كبير تثقله البلادة هو الآخر لا يتورع ، و الطفل أو الشاب يلف العلبة البلاستيكية يديرها بين يديه دورة أو دورتين ثم يلقي بها, ذلك ما اعتاد على رؤيته بل تجده منتشيا و كأنه عاد بانتصار عظيم ، و هذا و الحاويات الضخمة على مرمى حجر من أقدامهم... و تجد أطفالا و شبابا و رجالا و نساء يبحثون في الحاويات عن مواد قابلة للبيع و التدوير مثل : ( ألعاب أطفال – أواني – صفائح بلاستيكية أو معدنية...) ، يهرعون بها إلى سوق المتلاشيات ليخرجوا العلب البلاستيكية حتى الراقدة في الأعماق لتتناثر في المحيط هنا و هناك...

               بل الأدهى و الأمر عندما تجد الجار يكدس الأزبال على عتبة جاره، أي أنانية تلك؟! وأي إحسان ذلك؟! أين هو من قول الرسول الكريم: " أحسن إلى جارك تكن مؤمنا "، و قوله عليه السلام :    " لا زال جبريل يوصي بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ".

                أما الحدائق فتعرف من الإساءة ما لا يحصى : أزهار تغتصب ، و ورود تذبح فتنثر أوراقها ، و فضلات من الطعام و الشراب ترمى على عشبها اليانع ، ليتحول إلى منظر تمقته العين   و رائحة تعافها النفس. و القرآن الكريم نبه ألى الجانب الجمالي في الحدائق قائلا : " أمن خلق السماوات و الأرض و أنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها آ إله مع الله بل هم قوم يعدلون "  سورة:النمل – الآية:60.

                 ارتباطا بمضمون الآية يصبح العلاج مرتكزا على الحس الجمالي و الأخلاقي و على الجهد الفردي     و الجماعي. ما أحوجنا إلى فرد يحب الجمال و النظافة في نفسه كما يحب ذلك في غيره! تأبى فطرته أن يلقي القمامة كيف ما اتفق ، بل يضعها في حاويات تلفها ، أو حفرة تطمرها... واعيا منه بعظيم المسؤولية ، و إدراكا بمخاطر التلوث و عواقبه.

                  فالكتاب و الأدباء بالمقالات و القصص و الأشعار ، و الخطباء بالنصح و الإرشاد ، و الإعلام بالتوعية و التحسيس ، و المدرسة بالعمل و التوجيه ، و الأسرة بالقدوة و التربية و الدولة بالتخطيط و وضع البرامج. إنه مشروع مجتمعي شامل ، فعدم الإنخراط فيه ينذر بزيادة الخطر ، و معه ازدياد العجز عن صياغة الحلول الناجعة لهذه المشكلة المعقدة.

لحسن بنيعيش  

المملكة المغربية 
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق