الاثنين، مايو 11، 2015

بيان المكتب الوطني المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم

نشر بتاريخ :

بيان المكتب الوطني المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم



عقد المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب اجتماعا يوم الأربعاء 6 ماي2015 لمتابعة مختلف المستجدات الوطنية والجهوية ومنها الاستعداد للاستحقاقات المقرر تنظيمها يوم 3 يونيو القادم، حيث جدد المكتب الوطني للجامعة رفضه القاطع والمتناغم مع الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بخصوص رفض الحكومة إدخال تعديلات على المرسوم المنظم لانتخاباتاللجان الثنائية بسبب فيتو بعض الجهات٠كما وقف أعضاء المكتب الوطني للجامعة على القرارات الارتجالية لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني خصوصا ما تعلق منها بالتقاعد النسبي والاستيداع الإداري حيث تم ضرب القوانين المنظمة للوضعيتين النظاميين سالفتي الذكربعرض الحائط، ولم يغفل أعضاء المكتب الوطني الاعتداءات الشنيعة والإجرامية التي يتعرض لها بعض أفراد الأسرة التعليمية في مختلف جهات المملكة والتي آخرها ما تعرض له الأخوين بوشتى عبدلي الكاتب المحلي للجامعة بعين تاوجطات بنيابة الحاجب وذعبدالله الإدريسي بنيابة فاس على يد تلميذين خلال أداء مهامهما النبيلة وداخل حرم المؤسسة التعليمية .
وبعد نقاش مستفيض ومسؤول سجل المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم ما يلي:
- شجبه للقرارات الارتجالية الصادرة عن الوزارة دون إشراك ممثلي الأسرة التعليمية ومنها المذكرة المشؤومة رقم 867714 بتاريخ 17 أكتوبر 2014، في شأن القرارات التأديبية الصادرة عن مجالس الأقسام،ويؤكد على ضرورة سحبها فورا.
- رفضه القاطع لمذكرتي الوزارة المتعلقتين بشروط الاستفادة من التقاعد النسبي والاستيداع الإداري حيث خالفت الوزارة النصوص القانونية الجاري بها العمل ،ويطالب المكتب الوطني الوزارة بالتراجع الفوري عن هذا التناقض ويتشبث بأحقية من استنفذ 30 سنة من العمل في الحصول على التقاعد النسبي دون قيد أو شرط كما يجدد مطالبته للوزارة بتمكين الراغبين في متابعة الدراسة بالخارج من الاستيداع الإداري وكذا الاستيداع لأسباب شخصية وفق الإمكانيات المتاحة.
- تضامنه المطلق مع كل رجال ونساء التعليم الذين تعرضوا لمختلف الاعتداءات والاستفزازات ويطالب الوزارة بتحمل كامل مسؤوليتها في توفير الحماية الأمنية اللازمة لكل العاملين والعاملات بالقطاع،كما يجدد المكتب الوطني تضامنه اللامشروط مع الأخوين بوشتى عبدلي وعبد الله الإدريسي وكافة رجال ونساء التعليم الذين طالهم الاعتداء، ويطالب الجهات المسؤولة بمتابعة الجانيين أمام القضاء حتى يكونا عبرة لغيرهما.
- يجدد المكتب الوطني للجامعة وقوفه التام إلى جانب المطالب العادلة والمشروعة للأسرة التعليمية،بكل فئاتها ،ويحمل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني مسؤولية تأخير إخراج مسودة النظام الأساسي لرجال ونساء التعليم ،ويؤكد المكتب الوطني جاهزيته لعقد جلسات ماراطونية لإخراج هذه المسودة والتي لن يكون لها معنى إلا إذا أنصفت وحفزت كافة العاملين بالقطاع ومنهم الأطر المشتركة.
- يندد بشدة تماطل وزارتي تحديث القطاعات العامة والاقتصاد والمالية في الإفراج عن ملفات خريجي السلمين 7 و8 العاملين بالقطاع والأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي والمرتبين في السلم التاسع،والمكلفين بالدروس،وملف مسلك الإدارة التربوية مع مطالبته رئيس الحكومة بالتدخل شخصيا لطي هذه الملفات على الخصوص وباقي ملفات القطاع وذلك في إطار عزم الدولة على إصلاح التعليم والذي لن يتحقق إلا بإنصاف رجال ونساء التعليم وكافة العاملين بالقطاع.
- يؤكد سوء تدبير الوزارة لملف الترقية بٍالشهادات الجامعية ويطالبها بإيجاد حل للذين لم ترد أسماؤهم في لائحة الناجحين وفق ما تضمنته مراسلة الكتابة العامة للجامعة بتاريخ 4 ماي 2015.كما يجدد المكتب الوطني مطالبته بالإفراج عن النتائج النهائية لمباراة فبراير 2014 مع الإسراع في التسوية المالية والإدارية للناجحين .
- التعجيل بالإفراج عن نتائج دورة ابريل 2015 حتى يتمكن الناجحون -على غرار زملائهم - من المشاركة في الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية ،مع التسريع بإنجاز الترقية بالاختيار لسنة 2014 دون المساس بمكتسب الأقدمية في الترقي.

إن المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم إذ يؤكد على ما سبق فإنه يشدد على مواصلته الانحياز والوقوف إلى جانب الأسرة التعليمية،ويعلن عن استعداده التام لخوض مختلف الأشكال النضالية بهدف إخراج نظام أساسي عادل ومنصف لرجال ونساء التعليم يتجاوز ثغرات وهفوات النظام الأساسي الحالي الذي أثبتت الوقائع على صوابية مواقف ونضالات الجامعة الوطنية لموظفي التعليم. وما ضاع حق وراءه طالب
الكاتب العام:
ذ.عبد الإلا الحلوطي
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق