الأربعاء، يونيو 03، 2015

موظفات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش يرفضن الاستغلال والتحدث باسمهن

نشر بتاريخ :

موظفات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش يرفضن الاستغلال والتحدث باسمهن


بيان استنكاري

علمنا بتنظيم هيئات حقوقية ونسائية وقفة احتجاجية ضد ما أسمته "ممارسات ماسة بالكرامة في حق الأستاذات والأساتذة وصلت حد الاعتداء اللفظي والجسدي"، وقد كان استغرابنا ودهشتنا كبيرين لانضمام هيئات أخرى إلى المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش.
وإذ نستغرب كيف أن هيئات لها وزنها ومصداقيتها لدى الرأي العام المغربي والنسوي على الخصوص، تُقْدِمُ على الإعلان عن تنظيم وقفة دون بحث أو تقصٍ أو حتى استشارة من يتكلمن باسمهن.
لذا، نُعْرِبُ – نحن الموقعات أسفله – عن أسفنا وامتعاضنا من هذا التصرف غير المسؤول. فالمكونات والإداريات بكافة الأسلاك في المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش وفروعه يرفضن أن يُسْتَغَلَّ أي خلاف إداري ويتم استثماره بهذه الطريقة. إننا انطلاقاً من مبدأ أمانة الشهادة، نذكر هذه الهيئات كما نذكر الجميع أننا لم نتعرض لأي مضايقات أو سوء معاملة. فنحن نعمل في إطار القانون والاحترام المتبادل دون أي تمييز بين الجنسين. لذلك نشجب استغلال قضية المرأة وإقحامها في أي خلاف حقيقي أو مفتعل، وقد كان حرياً بهذه الهيئات إجراء بحث ميداني والاتصال بالعاملين بالمركز وفروعه وبالخصوص النساء، وكذا الاطلاع على نتائج التحقيق الذي تم إجراؤه قبل المُضِيِّ في أي تصعيد لا يخدم أي طرف ولا يزيد الوضع إلا تأزماً.
نحن الأستاذات المكونات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين نشجب الجو المشحون الذي تم افتعاله على حساب أغلبية لا تريد الدخول في مشادَّات كلامية لا طائل وراءها غير تسميم أجواء العمل وشحنه بالأحقاد والرغبة في الانتقام.
كما نُذَكِّرُ هذه الهيئات أننا بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين نرغب  في توفير جهودنا للتفكير في تحسين جودة التكوين والارتقاء به لصالح الأجيال القادمة، نساءً ورجالاً دون تمييز.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق