الاثنين، يونيو 22، 2015

رد حول مقال المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة يخرّج أول فوج للمدرّسين تخصّص تشريع مدرسي

نشر بتاريخ :

رد حول مقال المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة يخرّج أول فوج للمدرّسين تخصّص تشريع مدرسي


المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة

 ردا على المعلومات الخاطئة الواردة في إخبار نشره موقعكم تحت عنوان: "المركزالجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة يخرّج أول فوج للمدرّسين تخصّص تشريعمدرسي"، أود تنويركم، ومن خلالكم تنوير كل من قرأ الخبر أن المعلومات المتضمنة فيه عارية عن الصحة، بل هي مجرد ادعاءات باطلة نشرها أحد الأساتذة المتدربين الذين لم يُوفّق في الامتحان ولم يحصل على المعدل اللازم لاستيفاء مجزوءة التشريع وأخلاقيات المهنة (20/10)، والتي جرت وفق النظم والإجراءات الجاري بها العمل في المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين.
      لقد أجريتُ امتحانا كتابيا في مادة التشريع وأخلاقيات المهنة معتمدا على المعايير المتضَمَّنة في مرجعية التقويم التي سطّرتها وزارة التربية الوطنية في دليل المجزوءات المتستعرضة. الامتحان اجتازه 120 أستاذ متدرب، وحصل 78 منهم على معدل يفوق أو يساوي 20/10، ولم يوفّق 42 أستاذ متدرّب، بقيت أمامهم فرصة استيفاء المجزوءة في الامتحان الاستدراكي، علما أن غير الحاصلين على معدل 20/10 فيه، لن ينجحوا ولن يعيَّنوا في المؤسسات التعليمية، وسيُمتحنون في نفس المجزوءة في الدورة الاستدراكية الخاصة بالسنة القادمة.
       وتفعيلا لمبادئ الحكامة والشفافية والمساواة، قمت بتصحيح الامتحان بحضور جميع الأساتذة المتدربين ووزّعت عليهم أوراق إجابتهم وطلبت منهم مراجعتها وإعادة تقييمها حسب عناصر الإجابة الصحيحة (والتي كانت جد سهلة وفي متناول كل المجدّين)، مع فتح فرصة لتصويب نقطة أي أستاذ متدرب احتج على تنقيط إحدى الأسئلة في حالة إقناعي بصواب إجابته. في الأخير وبعد أن كرّرت على مسامعهم حقهم في إبداء رأيهم بخصوص نقطهم، وقبل أن يخرج الكل مقتنعا بنزاهة الامتحان وسلامة عملية التصحيح، أوضحت لكل الطلبة أن الهدف من التقويم هو بيداغوجي بالأساس، متعلّق بالرفع من جودة التكوين وتحسين الأداء وإضفاء نوع من الجدّية على عملّية تأهيل الأساتذة المتدرّبين، الذين استشرت في صفوف بعضهم بعض السلوكات المشينة من قبيل الاستهتار بعدّة التكوين واعتبارها شكلية ليس إلا بدليل نجاح كل الخريجين في نهاية السنة التكوينية، بالإضافة إلى الغش في الامتحانات والمس بسمعة أساتذتهم الذين يشرفون على تكوينهم، خاصة أولئك المتحلين بقيم الجد والنزاهة والصرامة وعدم التساهل مع الغشاشين، الذين سيصبحون مربين لأجيال من أبناء هذا الوطن الحبيب.
       إن هذا الخبر الكاذب الذي نشره موقعكم  يهدف إلى التأثير على نتائج الامتحان الاستدراكي، وإلى انتزاع قيمة النجاح عنوة بعدما تعذّر على البعض انتزاعهما من خلال ورقة الامتحان، والتي لم ولن تخضع إلا لمبادئ الشفافية والنزاهة والموضوعية والمساواة، بدون أي خلفيات أخرى، فعند الامتحان يعزّ المرء أو يهان.

الأستاذ م.ج
أستاذ التشريع المدرسي وأخلاقيات المهنة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتازة


0661968786
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق