السبت، سبتمبر 05، 2015

نساء ورجال التعليم والانتخابات: أو عندما يفضح بعضنا الآخر..

نشر بتاريخ :
نساء ورجال التعليم والانتخابات: أو عندما يفضح بعضنا الآخر..

 سعيد الشقروني                                                                                                          سعيد الشقروني

                                                                                                                        سعيد الشقروني

"إن الانتخابات تمحص رجال أمتي"

    إن المتابع الحصيف للمشهد التعليمي بعيدا عن بقع الأضواء المتراقصة تحت عنوان الفضيحة، والمتأمل لعناوين "خميل مضاجع" التربية والتكوين التي يرفل بها "الإعلام الرقمي التربوي" في مجالات جغرافية معينة، يدرك تبوأ بعض المدن هرم الفضح؛ بل إن هناك من المواقع التي تُدَارُ في "آي باد" و"تابليط" من تخصص في الفضح والتعرية وترويج الأكاذيب ومحاولة إقناع الآخر بشواهد وهاشطاجات وفوطوشبات موقظة للفتة وزارعة لثقافة التيئيس والإحباط.

     وبدون تعميم، أدرك بأن أبسط شيء في واقع موسوم بالهشاشة الثقافية والجاهلية الرقمية وتلاشي قيم المِهْنية هو القذف والشتم والاختفاء خلف أسماء صنمية جاهلية أو أموية أو تركية..
    ربما تقتضي صيغة التساؤل أن تكون على الشكل التالي: لماذا يتصدر ملف التعليم الصدارة في أغلب مواقع التواصل الاجتماعي؟ ما الذي يجعل موقعا من المواقع يتصدر عرش المشاهدات إلى درجة أنه أصبح ملاذا لكل يريد تزجية الوقت أو التنكيت أو تقصي أخبار  الشتائم والسِباب بين موظفي بين نساء ورجال  التعليم؟
    دون أن ندخل في محاولة افتراض المُوجِهات التي يمكن أن تحكم مثل هذه المقامات الرقمية والمقاصد التي تنطوي عليها.. أريد أن أشدد هنا على مسألة هامة تكشف حقيقة العقلية التي يحتكم إليها  ممن اصطنعوا لأنفسهم تجمعات وتنسيقيات رقمية، التي  عوض أن تبقى في مسارها وخطها الإنتاجي التربوي والتنويري تحولت إلى أحزاب رقمية محمولة في الجيب، وأشعلت الفتن بين الزملاء والزميلات في القطاع؛ والغريب لا يستطيعون إظهار أسمائهم وحقيقة هوياتهم..
    أتساءل: لماذا لا يجرؤ الأستاذ الشاتم لزميله في تيار سياسي مخالف له على التعبير عن اسمه؟ ما العيب في البوح بقناعاتنا إن كنا نؤمن بها؟ أم إن الأمر يتعلق بوعي  مبطن قد لا يفطن إليه إلا فاطن مواكب ومساير لما يجري في الأعماق؟؟
لا أعتقد أنه ب"التفاضح" وتبادل الشتائم يمكن تغيير واقع الحال، ولا أظن أنه من بمثل هذه "الشخبطات النانسية" نستطيع التعبير الصراح والتغيير الفاعل والقيادة الآمنة، اللهم إذا عقد الشاتم والمتحدث بلغة الفوتشوب العزم على إصدار جزء ثاني لكتاب "أخبار الحمقى والمغفلين".
أكيد أن التعليم ليس هو القطاع الوحيد الذي يعرف اختلالات بالجملة وبالتقسيط، فهل كل شيء على ما يرام بوطننا؟ هل صلح الزمان واختل التعليم؟ لماذا لا "يتفاضح" باقي موظفي القطاعات الأخرى..؟
بمعنى مدرسي، هل يجد رجل التعليم كل شيء على ما يرام عندما يقصد كل المؤسسات الاجتماعية بالمدينة من صحة وقضاء وأمن إلخ؟؟
يجب أن ندرك إنه بمثل هذا النمط في الكلام.. لا نسكن مفتوحا، ولا نفتح ساكنا، بل إن من يكتب يساهم من حيث لا يدري في إبقاء الوضع على ما هو عليه، وضع الإلهاء والتنفيس.
ما أحوجنا إلى رجل تعليم يتبنى النقد الذي يتبعه العمل، لا الفضح من أجل الفضح؛  لأن للفضح من القنوات و"المصارف" الواضحة والمشروعة ما لا يتوفر في باقي القطاعات..
إني أتصور أن مواقع التربية والتكوين والصفحات الخاصة بذلك في المنتديات، يجب أن تبقى وفية لخطها التحريري وأن تحرص على تنمية وعي نساء ورجال التعليم وتنشر كل ما من شأنه تنمية ذائقة القراءة والإطلاع والإبقاء على المساحة المشتركة: مساحة المحبة والتآلف والاضطلاع بالرسالة..
لكل منا اختياراته السياسية وقناعاته ومواقفه، مثلما أن منابر الإعلام المهني  المحترم للتعبير عن المواقف السياسية معلومة ومعروفة.
نقرأ في الدخول المدرسي الذي تحول عند البعض إلى "موسم للسِبَاب" ما يكتب في منابر يفترض أنها للتثقيف ولتبادل المعارف والمعلومات بين هم في مرتبة الأنبياء، فتنكشف لنا الأسقام التي تترجم لنا نمطا من التفكير السائد.لعل هذا ما تفضحه الكثير من التعبيرات والتعليقات منذ لحظة انتخابات اللجن الثنائية إلى لحظة الانتخابات الجماعية، والله أعلم كيف سيكون الحال في الانتخابات التشريعية..
الشاتمي عرضي ولم أشتمهما     والناذرين إذا لم القهما دمي.
 رحم الله عنترة بن شداد، وتحية تقدير لكل زملائنا من نساء ورجال التعليم.

تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق