الاثنين، يناير 11، 2016

حول الآلة القمعية التي تمارس العنف في حق الأساتذة المتدربين وتلطخ وزراتهم بالدماء الفائرة ومفهوم "الفساد" في القرآن الكريم.

نشر بتاريخ :

حول الآلة القمعية التي تمارس العنف في حق الأساتذة المتدربين وتلطخ وزراتهم بالدماء الفائرة ومفهوم "الفساد" في القرآن الكريم.

  محمد الخضاري

  محمد الخضاري، الدار البيضاء – االمغرب


"العقل السليم في الجسم السليم"
 « Un esprit sain dans un corps sain » « Mens sana in corpore sano » (Satire de Juvénal, poète satirique latin de la fin du 1er siècle et du début du 2ème siècle après Jésus-Christ ) . Remontez, Messieurs les décideurs, un peu au 1er siècle !



مجرد رأي


  لا يمكننا الحياد والتفرج على الآلة القمعية التي تمارس العنف في حق الطلبة الأساتذة وتلطخ وزراتهم بالدماء الفائرة. كما لا يمكنا إغفال التوضيح والرد على تبرير التدخلات الهمجية بخلط في مفهوم "الفساد" في القرآن الكريم.
وكما لا يمكننا السكوت عن طرح الأسئلة الثلاث: 
السؤال الأساسي رقم 1  
من أعطى الأمر أو من يعطي الأمر بتعنيف المواطنين والمواطنات وتكسير عظامهم وعظامهن؟ من يتحكم في "زر" العصا التي تنزل على الجميع: مواطنين ومسؤولين ونواب برلمانيين و نقابيين و...؟ هل وزير الداخلية، أم رئيس الحكومة أم "عفريت"، أم "ديناصور"أم "تمساح"، أم ....؟
السؤال رقم  2
وهذا هو السؤال المهم، لماذا فصل التكوين عن التوظيف، لاسيما في التعليم والصحة؟
  الهدف والغاية من ذلك: خدمة الفساد والمفسدين في القطاع الخاص لمص دماء الشعب، علما أن المتحكم في القطاع الخاص هي شرذمة تمثل أقل من 10 في المائة. أما الباقي من الشعب: 90 في المائة فمصيره الجحيم.
 السؤال رقم  3
لماذا سكوت النقابات والأحزاب والمنظمات الحقوقية وعدم مواجهة العنف بتطبيق القانون لأن كرامة المواطن قبل الخبز والمبادىء والحياة كلها؟
______________________
   A propos du verset coranique (ci-joint), justifiant les actes ignobles et barbares de la machine de répression, et le concept « al fasad »(la corruption),
"ظهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ" صدق الله العظيم.
    En route de Fès à Casablanca, en sirotant mon café dans une station de repos à la forêt Maâmora… , contemplant les chênes-lièges majestueux, je n’ai  pu laisser le commentaire(ci-joint), sur les pages du facebook, sans donner mon point de vue  quant à l’événement funeste et plus que fâcheux. Supplices, Bastonnades, Tortures, coups et blessures à l’encontre des professeurs stagiaires.
    Je réponds en français ;j’ai un problème de clavier en arabe pour ma tablette (non conçue pour la langue arabe). 
Tout d'abord, le changement ne peut jamais être réalisé d’un seul coup et sur tous les niveaux. Donc, « Commençons par le commencement » et « Une chose bien commencée est à moitié achevée », comme dit l’adage. «Ne mélangeons pas les choux avec les salades », ne brûlons jamais les étapes! 
   Ici, il s'agit, bel et bien, d'une atteinte à la dignité du citoyen: actes barbares, coups et blessures. Victimes: professeurs stagiaires, tout le corps enseignant, tous les marocains, tout être humain.
  Arrêtons ici: Qui a donné l'ordre à commettre de tels actes ignobles et barbares? Les Marocains ont droit de savoir le vrai bourreau pour le poursuivre en justice. Ne vivons-nous pas dans un Etat de droit avec une constitution exemplaire, votée par la majorité des marocains? Les marocains ont, également, droit de poursuivre en justice celui ou ceux qui souillent leur image et entravent le processus démocratique. Il est indéniable que Sa Majesté Mohamed VI et tout le peuple marocain sont plus que convaincus pour un Maroc de dialogue, un Maroc démocratique, un Maroc de droit, un Maroc de constitution...
  Poursuivre en justice le/les bourreau (x) n'est  pas notre objectif direct, mais c'est, plutôt, le respect et l’application de la loi. Cela ne veut jamais dire que nous défendons "Al fasad" des autres:(grands et petits), comme le prétendent certain(e))s défendeurs et défenderesses. Certes, la corruption " Al fasad" existe partout, et celle des "petits" est aussi grave et nocive que celle "des grands".
  La loi doit être appliquée à tout le monde, à tout temps et tout lieu. Un Etat fort ne peut l'être que par l'application de ses lois. De même, personne n'a le droit de « faire son mea-culpa au nom des  bourreaux et corrompus /corrupteurs » et  décider « de tourner la page ». Certes, « Dieu est miséricordieux...الله غفور رحيم », mais pour ceux qui sont miséricordes sur terre. Procéder ainsi ; c’est défendre « les corrompus/corrupteurs, les voleurs et usurpateurs » du peuple marocain...
  En fait, réagir ainsi c'est protéger et défendre les intérêts des 10/100 des Marocains et sacrifier les 90/100 des Marocains, surtout pour « l’enseignement » et « la santé ». Très grave !, « l’esprit » et « le corps » du citoyen sont menacés. Voire, le citoyen marocain est à la merci d’une minorité.     Nos décideurs doivent impérativement (avant qu’il ne soit trop tard), apprendre (et appliquer) cela : « Un esprit sain dans un corps sain » « Mens sana in corpore sano » (Satire de Juvénal, poète satirique latin de la fin du 1er siècle et du début du 2ème siècle après Jésus-Christ ). Remontez, Messieurs les décideurs, un peu au 1ersiècle !
Pour Monsieur X… ( Pages du facebook, voir suite ), les victimes de tortures, coups et blessures…méritent bien cette punition et « éducation et redressement », tout en justifiant son opinion par le verset coranique, contenant quelques erreurs en comparaison avec le contenu du saint coran. Ainsi, je propose l’explication et le commentaire (du verset coranique ci-joint) de l’historien et juriste chafiite Ibn Kathir, né en 1301 à Bosra, mort en 1373 à Damas.
Pour plus de précisions, de commentaires et d’explications du concept clef dans le verset coranique (ci-joint)« al fasad » (la corruption), nous proposons, à titre comparatif, « les explications » de Al Jalalain,  Al kortobi et Chaaraoui.
Ainsi, le concept central « al fasad » est polysémique : assassinat, pillage, sécheresse, athéisme, péchés, injustice,…
الفساد في معاجم اللغة : (فسد) ضد صَلُحَ (والفساد) لغة البطلان.     
_____________________________
"ظهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ"
صدق الله العظيم.
).41( سورة الروم
تفسير بن كثير
قال ابن عباس وعكرمة: المراد بالبر ههنا الفيافي، وبالبحر الأمصار والقرى، وفي رواية عنه: البحر الأمصار والقرى ما كان منها على جانب نهر، وقال آخرون: بل المراد بالبر هو البر المعروف، وبالبحر هو البحر المعروف، وعن مجاهد { ظهر الفساد في البر والبحر} قال: فساد البر قتل ابن آدم، وفساد البحر أخذ السفينة غصباً، وقال عطاء: المراد بالبر ما فيه من المدائن والقرى، وبالبحر جزائره، والقول الأول أظهر وعليه الأكثرون؛ ومعنى قوله تعالى: { ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس} أي بان النقص في الزروع والثمار بسبب المعاصي، وقال أبو العالية: من عصى اللّه في الأرض فقد أفسد في الأرض، لأن صلاح الأرض والسماء بالطاعة، ولهذا جاء في الحديث: (لَحَد يقام في الأرض أحب إلى أهلها من أن يمطروا أربعين صباحاً) ""أخرجه أبو داود في سننه"". والسبب في هذا أن الحدود إذا أقيمت انكف الناس عن تعاطي المحرمات، وإذا تركت المعاصي كان سبباً في حصول البركات من السماء والأرض؛ (ولهذا إذا نزل عيسى ابن مريم عليه السلام في آخر الزمان، قيل للأرض: أخرجي بركتك، فيأكل من الرمانة الفئام  (الفِئَام: الجماعة الكثيرة من الناس ) ويستظلون بقحفها، ويكفي لبن اللَّقْحة (اللَّقْحة: الحلوب ) الجماعة من الناس، وما ذاك إلا ببركة تنفيذ شريعة محمد صلى اللّه عليه وسلم، فكلما أقيم العدل كثرت البركات والخير، ولهذا ثبت في الصحيحين: أن الفاجر إذا مات يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب، وقوله تعالى: { ليذيقهم بعض الذي عملوا} الآية، أي يبتليهم بنقص الأموال والأنفس والثمرات اختباراً منه لهم ومجازاة على صنيعهم { لعلهم يرجعون} أي عن المعاصي، كما قال تعالى: { وبلوناهم بالحسنات والسيئات لعلهم يرجعون} ، ثم قال تعالى: { قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل} أي من قبلكم، { كان أكثرهم مشركين} أي فانظروا ما حل بهم من تكذيب الرسل وكفر النعم.
تفسير الجلالين
{ ظهر الفساد في البر} أي القفار بقحط المطر وقلة النبات { والبحر } أي البلاد التي على الأنهار بقلة مائها { بما كسبت أيدي الناس } من المعاصي { ليذيقهم } بالياء والنون { بعض الذي عملوا } أي عقوبته { لعلهم يرجعون } يتوبون.
تفسير القرطبي
قوله تعالى: { ظهر الفساد في البر والبحر} اختلف العلماء في معنى الفساد والبر والبحر؛ فقال قتادة والسدي: الفساد الشرك، وهو أعظم الفساد. وقال ابن عباس وعكرمة ومجاهد : فساد البر قتل ابن آدم أخاه؛ قابيل قتل هابيل. وفي البحر بالملك الذي كان يأخذ كل سفينة غصبا. وقيل : الفساد القحط وقلة النبات وذهاب البركة. ونحوه قال ابن عباس قال : هو نقصان البركة بأعمال العباد كي يتوبوا. قال النحاس : وهو أحسن ما قيل في الآية. وعنه أيضا : أن الفساد في البحر انقطاع صيده بذنوب بني آدم. وقال عطية : فإذا قل المطر قل الغوص عنده، وأخفق الصيادون، وعميت دواب البحر. وقال ابن عباس : إذا مطرت السماء تفتحت الأصداف في البحر، فما وقع فيها من السماء فهو لؤلؤ. وقيل : الفساد كساد الأسعار وقلة المعاش. وقيل : الفساد المعاصي وقطع السبيل والظلم؛ أي صار هذا العمل مانعا من الزرع والعمارات والتجارات؛ والمعنى كله متقارب. والبر والبحر هما المعروفان المشهوران في اللغة وعند الناس؛ لا ما قاله بعض العباد : أن البر اللسان، والبحر القلب؛ لظهور ما على اللسان وخفاء ما في القلب. وقيل : البر : الفيافي، والبحر:  القرى؛ قاله عكرمة. والعرب تسمي الأمصار البحار. وقال قتادة : البر أهل العمود، والبحر أهل القرى والريف. وقال ابن عباس : إن البر ما كان من المدن والقرى على غير نهر، والبحر ما كان على شط نهر؛ وقاله مجاهد، قال : أما والله ما هو بحركم هذا، ولكن كل قرية على ماء جار فهي بحر. وقال معناه النحاس، قال : في معناه قولان : أحدهما : ظهر الجذب في البر؛ أي في البوادي وقراها، وفي البحر أي في مدن البحر؛ مثل { واسأل القرية} يوسف : 82]. أي ظهر قلة الغيث وغلاء السعر. { بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض} أي عقاب بعض { الذين عملوا} ثم حذف. والقول الآخر : أنه ظهرت المعاصي من قطع السبيل والظلم، فهذا هو الفساد على الحقيقة، والأول مجاز إلا أنه على الجواب الثاني، فيكون في الكلام حذف واختصار دل عليه ما بعده، ويكون المعنى : ظهرت المعاصي في البر والبحر فحبس الله عنهما الغيث وأغلى سعرهم ليذيقهم عقاب بعض الذي عملوا. { لعلهم يرجعون} لعلهم يتوبون. وقال: { بعض الذي عملوا} لأن معظم الجزاء في الآخرة. والقراءة { ليذيقهم} بالياء. وقرأ ابن عباس بالنون، وهي قراءة السلمي وابن محيصن وقنبل ويعقوب على التعظيم؛ أي نذيقهم عقوبة بعض ما عملوا.
تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي
ظهر: بان ووضح. والظهور: أن يُبين شيء موجود بالفعل لكنَّا لا نراه، وما دام الحق سبحانه قال: { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ... }. [الروم: 41] فلا بُدَّ أن الفساد كان موجوداً، لكن أصحاب الفساد عمُّوه وجَنُّوه إلى أن فقس وفرخ في المجتمع
والفساد لا يظهر إنما يظهر أثره، أتذكرون الزلزال الذي حدث والذي كشف الفساد والغش والتدليس بين المقاول والمهندس، وكانت المباني قائمة والفساد مستتراً إما لغفلتنا عنه، أو لتواطئنا معه، أو لعدم اهتمامنا بالأشياء إلى أن طمَّتْ المسائل، ففضح الله الأرض بالزلزال، ليكشف ما عندنا من فساد.
فإذا ازداد الغش، وانتشر وفَاقَ الاحتمال لا بُدَّ أن يُظهره الله للناس، فلم يَعُدْ أحد قادراً على أن يقف في وجه الفساد، أو يمنعه؛ لذلك يتدخَّل الحق سبحانه، ويفضح أهل الفساد ويذيقهم آثار ما عملت أيديهم.  
وتأتي ظهر بمعنى " الغلبة " كما في قوله تعالى: 
فَأَيَّدْنَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ عَلَىٰ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُواْ ظَاهِرِينَ }
[الصف: 14] أي غالبين. وفي سورة التحريم ]
وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ.. } 
.[التحريم: 4]
وبمعنى " العلو " في قوله تعالى
فَمَا ٱسْطَاعُوۤاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا ٱسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْباً }
.[الكهف: 97]
فالمعنى { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ... } [الروم: 41] أي: غلب الصلاح وعلا عليه، والكون خلقه الله تعالى على هيئة الصلاح، وأعدّه لاستقبال الإنسان إعداداً رائعاً، وللتأكد من صدْق هذه المسألة انظر في الكون وأجناسه وأفلاكه وأجوائه، فلن ترى فساداً إلا فيما تتناوله يد الإنسان.
أما ما لا تتناوله يد الإنسان، فلا ترى فيه خللاً؛ لأن الله خلقه منسجمَ الأجناس منسجمَ التكوين:
لاَ ٱلشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَآ أَن تدْرِكَ ٱلقَمَرَ وَلاَ ٱلَّيلُ سَابِقُ ٱلنَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ }
.[يس: 40]
فهل خلقنا الحق سبحانه وخلق اختيارنا لنفسد في الكون؟
لا، إنما هو ابتلاء الاختيار حين ينزل عليك المنهج ويجعله قانوناً لحركتك بافعل ولا تفعل، وما لم أقُل فيه (افعل) أو (لا تفعل) فأنت حر فيه، فلا يحدث من الفعل أو من عدمه ضرر في الكون، أمّا أنا فقد قلت افعل في الذي يحصل منه ضرر بعدم فعله، وقلت لا تفعل في الذي يحصل ضرر من فعله.
فالفساد يأتي حين تُدخِل يدك في شيء وأنت تطرح قانون الله في افعل ولا تفعل، أما الصلاح فموجود وفيه مناعة يكافح بها الفساد، فإنْ علا تيار الفساد وظهر على الصلاح وغلبه بان للناس.
وعندها يُنبِّهنا الحق سبحانه بالأحداث تطرقنا وتقول لنا: انظروا إلى مَنْ خالف منهج الله ماذا حدث له؛ لذلك في أعقاب الأحداث نزداد عشقاً لله، وحباً لطاعته، وترى الناس (تمشي على العجين متلخبطه)، لكن سرعان ما يعودون إلى ما كانوا عليه من الإهمال والغفلة، على حَدِّ قول الشاعر:
تُروِّعنا الجناَئِزُ مُقْبِلاتٍ ونلهُو حِين تَذهَبُ مُدبراتِ
كَروْعَةِ ثُلَّةٍ لمغَارِ ذِئْبٍ فَلما غابَ عادتْ راتعاتِ
فالحق يقول: { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ... } [الروم: 41] أي: غلب على قانون الصلاح الذي أقام الله عليه نظام هذا الكون، الذي لو نالتْه يد الإنسان لَفسد هو الآخر، كما قال سبحانه:
وَلَوِ ٱتَّبَعَ ٱلْحَقُّ أَهْوَآءَهُمْ لَفَسَدَتِ ٱلسَّمَاوَاتُ وَٱلأَرْضُ.... }
.[المؤمنون: 71]
فظواهر الكون أشياء وقضايا لكل العامة، ومن الحكمة إلاّ تنالها يد الإنسان؛ لأن الله تعالى يريد للكون البقاء، ولم يأْتِ أوان انتهائه، لذلك الحق سبحانه يجعل فينا مناعة تجعلنا نقبل الفساد إلى حين، إلى أن يصل إلى درجة التشبُّع، فتتفجر الأوضاع.
فقوله: { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِي ٱلْبَرِّ... } [الروم: 41] نتيجة لدعوته صلى الله عليه وسلم؛ لأن كلمة (ظهر) تدل على أن شيئاً وقع، فكأنه يقول لنا: إنْ كررتم الفساد والغفلة تكرَّر ظهور الفساد، فهو يعطينا مُلخصاً لما حدث بالفعل من عداوتهم لرسول الله، ومقاطعته وعزله وإغراء السفهاء منهم للتحرش به، ثم عداوة أصحابه وإجبارهم على الهجرة إلى الحبشة حتى لا يستقر لهم قرار بمكة.
لذلك دعا عليهم رسول الله: " اللهم اشْدُد وطأتك على مُضَر، واجعلها عليهم سنين كسنى يوسف " فأصابهم الجَدْب والقحط، حتى رُوِي أنهم كانوا يذهبون للبحر لصيد السمك، فيبتعد عنهم ولا يستقيم لهم فيعودون كما أتوا.
وهذا معنى { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ... } [الروم: 41.
ثم يوضح الحق سبحانه سبب هذا الفساد: { بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي ٱلنَّاسِ... } [الروم: 41] فتلحظ هنا أن الحق سبانه لما يذكرالرحمة لا يذكر عِلَّتها، لكن يذكر عِلَّة الفساد؛ لأن الرحمة من الله سبحانه أولاً وأخيراً تفضُّل، أما الأخذ والعذاب فبَعدله تعالى؛ لذلك يُبِّين لك أنك فعلت كذا، وتستحق كذا، فالعلَّة واضحة.
هناك قضية أخرى أحب أن أوضحها لكم، وهي أن الحق سبحانه يعامل خَلْقه معاملته في الجزاء، فالله يقول:
مَن جَآءَ بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا... }
.[الأنعام: 160]
إذن: فالحسنة الواحدة تستر عشر سيئات، وكذلك في جسم الإنسان، فيقول بعض علماء وظائف الأعضاء والتشريح: إن الكلية بها مليون خلية يعمل منها العُشْر بالتبادل، فمجموعة تعمل، والباقي يرتاح وهكذا. فانظر كم ترتاح الخلية حتى يأتي عليها الدور في العمل.
فكأن ربنا - سبحانه وتعالى - خلق لها العشر يقوم مقام المليون؛ لذلك قالوا لو أن في أحد الدواوين عشرة موظفين، منهم واحد واحد محسن، يستر إساءة الباقين، وكثيراً ما تلاحظ هذه الظاهرة في دواوين الحكومة، فترى غالبية الموظفين منشغلين: هذا يقرأ الجرائد، وهذا يشرب الشاي، وآخر لم يأْتِ أصلاً.
وخلف كومة من الملفات تجد موظفاً نحيلاً غارقاً في العمل، يقصده الجميع، ويتحمل هو تقصير الآخرين، ويؤدي عنهم، وبه تسير دفَّة الأمور، لكن إنْ فقدنا هذا أيضاً، فلا بُدَّ أن تأتي { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ... } [الروم: 41] إذن: إن رأيت الفساد فاعلم أنه نتيجة إهمال وغفلة فاقت كل الحدود.وما دام الحق سبحانه قال: { بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي ٱلنَّاسِ... } [الروم: 41] فلا بُدّ أن الفساد جاء من ناحيتهم، وبالله هل اشتكينا أزمة في الهواء مثلاً؟ لكن نشتكي تلوث الهواء بما كسبتْ أيدي الناس، أمّا حين نذهب إلى الخلاء حيث لا يوجد الإنسان، نجد الهواء نقياً كما خلقه الله.
الحق سبحانه تكفَّل لنا بالغذاء فقال:
وَقَدَّرَ فِيهَآ أَقْوَاتَهَا... }
[فصلت: 10] لكنا نشتكي أزمة طعام، لماذا؟ لأن الطعام يحتاج إلى عمل، ونحن تكاسلنا، وأسأنا التصرُّف في الكون، إما بالكسل والخمول عن استخراج خيرات الأرض وأقواتها، وإما بالأنانية حيث يضنُّ الواجد على غير الواجد.
وقد قرأنا مثلاً أن أمريكا تسكب اللبن في البحر، وتعدم الكثير من المحصولات، وفي العالم أُناس يموتون جوعاً، إذن: هذه أنانية، أما التكاسل فقد حدث منا في الماضي.
وانظر الآن إلى صحرائنا التي كانت جرداء قاحلة، كيف اخضرت الآن، وصارت مصدراً للخيرات لما اهتممنا بها ويسَّرنا ملكيتها للناس، فإنْ ضنَّتْ الأرض في منقطة ما فقد جعل الله لنا سعة في غيرها، فالخالق سبحانه لم يجعل الأرض لجنس ولا لوطن، إنما جعلها مشاعاً لخَلْق الله جميعاً.
واقرأ قوله تعالى: 
أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ ٱللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُواْ فِيهَا... }
.[النساء: 97]
ولذلك قلت في هيئة الأمم: إن في القرآن آية واحدة، لو أخذ العالم بها لضمنت له الرخاء والاستقرار والأمان، إنها قوله تعالى:
وَٱلأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ }
[الرحمن: 10] فالأرض كل الأرض للأنام كل الأنام، لكن الواقع خلاف ذلك، فقد وضعوا للأرض حدوداً، وأقاموا عليها الحواجز والأسوار، فإنْ أردتَ التنقّل من قطر إلى آخر تجشَّمت في سبيل ذلك كثيراً من المشاق في إجراءات وتأشيرات.. إلخ.
وكانت نتيجة ذلك أن يوجد في الكون رجال ازدحموا بلا أرض، وفي موضع آخر أرض بلا رجال، ولو حدث التكامل بين هذه وتلك لاستقامت الأمور.
إذن: الذين وضعوا الحدود والحواجز في أرض الله أخذوها لأنفسهم، فلم تَعُدْ أرض الله الواسعة التي تستقبل خَلْق الله من أي مكان آخر، إنما جعلوها أرضهم، وأخضعوها لقوانينهم هم، وتعجب حين تتأمل حدود الدول على الخريطة، فهي متداخلة، فترى جزءاً من هذه الدولة يدخل في نطاق دولة أخرى، على شكل مثلث مثلاً، أو تمتد أرض دولة في دولة أخرى على شكل لسان أو مناطق متعرجة، فماذ دُمْتم قد وضعتم بينكم حدوداً، فلماذا لا تجعلونها مستقيمة؟
وكأن واضعي هذه الحدود أرادوها بُؤراً للخلاف بين الدول، ولا يخلو هذا التقسيم من الهوى والعصبيات القبلية والجنسية والقومية والدينية، لكن لو أخذنا بقول ربنا: 
وَٱلأَرْضَ وَضَعَهَا لِلأَنَامِ }
[الرحمن: 10] لما عانينا كل هذه المعاناة.
وقوله تعالى: { كَسَبَتْ... } [الروم: 41] عندنا: كسب واكتسب، الغالب أن تكون كسب للحسنة، واكتسب للسيئة؛ لأن الحسنة تأتي من المؤمن طبيعة بدون تكلُّف أو افتعال، فدلَّ عليها بالفعل المجرد (كسب).أما السيئة، فعلى خلاف الطبيعة، فتحتاج منك إلى تكلُّف وافتعال، فدلَّ عليها بالفعل المزيد الدال على الافتعال (اكتسب).
أَلاَ ترى أنك في بيتك تنظر إلى زوجتك وبناتك كما تشاء، أما الأجنبية فإنك تختلس النظرات إليها وتحتال لذلك؟ فكل حركاتك مفتعلة، لماذا؟ لأنك تفعل شيئاً محرماً وممنوعاً، أما الخير فتصنعه تلقائياً وطبيعياً بلا تكلُّف.
كما أن الحسنة لا تحتاج منك إلى مجهود، أمّا السيئة فتحتاج إلى أنْ تٌجنَّد لها كل قواك، وأن تحتاط، كالذي يسرق مثلاً، فيحتاج إلى مجهود، وإلى محاربة لجوارحه؛ لأنها على الحقيقة تأبى ما يفعل.
ومع ذلك نلحظ قوله تعالى:
بَلَىٰ مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـۤئَتُهُ فَأُوْلَـۤئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ... }
.[البقرة: 81]
فجعل السيئة كَسْباً لا اكتساباً. قالوا: لأن السيئة هنا صارت عادة عنده، وسهلت عليه حتى صارت أمراً طبيعياً يفعله ولا يبالي كالذي يفعل الحسنة، وهذا النوع والعياذ بالله أحب السيئة وعشقها، حتى أصبح يتباهى بها ولا يسترها ويتبجح بفعلها.
وهذا نسميه (فاقد)، فقد أصبح الشر والفساد حرفة له، فلا يتأثر به، ولا يخجل منه كالذي يقبل الرِّشْوة، ويفرح لاستقبالها، فإن سألته قال لك: وماذا فيها؟ أنا لا أسرق الناس.
وقوله تعالى: { لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ ٱلَّذِي عَمِلُواْ... } [الروم: 41] الإذاقة هنا عقوبة، لكنها عقوبة الإصلاح كما تعاقب ولدك وتضر به حرصاً عليه، وسبق أن قلنا: إنه لا ينبغي أن نفصل الحدث عن فاعله، فقد يعتدي ولد على ولدك، فيجرحه فتذهب به للطبيب، فيجرحه جرحاً أبلغ، لكن هذا جرح المعتدي، وهذا جرح المداوي.
وحين يُذيق الله الإنسانَ بعض ما قدَّمت يداه يوقظه من غفلته، ويُنبِّه فيه الفطرة الإيمانية، فيحتاط للأمر ولا يهمل ولا يقصر، وتظل عنده هذه اليقظة الإيمانية بمقدار وَعْيه الإيماني، فواحد يظلّ يقظاً شهراً، ثم يعود إلى ما كان عليه، وآخر يظل سنة، وآخر يظل عمره كله لا تنتابه غفلة.
وقد أذاق اللهُ أهلَ مكة عاقبة كفرهم حتى جاعوا ولم يجدوا ما يأكلونه إلا دَمَ الإبل المخلوط بوبرها، وهو العِلْهِز.
وقوله: { لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } [الروم: 41] لأن الكلام هنا في الدنيا، وهي ليستْ دار جزاء، فالحق يُذيقهم بعض أعمالهم ليلتفتوا إليه سبحانه، ويتوبوا ويعودوا إلى حظيرة الإيمان؛ لأنهم عبيدة، وهو سبحانه أرحم بهم من الوالدة بولدها.
والحق سبحانه ساعة يقول { ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ... } [الروم: 41] أي: على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليُبيِّن لنا أن الرسل إنما جاءوا لإنقاذ البشرية من هذا الفساد، لكن ما دام الأمر عُلِّل فالأمر يدور مع العلة وجوداً وعدماً، فكلما ظهر الفساد حلَّتْ العقوبة، فخذوها في الكون آية من آيات الله إلى قيام الساعة.
فظهر الفساد قديماً.
فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّن أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَّنْ أَخَذَتْهُ ٱلصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَـٰكِن كَانُوۤاْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ
[العنكبوت: 40]
لكن هذا الأخْذ كان قبل سيدنا رسول الله في الأمم السابقة، وكان هلاك استئصال؛ لأن الرسل السابقين لم يُكلَّفوا بالمحاربة لأجل نَشْر دعوتهم، فما عليهم إلا نشر الدين وتبليغه، مع التأييد بالمعجزات، فإنْ تأبَّى عليهم أقوامهم تولَّى الحق سبحانه عقابهم، أما أمة محمد صلى الله عليه وسلم فقد أكرمهم الله بألاَّ يعاقبها بعذاب الاستئصال.
وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }
.[الأنفال: 33]
ثم سيظهر الفساد حديثاً وسيحدث العقاب. إذن: ليست الأمة الإسلامية بِدَعاً في هذه المسألة.
ثم يقول الحق سبحانه: "قُلْ سِيرُواْ ٱلأَرْضِ..." ....
   
المرجع:
Facebook
………………….
8 h (09 janvier 2016)
قال الله تعالى (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس ليديقهم بعض الدي عملوالعلهم يرجعون )
كلمة في تصحيح المفاهيم
نحن ضد القمع المخزني نعم ونتفق .... لكن نحن ضد الفساد المنتشر بالمؤسسات المغربية وفي دواخل افراد وجماعات الشعب بدون استثناء ....افيقووا يا ابناء وطني وارجعووا الى هويتكم
متى ستعتصمون من اجل تطبيق عدالة الشريعة كهوية لكل المغاربة الى جانب المطالبة بتحسين الوضعيات المادية والداتية ....اين شرع الله باخﻻق مﻻيين الموظفين او الدين يضمون اﻻف النمادج الفاسدة تربويا واخﻻقيا ودينيا وفكريا ونفسيا وووو والدليل المشهد العام اﻻنساني في كل اﻻطارات واﻻدا رات والمؤسسات فساد متنوع بكل التجليات والتمثﻻت ....نعم نحن ضد القمع وضد اﻻعتداء على حق اﻻنسان السوي والمتزن لكن اين شهادة الحق في دواتنا ...هل نحن فعﻻ في مستوى بناء مغرب حقيقي منسجمين مع هويتنا اﻻصلية ومتناغمين مع تخصصاتنا متخلصين من شحنة النفس اﻻمارة بالتخريب على جميع المستويات...هل انتقلنا من فقه ومنطق التحول الى معول هدم لصرح الوطن بكل مكوناته وانتقلنا من قيمة الجادع انفه بكفه والباحث عن حتفه بظلفه ...هل الجمييع مدرك لمفهوم المصلحة والمفسدة سياسيا وجمعويا وثقافيا وفكريا وتربويا.....ادا نحن نطالب بتحسين وضع الموظفين نعم ..لكن نطالب ايضا بتحسين اﻻداء الوظيفي وتحسين تمثيلية المهمات الوزيفية والمهنية والحرفية والصناعية بتفعيل قيمة وقيم تصحيح المسار وتقويم اﻻعوجاج واﻻلتزام بفقه الهوية المغربية اﻻسﻻمية و ووعي وفعل ايجابي لبناء الوطن

________________________________________
Mohamed  El khodari, Casablanca, Fès, le 09 janvier 2016, 13 H 00 MN
           Mise à jour : 11-01-2016   -   18 h
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق