الأربعاء، سبتمبر 09، 2015

المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (CDT) يرفض إلزامية المشاركة في حركة تدبير الفائض

نشر بتاريخ :

المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (CDT) يرفض إلزامية المشاركة في حركة تدبير الفائض 

المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (CDT) يرفض إلزامية المشاركة في حركة تدبير الفائض

المشاركة في حركة تدبير الفائض والخصاص ويدعو الشغيلة التعليمية إلى التعبئة واتخاذ كل المبادرات النضالية لمواجهة الإجراءات اللاتربوية الرامية إلى ضرب الحقوق والمكتسبات ..

◄لتحميل البلاغ بصيغة PDF اضغط هنا:http://bit.ly/1FxucoD
_____________
◄نص البلاغ كاملا:

في اجتماعه المنعقد يوم الاثنين 7 شتنبر2015 بالمقر المركزي بالدار البيضاء، تداول المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في مستجدات الدخول المدرسي المتسم بالارتجال، واقفا بصفة خاصة على المذكرة المتعلقة بتدبير الفائض والخصاص، والتي مثلت مفاجأة سيئة لنساء ورجال التعليم، متعاملة معهم كأرقام لسد الثغرات الناتجة عن فشل السياسة التعليمية من جهة وسوء التدبير من جهة ثانية.

وبعد مناقشة حيثيات المذكرة ووضعها في سياقها العام، وطابع الإلزامية فيها، فإن المكتب الوطني:
1-يرفض إلزام نساء ورجال التعليم بالمشاركة في هذه الحركة، ويعبر عن استغرابه لكون الوزارة اعتمدت الإلزامية بعدما ناقشتها مع النقابات وتم رفضها بالإجماع(؟؟؟).

2-يدين استهداف استقرار نساء ورجال التعليم بأي شكل من الأشكال.

3-يعتبر أن الخصاص الهيكلي في الموارد البشرية، لا يمكن معالجته بالمنطق الظرفي والترقيعي على حساب المتعلم والأستاذ، وهو المنطق الذي يضرب في الصميم المدرسة العمومية وجودة التعليم.

4-يستنكر الارتجال والارتباك الحاصلين في الدخول المدرسي 2016/2015، كنتيجة حتمية لغياب التهيئ القبلي الكافي وكنتيجة منطقية للاختلالات الهيكلية التي تعرفها منظومة التربية والتكوين.

5- يطالب بفتح حوار حقيقي مع النقابات التعليمية ذات التمثيلية وطنيا وجهويا وإقليميا للانكباب على معالجة مختلف قضايا الشغيلة التعليمية.

6-يدعو نساء ورجال التعليم إلى رفع وتيرة التعبئة واتخاذ كل المبادرات النضالية لمواجهة كل الإجراءات اللاتربوية الرامية إلى ضرب الحقوق والمكتسبات وتجويف المنظومة التربوية من الداخل.

المكتب الوطني

تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق