الخميس، أكتوبر 08، 2015

الماستر: بين لعنة التوظيف و عقدة الجسد

نشر بتاريخ :
الماستر: بين لعنة التوظيف و عقدة الجسد
 سعيد بدوي


ذ .لحسن بنيعيش

     كان أخطر سلاح يشهر في وجه الطالب "الموظف" الترخيص و التفرغ. و بعد الانتقاء الأولي و الإمتحان الكتابي و المقابلة العلمية يأتي صك الإتهام: "موظف" بمقتضاه تأتي رصاصة الرحمة بدم بارد ، قال منسق الماستر: "أشهد لك بالكفاءة ، لكن لا اجتهاد مع وجود النص ".
 3 سنوات مرت ... ماذا بعد إزالة النص  (إلغاء الترخيص) من طرف رئيس الحكومة؟
سيناريو سيئ الإخراج من الإنتقاء الأولي إلى الإعلان عن النتائج النهائية :
-  الإنتقاء الأولي: نظام قديم (4 سنوات) / نظام جديد (6 فصول) فرص غير متكافئة.
-  الإمتحان الكتابي: غياب إطار مرجعي: الأدب المغربي بين جدلية الإبداع و النقد نموذجا.
أدب قديم/أدب حديث و نقد قديم / نقد حديث. الأشكال الإبداعية : الشعر- المسرح- الرواية- السينما و النقد المرتبط بكل تلك الأشكال. و الرؤية الشمولية تقتضي معرفة حركية الأدب     و التحولات المعرفية و الجمالية المتصلة ، ليس فقط بهذا الأدب المكتوب بل أيضا التراث   الشفهي : الزجل من رباعيات عبد الرحمان المجدوب إلى فن الملحون ، و تمديازت و الأغاني الشعبية و الأمثال و الأحاجي و الألغاز و الأدب المغربي بالفرنسية بحر بلا ساحل .


 - المقابلة العلمية : انطلاقا من استمارة الطالب ، أنت موظف أنت مجرم . تبدأ قراءة بحث الإجازة قراءة "كوكوطية" من الحمق و السفاهة أن تكون الأحكام موضوعية و علمية دقيقة بل هي أحكام جاهزة يطبعها الإرتجال .
   الأسئلة تقوم على ضربة حظ ولا ارتباط لها بمجال مسلك الماستر، تعتمد أسلوب  التهكم   و الإستفزاز السافر بلغة الحمامات النسائية و مقاهي السكارى و مواخر البغاء : عنوان البحث طويل- هادي رواية قل ربع – أنا ما تنحملش الموظف- الموظف ما كيخدمش ...
هذا ليس من اختصاص اللجنة "الموقرة" هناك مراقب و مرشد تربوي و إدارة. فوق كل ذلك ضمير مهني و غيرة وطنية و قيم روحية واخلاقية.
    كتاب في النقد  اجبت :" نحوتاريخ قراءة النص الشعري الحديث" د مصطفى الشاوي ،   رد: ماكنعرفوش. هذا من آخر الإصدارات النقدية في المغرب , مطبعة سجلماسة  مكناس 2012 . فالذي يعرفه بات بالتأكيد هو : عائشة و نسيمة  و فاطمة و نهاد و خديجة و كوثر   و نوال ، فمتى أصبح أخذ الصور التذكارية معيارا للنجاح؟
    لا يمكن للذي يحصل على نقطة جيدة في الإمتحان الكتابي أن يخرج من الباب الخلفي بنقطة سيئة تحت تهمة " موظف "  وعدم إدراج اسمه في قائمة الإنتظار أدهى و أمر ، فهي محاولة يائسة للتركيع, و استخفاف بمن قدموا لهذا الوطن الحبيب كل أنواع التضحية عربونا على المحبة و الوفاء : بناء النفوس و العقول. في تفان و نكران ذات.و لم يعد للسكوت معنى لهذه الممارسات اللأخلاقية. فعن أي تكوين أو بحث جامعي يمكن الحديث  و دار لقمان باقية على حالها؟

                                                               الأستاذ : لحسن بنــيــعـيـش 
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق