الأربعاء، أكتوبر 07، 2015

فضيحة جديدة بأكاديمية مراكش

نشر بتاريخ :
فضيحة جديدة بأكاديمية مراكش

رضوان الرمتي ـ مراكش

  إذا كان جرح الحركة الوطنية بفضائحه بجهة مراكش لم يندمل بعد، وما رافقه من استياء عارم في صفوف رجال ونساء التعليم بالجهة في عدم محاسبة المسؤولين خصوصا بعد التأشير على ملفات لا تستوفي شروط المشاركة كما هو منصوص عليه في المذكرة الإطار رقم 15*056 بتاريخ 6 ماي 2015 وغيرها من الخروقات التي سبق التطرق إليها ناهيك عن تعيين خريجين بمناصب طلبها الأساتذة في مختلف الحركات، ما يدل على عشوائية كبيرة في تسيير الموارد
البشرية بهذه الجهة، إضافة إلى عدم تعليل الإدارة إقدامها على تعيين هؤلاء بمناصب طلبها من هم أولى بها، فإن الأكاديمية تستمر في تسييرها العشوائي وتلغي تعيينات بعض الأساتذة خريجي المدارس العليا تحت مبرر الاستفادة من نقط غير مستحقة بعد أزيد من ثلاثة اشهر من صدور النتائج وبعد المصادقة على هذه الطلبات من طرف النيابات ومن طرف الأكاديمية نفسها، وما يثير الاستغراب هو ما دور هذه المصادقة إذا كانت لا تدقق في المعطيات لا في الوطنية ولا في الجهوية؟ ولماذا يتم الإلغاء بعد شهر من توقيع محاضر الدخول وتوصل المعنيين بتعييناتهم وتوقيعهم محاضر الالتحاق وتسلمهم جداول الحصص؟ ثم لماذا الانتقائية في الإلغاء رغم استفادة أفواج سابقة من نفس طريقة التنقيط؟ هل تغير شيء رغم أن الذين انتقلوا استفادوا من هذه النقط مع وجود نفس المسؤولين؟ على كل حال الذين استفادوا طيلة السنوات السابقة يعدون بالعشرات بتأشير ومصادقة من الأكاديمية نفسها كما هو الحال بالنسبة لسنوات 2011و2012و2013و2014 و2015  وكما نتوفر على أرشيف لهذه الحالات، خلاصة القول أن هذا السلاح يستعمل للانتقام من البعض دون الآخر، والذي يتحمل فيه المسؤولية اولا وأخيرا هو أكاديمية مراكش التي تحمل نتائجها تناقضات كبيرة في مختلف الحركات في ظل ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين.
لكن وكما قال الشاعر:
لقد اسمعت لو ناديت حيا ****** ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو ناراً نفخت بها أضاءت***** ولكن أنت تنفخ في رماد

رضوان الرمتي ـ مراكش
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق