الأحد، مارس 06، 2016

بيان تنديدي من التنسيقية الإقليمية للأساتذة فوج (2014/2015) المطالبين بصرف مُستحقّاتهم نيابة شفشاون

نشر بتاريخ :

بيان تنديدي من التنسيقية الإقليمية للأساتذة فوج (2014/2015)  المطالبين بصرف مُستحقّاتهم                                                                                                                                   نيابة شفشاون

بيان تنديدي من التنسيقية الإقليمية للأساتذة فوج (2014/2015)  المطالبين بصرف مُستحقّاتهم                                                                                                                                   نيابة شفشاون


التنسيقية الإقليمية للأساتذة المطالبين                                                                    201605/03/
           بصرف مُستحقّاتهم                                                                                                                   
              نيابة شفشاون
                                                                               بيانٌ تنديديّ

تستنكر التنسيقية الإقليمية مُماطلة الجهات الوصية في صرف مُستحقّات الأساتذة        -خريجي المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين فوج (2014/2015) - مُمثّلةً في وزارة التربية الوطنية و وزارة المالية، ونتيجةً لهذا التماطل غير المبرّر، يزمعُ الأساتذة المنضويون تحت لواء التنسيقية الإقليمية خوض إضراب يوم الأربعاء 7 مارس، توازيه وقفة تنديدية أمام مقر نيابة شفشاون في اليوم نفسِه، على أن يتوقّف الأساتذة المَعْنِيُّون عن العمل نهائيا ابتداءً من الأسبوع الذي يليه، في حالِ عدمِ تأكيد توصّل الأساتذة بمستحقّاتهم في أجل مسمّى، ومن مصدر رسمي.
وتأتي هذه الخطوةُ في سياق تأخر توصل الأساتذة بمستحقاتهم بعد ستة أشهر من العمل، وفي ظل تأزُّم الوضعية المادّية والنفسية لأغلب الأساتذة، الأمر الذي عرقل أداءَهم لمهامّهم التربوية في أكمل وجه، وإذْ نؤكِّدُ التزامَنا التامّ والكامل بأداء واجبنا التربوي، مراعاةً لمصلحة المتعلّم، نُحمِّل الجهات الوصيّة كاملَ مسؤولياتِها فيما ستؤول إليه الأمورُ في حالِ عدم الإسراع بصرف المستحقّات.

                                                                                                          عن التّنسيقية الإقليمية 
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق