الجمعة، مايو 08، 2015

بيــــــــــــــــان على إثر مسلسل الاعتداءات البشعة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم

نشر بتاريخ :

بيــــــــــــــــان   على إثر مسلسل الاعتداءات البشعة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم 

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب      الجامعة الوطنية لموظفي التعليم          الكتابة الإقليمية- مكناس

 
      الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب
     الجامعة الوطنية لموظفي التعليم
         الكتابة الإقليمية- مكناس
                                                                                                                                                                                                                                                                  مكناس:4 ماي 2015
                  بيــــــــــــــــان                              
على إثر مسلسل الاعتداءات البشعة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم والتي خلقت حالة من القلق والتخوف في صفوف الشغيلة، عقدت الكتابة الإقليمية لجامعتنا لقاء استثنائيا سجلت فيه ما يلي:
-         التضامن المطلق مع الأساتذة ضحايا العنف؛
-         التنديد بالتحامل الشرس الذي تتعرض له الأسرة التعليمية محليا ووطنيا؛
-         مطالبة السلطات المحلية بتتبع هذه الاعتداءات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حق المعتدين.
-         مطالبة المسؤولين محليا بتفعيل الدورية المشتركة بين وزارتي التربية الوطنية والتكوين المهني من جهة، ووزارة الداخلية من جهة ثانية لضمان أمن وسلامة التلاميذ والعاملين بالمؤسسات التعليمية خلال ساعات الدخول والخروج وتطهير محيطها من الغرباء الذين يتحرشون بالتلميذات وينشرون الفوضى أمام باب المؤسسة والقيام بالإجراءات القانونية اللازمة عند حدوث مثل هذه الاعتداءات؛
-         التنديد بالتصريحات اللامسؤولة لبعض المسؤولين والمسيئة إلى كرامة نساء ورجال التعليم
-         استنكار إصدار الوزارة لمذكرات جردت مجالس الأقسام بالمؤسسة من اتخاذ الإجراءات التأدبيية الرادعة، مما شجع على ظاهرة العنف المدرسي، والمطالبة بإلغائها.
-         المطالبة بإقرار التعويض عن السلامة الصحية و كذا....................
-         دعوة كل القوى الحية والهيئات المجتمعية الفاعلة إلى الانخراط في صون الرأسمال الرمزي و القيمة الاعتبارية لأسرة التربية.
-         تثمينه لكل الخطوات النضالية والتضامنية التي خاضتها الشغيلة في بعض المؤسسات
-         دعوتها الشغيلة إلى الانخراط في الأشكال النضالية التضامنية صونا لكرامة الأستاذ وعليه تدعو إلى:


هذا وإن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم إذ تستنكر ما وقع ويقع لحماة الوعي الاجتماعي  والتربية  من عنف جسدي داخل المؤسسة وخارجها،  تطالب برد الاعتبار لأسرة التعليم، مثلما تناشد أسرة التربية والتكوين بالوعي بخطورة الوضع والانخراط للدفاع عن كرامتهم، وعن حرمة المؤسسة التعليمية والاستعداد لخوض جميع الأشكال النضالية المشروعة التي قد يقتضيها الموقف.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق