السبت، مايو 30، 2015

الممرضون المتدربون ينتفضون

نشر بتاريخ :

الممرضون المتدربون ينتفضون 

الممرضون المتدربون ينتفضون


تغطية الاستاذ ..ميمون بوجنان ...اكادير..
تعرف معاهد العلوم التمريضية و تقنيات الصحة احتقانا على المستوى الوطني منذ شهر ونصف. فالطلبة الممرضون خاضوا مجموعة من الاشكال النضالية تحت لواء التنسيقية الوطنية للطلبة و الخريجين و الممرضين تنفيذا للبيانات الوطنية بهدف الدفاع عن مطالب مشروعة بقوة الدستور و القانون وهي كالتالي: -رفض معادلة دبلوم تقني متخصص في الشبه الطبي االتابع لوزارة التكوين المهني بدبلوم ممرض مجاز من الدولة التابع لوزارة التعليم العالي وتكوين الاطر وكذا وزارة الصحة. لان في ذلك خرق للقانون ولمبدا تكافؤ الفرص الذي اتى به دستور 2011 باعتبار التقننين يتم توظيفهم بالسلم 8 و المجازين بالسلم 10 وكذا انعدام المساواة في ظروف التكوين . فالولوج لمعاهد الدولة يتطلب الحصول على باكالوريا بميزة عالية اضافة الى اجتياز امتحان كتابي وطني و شفوي و المرور بتكوين عسكري . في حين ان المدارس الخاصة يمكن الولوج اليها بباكالوريا بميزة مقبول باي شعبة كانت. اظافة الى ذلك لم نسمع يوما ان طالبا تم طرده من المدارس الخاصة لانه ليس كفؤا فالدبلوم مؤدى عنه بمقابل مادي. -تعديل القانون الداخلي للمعاهد العليا للمهن التمريضية و تقنيات الصحة التعجيزي و الذي جاء على لسان وزير الصحة انه ظلم في حق الطلبة الممرضين. -زيادة المناصب المالية لان الوزير يسوق لمغالطة الخصاص في الممرضين لخوصصة القطاع في حين ان هناك 3000 ممرض عاطل. فالدولة تكون سنويا 3000 ممرض ولا توظف منها الا 1400 ممرض. اذا الخصاص يوجد في المناصب وليس في الاطر. -تعديل قانون المزاولة بتحديد مهام الممرض كل تخصص على حدة. - اخراج هيئة الممرضين و الممرضات و اعطائها كافة الصلاحيات القانونية لحماية مهنة التمريض و الدفاع عن حقوق الممرضين. منذ بداية هذه المعركة النضالية التمريضية و الوزارة تنهج سياسة الاذان الصماء والحوارات العقيمة وهذا يدل على عدم استعداد الوزارة الوصية على القطاع التعامل بجدية مع مطالبنا المشروعة. اقل ما اسطاعت التجاوب به هو القمع و التهديد بالطرد. بل اكثر من ذلك تم سجن طالبات معهد مكناس بالداخلية من طرف ادارة المؤسسة و تم قطع الماء و الطعام عليهن ليتعرضن لاغماءات قبل ان يتدخل رجال الوقاية المدنية لانقاذهن لتقي العلاجات الضرورية .و كذا طلبة معهد كلميم الذين تعرضوا للضرب و الجرح في احد الاعتصامات بالمعهد و تم منعهم من تلقي العلاج بالمستشفى. امام تعنث الوزارة و تماطلها للاستجابة لمطالبنا المشروعة سنستمر في الاشكال النضالية بما في ذلك تكثيف الوقفات امام حزب التقدم و الاشتراكية الذي ينتمي اليه الوردي. و امام المديريات الجهوية للصحة و القيام باعتصامات داخل المعاهد و اشكال تصعيدية غير مسبوقة. و انهاء هذا الاحتقان رهين باستجابة الوردي لملفنا المطلبي المشروع...... ( مريم ابلا طالبة ممرضة
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق