السبت، مايو 30، 2015

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يخوض انتخابات 3 يونيو تحت شعار"المعقول والمصداقية"

نشر بتاريخ :

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يخوض انتخابات 3 يونيو تحت شعار"المعقول والمصداقية"



يخوض الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، انتخابات اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء التي ستجرى في 3 يونيو المقبل،  تحت شعار " من أجل تمثيلية ذات مصداقية" وذلك بغية استكمال مسيرته النضالية، وتحقيق مطالبه التي تخدم الشغيلة المغربية بالدرجة الأولى.

وتتوخى نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، مواصلة النضال لحمل الحكومة على تنفيذ الالتزامات القانونية والتعاقدية الواردة في اتفاق 26 أبريل 2011 سواء في القطاع العام  أو في القطاع الخاص، من قبيل تحسين دخل الموظفين وحماية قدرتهم الشرائية، ومراجعة النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية ومنظومة الأجور، فضلا عن إحداث درجة جديدة لفائدة الموظفين الذين تبقى وضعياتهم مجمدة رغم توفرهم على الشروط القانونية للترقي.
كما تسعى النقابة الممثلة في مجلس المستشارين، إلى متابعة ورش إصلاح أنظمة التقاعد بما يؤدي  إلى حماية حقوق المنخرطين، ومراجعة منظومة التكوين المستمر، واستمرار التضامن بين الأجيال والفئات وكذلك ضمان مستقبل الحماية الاجتماعية وديمومتها، وما إلى ذلك من القضايا المرتبطة بإصلاح هذا الملف الشائك.
وانخراطا منها في البرامج الإصلاحية التي أطلقتها الحكومة، تسعى نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب إلى مواصلة إصلاح نظام المقاصة بما يتماشى والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، فضلا عن متابعة ملف إصلاح القطاع التعاضدي، وتطبيق الإجراءات الجزائية في حق المتورطين في الاختلالات المالية والإدارية في التعاضديات وتسريع وتيرة المصادقة على مشروع مدونة التعاضد، وإخراج القانون المتعلق بالصحة والسلامة المهنية في القطاعين العام والخاص .
من جهة أخرى، تسعى ذات النقابة إلى متابعة النضال من أجل تمكين المرأة العاملة وتمتيعها بحقوقها الدستورية والسعي  لإقرار المناصفة، وذلك من خلال  مناهضة  التمييز ضدها في الأجر وفي تولي المناصب والمسؤوليات، ومناهضة التحرش الجنسي ضد المرأة العاملة وضمان احترام كرامتها كحق أساسي ، والسهر على إقرار إجراءات تمييزية إيجابية.
ويعول الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب الذي وضع شعار "المعقول والمصداقية" للوائحه الانتخابية، -يعول- على تعزيز موقعه ضمن النقابات الأكثر تمثيلية في البرلمان المغربي،  خاصة بعد توسع هيكلته وطنيا وجهويا وإقليميا، وذلك بعد التحاق العشرات من المكاتب القطاعية والمجالية ضمن لوائه
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق