الأحد، يونيو 14، 2015

الثعالب من الآثار تفهم

نشر بتاريخ :

الثعالب من الآثار تفهم

الثعالب من الآثار تفهم


بقلم ذة.نادية الزقان
من حكايات جان دولافونتين، والتي عمد فيها إلى تشخيص الحيوان ذلك المخلوق المسكين، للتعبير عما تُخالجه النفس وما تشاهد و ترق له العين، علمنا أنه حتى الثعالب قد ٱستنتجت من أفعال الرئيس الحصين، أنه لا جدوى من إرسال أفواجها إلى العرين، ذلك أن آثار أقدام الحيوانات التي أرسلت ممثليها إليه للتصالح والتعاون معه والتقييم، قد ٱتخذت ٱتجاها واحدا هو فقط الذهاب يا فهيم، وهو ما يُفتي على كل مواطن حر الضمير يتمتع بفكر سليم، قبل ٱختيار هذا الحزب أو ذاك السياسي الذي عليه أمين، التأمل في حصيلة تعاقب الحكومات على وطننا العظيم، في البداية وعند كل حملة ٱنتخابية للتذكير وهذا يقين، نلاحظ أنها تجوب أقصى المناطق المغربية للتعميم، فتأتينا بوعود ضمن برامج براقة تتحايل لتُقنع منا حتى الحكيم، الذي يسارع صبيحة التصويت لأداء واجبه الوطني وكله عزم وإرادة وتنظيم، وينخرط بكل تفان في المسلسل الديموقراطي كواحد من الشعب المغربي الحليم، الذي ما فتئ يصبر على الأخطاء والاختلالات والإنتاج العقيم، الشيء الذي نتج عنه تبخيس لقيمته فهو اليوم مهين، يتساءل: ماذا عن تفشي الفساد العارم العميم؟ وماذا عن الإصلاح الذي ينتقل من مدة زمنية إلى أخرى أطول في التعليم؟ وكم هي الميزانية الخيالية التي تُصرف على دورات موازين؟ ثم لماذا نسمع للمستشفيات والمستوصفات كوحدات صحية عمومية كثرة القيل والأنين؟ ولماذا الظروف الاجتماعية مافتئت تتقهقر من سيء إلى أسوأ أيها الكريم؟...أسئلة وأخرى متأكدة أنها ستبقى معلقة إلى حين، أقول كلامي هذا وأنا دامعة القلب والعين،على محبة الوطن الممتزجة بنية وإخلاص الأجداد أشعر بالحنين.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق