الخميس، أغسطس 27، 2015

لقاء تنسيقي حول تحضير الدخول المدرسي 2015-2016 بأكاديمية جهة مكناس تافيلالت‎

نشر بتاريخ :

لقاء تنسيقي حول تحضير الدخول المدرسي 2015-2016 بأكاديمية جهة مكناس تافيلالت‎



شكلت قضايا وانشغالات الدخول المدرسي الجديد 2015 – 2016 محور الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء 26 غشت 2015  بمقر الأكاديمية  الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت، برئاسة السيد مدير الأكاديمية  وحضور السادة نواب الوزارة بالجهة والسادة رؤساء الأقسام و المصالح بالأكاديمية  ونياباتها الست.
 
 
في بداية الاجتماع  رحب السيد مدير الأكاديمية  بالمسؤولين الاقليميين ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية  متمنيا للجميع عودة ميمونة، منوها في الآن نفسه بما بذل من جهود صادقة من أجل الارتقاء بالتعليم بالجهة، مؤكدا في هذا السياق أن اللقاء  هو حلقة ضمن سلسلة اللقاءات التنسيقية التي عقدتها الأكاديمية لتعميق التشاور حول موضوع الدخول المدرسي. وتتبع إنجاز العمليات المرتبطة به بما يلزم من متطلبات المصاحبة والتقاسم والتتبع، وعلاقة به أكد السيد المدير على ان الموسم الحالي يعرف مجموعة من المستجدات أهمها: انطلاق التنزيل الإجرائي للتدابير  ذات الأولوية و توسيع المسالك الدولية للبكالوريا المغربية في التعليم العمومي و الخصوصي، كما ستعرف الجهة كذلك إرساء البكالوريا المهنية في أربعة تخصصات وهي التركيب المعدني، المحاسبة، التجارة وتكييف الهواء والتبريد، كما سيتم الشروع في إرساء مسار مهني بالتعليم الثانوي الإعدادي،  داعيا في الوقت نفسه كافة المتدخلين إلى الحرص الجماعي على مواصلة الجهود والتعبئة الجماعية من أجل دعم قطاع التربية والتكوين بهذه الجهة.
كما توجه السيد المدير بالشكر والامتنان إلى كافة الفاعلين والمتدخلين في عملية التربية والتكوين بالجهة، من مؤسسات حكومية و جماعات ترابية و قطاع خاص و مجتمع مدني و جميع أطر وزارة التربية الوطنية بالجهة، نظرا لما بذلوه من مجهودات جعل الجهة تتميز في عدد من القضايا والملفات والمؤشرات الكمية والنوعية، وانعكست في النتائج الإيجابية لمختلف الامتحانات الإشهادية وخصوصا امتحانات البكالوريا، وكذا الإرساء الأمثل لمختلف التدابير ذات الأولوية.
 
 
تميز هذا الاجتماع بإلقاء عروض همت مجالات: العرض التربوي، الدعم الاجتماعي، العمل التربوي ، مجال الدعم المادي والبشري واللوجيستي، و تضمنت مختلف المعطيات والإحصاءات والعمليات والترتيبات المتخذة لإحكام دخول مدرسي جيد و بما يضمن انطلاق الدراسة في موعدها المحدد، ويمكن التلاميذ من الاستفادة الكاملة من زمن التعلم.
من جانب آخر، ركزت تدخلات السادة نواب الجهة ورؤساء الأقسام والمصالح على مختلف التدابير والاجراءات المتخذة بمناسبة الدخول التربوي الجديد، مع تقديم كل التوضيحات المرتبطة بالإجراءات والتدابير المتخذة على مستوى كل نيابة، وكذا الإكراهات والصعوبات التي تعترض سير العمل قصد التفكير الجماعي في تجاوزها.
 
 
 
وبهدف بلورة مخطط جهوي لمختلف عمليات الدخول المدرسي 2015 – 2016 توزع المشاركون على خمس ورشات همت المجالات التالية: العرض التربوي، العمل التربوي، الموارد البشرية، الدعم المادي واللوجيستي ومجال التواصل والتعبئة، وقد شكلت الجلسة الختامية المخصصة لعرض المخططات الجهوية فرصة حقيقية لمقاربة عدد آخر من القضايا المرتبطة بالتدبير المالي وتدبير الموارد البشرية وسبل الارتقاء بالحياة المدرسية في ظل المجهودات المبذولة جهويا وإقليميا ومحليا، وفق مخطط عمل واضح المعالم لضمان دخول مدرسي ناجح بكل المقاييس.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق