الأربعاء، ديسمبر 02، 2015

مكناس:الثقافي والسياسي في ندوة وطنية حول "آفاق التنمية في ضوء الجهوية المتقدمة"

نشر بتاريخ :

مكناس:الثقافي والسياسي في ندوة وطنية حول "آفاق التنمية في ضوء الجهوية المتقدمة"

مكناس:الثقافي والسياسي في ندوة وطنية حول "آفاق التنمية في ضوء الجهوية المتقدمة"

سعيد الشقروني

نظمت جمعية  المنار للتنميةالبشرية ندوة وطنية حول موضوع "آفاق التنمية في ضوء الجهوية المتقدمة" بقاعة الاجتماعات بقصر المؤتمرات بمكناس يوم الأربعاء 25 نونبر 2015 بعد الزوال، التي عرفت حضور باحثين وإعلاميين ومنتخبين ومهتمين، والتي شارك فيها كل من الدكتور سعيد الشقروني ود نبيل زكاوي.

تناول المتدخلان إشكالية الجهوية المتقدمة بالمغرب من حيث تحدياتها ورهاناتها، وذلك وفق مقاربة جغرافية وتقنية وثقافية، واستراتيجية حقوقية وسياسية متعددة الأبعاد ومتنوعة الأهداف، إذ لامست الندوة الوطنية العديد من المواضيع المرتبطة بالجهوية المتقدمة داخل مسار اللامركزية بالمغرب..
وتكمن أهمية هذه الندوة، في كون الأسئلة المطروحة من قبل المنصة اختزلت معظم الأسئلة التي تطرحها مسألة الجهوية المتقدمة بالمغرب، هكذا وقفت مداخلة الباحث في العلوم السياسية والقانونية د نبيل زكاوي عند الإطار النظري، ليخوض بعد ذلك في مسألة التنمية باعتبارها حقا من حقوق الإنسان، ثم  العلاقة بين الديمقراطية والتنمية، مستعرضا تطور المسار الجهوي والتنموي بالمغرب، ليتحدث بعدها عن الإصلاح الجهوي في صلب التنمية السياسية ثم الانتقال التنموي باعتباره رهانا للجهوية المتقدمة حيث الانتقال من التنمية السياسية إلى التنمية الاقتصادية الاجتماعية..
أما الباحث والناقد سعيد الشقروني فقد أسس ورقته على تساؤلات ثقافية حول طبيعة العلاقة بين الجهوية المتقدمة والمسألة الثقافية في أفق سياسة ثقافية جهوية ووطنية، مذكرا بالفرق الكائن بين جهويتين: متقدمة وموسعة، وملمحا إلى ضرورة استحضار دور هذه الجهوية في إفراز قطب تنافسي من خلال الموارد الثقافية والمشروع الثقافي المندمج.


بعد المداخلتين، افتتح النقاش للعموم قصد التفاعل مع تساؤلات الحضور الذي ساهم في النقاش الرزين بشكل برهن على مستواهم الراقي في النقاش والتفاعل.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق