الاثنين، مايو 18، 2015

انتهاء عملية إيداع الترشيحات لانتخاب ممثلي موظفي قطاع التربية الوطنيةفي اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء

نشر بتاريخ :

انتهاء عملية إيداع الترشيحات لانتخاب ممثلي موظفي قطاع التربية الوطنيةفي اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء


تعلن اللجنة المركزية لتنظيم وتتبع انتخاب ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني ، أن عملية إيداع الترشيحات قد جرت في ظروف عادية إلى غاية يوم 13 ماي 2015، طبقا لأحكام النصوص القانونية الجاري بها العمل.
وقد تمت هذه العملية على مستوى مركزي يتعلق باللجان المحدثة على صعيد الإدارة المركزية وعددها 20 لجنة؛ ومستوى جهويي يتعلق باللجان المحدثة على صعيد العمالات والأقاليم وعددها 21 لجنة.
وشهدت فترة إيداع لوائح الترشيحات سواء على المستزى المركزي او الجهوي، إقبالا واسعا جسد الأهمية البالغة التي يوليها الشركاء الاجتماعيون لهذا الاستحقاق الذي يعزز ثقافة الديمقراطية التشاركية من أجل صيانة حقوق ومكتسبات الموظفات والموظفين العاملين بقطاع التربية الوطنية.
وقد شارك في إيداع لوائح الترشيح 15 هيئة نقابية و 11 لائحة مستقلة، بنسبة تغطية تصل أحيانا إلى 100 % لبعض الهيئات النقابية، وهو الأمر الذي يبرز درجة التفاعل الإيجابي مع هذا الإستحقاق.
وفي ذات المنحى،عملت اللجنة المركزية واللجان الجهوية والإقليمية على إرساء مجموعة من الآليات التنظيمية والإدارية التي سمحت بتعزيز سبل التواصل والحوار، عبر إقرار مداومة خاصة مكلفة بتتبع وتنسيق مختلف العمليات الانتخابية مع كافة الفرقاء الاجتماعيين.
وكانت اللجنة المركزية لتنظيم وتتبع الانتخابات قد شرعت مباشرة عقب انتهاء المدة القانونية لإيداع لوائح الترشيح(13 ماي 2015)، في مراجعة اللوائح الواردة عليها مركزيا وجهويا؛ والنظر في مدى استيفائها للشروط القانونية المطلوبة.
وتذكر اللجنة المركزية أنه لا يمكن إيداع أو تغيير أية لائحة ترشيح بعد التاريخ الأقصى المحدد لإيداعها (13 ماي 2015)، كما لا يمكن سحب أية لائحة ترشيح على إثر استقالة بسبب قوة قاهرة مرشحين إلا خلال (7) السبعة أيام الموالية للتاريخ المذكور (أي 20 ماي 2015 )، و إذا ثبت بعد هذا التاريخ عدم أهلية مرشحي إحدى اللوائح، فإن اللائحة المعنية تعتبر لاغية. 
هذا، وتجدد اللجنة المركزية لتنظيم وتتبع الانتخابات تأكيدها على التعبئة الشاملة من أجل إنجاح هذا الاستحقاق حتى يمر في أجواء تطبعها الشفافية والمنافسة الشريفة، كما تدعو كافة المعنيين إلى التواصل مع أعضائها.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق