الثلاثاء، مايو 12، 2015

غرفة سوداء

نشر بتاريخ :

غرفة سوداء


عبد الكريم ساورة

حيها، قطرة أولى وثانية، فتسقط الصفرة من وجه الفتى، معجزة الغرفة تزيد تضيق بخيلاء. الأم تجلس القرفصاء تحكي ثم تحكي، الغرفة تتسع، ويضيق صدر صفاء، تتذكر القضية، تنزل دموع حارقة على خديها ، تضمها الأم بقوة فتتمتم كأنها تصلي في جوفها فيستقيم الظلام، فجأة، بدأ شئ ما يتحرك بهدوء، بيقين، الظلمة بدأت تتبدد، الأم تزحف على ركبتيها، تقترب من الصوت، تضع رأسها على رأسه، تستمع ،كلمات، هلوسات، بل تراتيل القصيدة، تضع يدها على قلبه تصرخ، ابنها سيف يودع الحياة.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق