الأربعاء، أبريل 01، 2015

قرة القصة # بين شاهد وشهيد #

نشر بتاريخ :

قرة القصة # بين شاهد وشهيد #


بقلمى راندا فيصل


 لم تبرح الذكر ى مخيلتى مرت سنوات وسنوات وحتى الان لم انسى ما حدث لم انسى كراستى وهى ملقاة على الارض مشبعة بدم اصدقائى لم ولن انسى مهما فات الزمن ومهما مرت الايام لازلت اسمع ازيز طائرات الجيش الصهيونى القاتلة يوم ان اعتدت علينا وم ان دكت علينا مدرستنا فوق رؤسنا كنت صغيرا طفل عمرى ساعتها لم يتعدى الثامنة كنت فى الصف الثانى الابتدائى لم اكن اعرف سوى ان الصهاينة جعلونى يتيما وجعلو امى ارملة ملكومة فى حرب 67 قتل ابى وكان ابى ضابطا فى الجيش المصرى لم اسكت وحملت الامر فى نفسى فاخذت على عاتقىالجد فى الدراسة كان ابى يقول لى اريدك طبيبا كبيرا كى تعالج اهالى قريتك ارتبطت بارضى بجدى وجدتى انا وحيد امى وابى عوضنى جدى وجدتى عن فقدانى لابى ولصغر سنى كنت الهو وعندما اسمع الاخبار فى المذياع مع جدىاتذكر فيزيد تصميمى وخاصة عندما سمعت بخط بارليف الحصين وسئلت معلمتى عنة فوصفتة لى الجميع يعرف عنى حبى للمعرفة انا وصديقى ناصركان ابية ياتى لنا بالقصص لتقرئها ونتعلم منها وكان لايبخل على باى شىءكان حنونا معى حتى توفاة الله احببتة وشعرت بان الله عوضنى بة عن ابى رحمة الله وعوضوة بى .
اطلت فى الكلام نسيت ان اعرفكم بنفسى انا الطبيب سامى عبد المقصود من قرية بحر البقر مركز الحسينية بمحافظة الشرقية
فى يوم من اواخر عامى

الثانى الابتدائى كنا انتهينا من حصة الحساب ونستعد للخروج الى الفناء لناخد راحة وسط اليوم كنا قرب الساعة التاسعة والنصف صباحا لا اعرف ما الذى حدث سمعنا ازيز الطائرات الصهيونية التى دكت مدرستنا فوق رؤسنا حدث هرج ومرج كبير فى المدرسة مدرستى تتكون من طابق واحد الكل يبحث عن ماوى يختبىء فية ونظرت ابحث عن صديقى الذى لم اراة و ظللت اسمع صوت معلتتى تقول اختبؤا فية اختبؤا لم اجد مكانا سوى البقاء فى فصلى بعيدا عن النوافذواختبئت فى دولاب معلمتى الذى تضع فية الادوات لم اعرف شىء ولم اشعر بشىء سوى اننى ابول على نفسى من الرعب وظللت ابكى اسمع اصوات تاتى من خارج فعلوها الصهاينة فعلوهااااااااااولم ادرى بنفسى بعد ذلك الا فى المشفى العام وامى وكانها شبة فاقدة الوعى فتح المذياع فى حجرة الحكيمات لمجاورة لنا ليسمع الجميع ماذا يقال .ثار الجميع تحسنت وعرفت ان صديقى قد مااااااااااااااااات مات هو كير غيرة وان المدرسة اصبحت خرابا لم يطل تعبى ففى اليوم التالى قرات الجريدة قرات الخبر وعرفت ان طائرات الفانتوم الامريكية هى التى كان وقت الراحة اندفعت التلاميذ لتشاهد طائرات الفانتوم القادمة من الجبهة الصهيونية لتميتنا جاءت وجلبت معها صاروخين اطلقت الاول ثم الثانى على الاطفال كنت اتكلم مع صديقى ونخططللما سنفعلة اليوم فى يدى اكلى وفى يدة اكلة كذلك كنت قرحا لقد خبزت لى امى فطيرا لم تصنعة امى منذ واستشهاد اساعتهااا لم يكن الفرق بين الصاروخين كبير مات من مات وحدثت جلبة وتفرق الجميع واختباءت انا فى الدولاب ولم ادرى شىء بعدها سوى صوت القنابل ثلاث قنابل دوى انفجارها وملاء المكان وغبت عن الوعى بعدها ولم افق
غضبت الجماهير المصرية وخرجت منددة وصاحت الاقلام فى الصحف كتب جاهين وعنت شادية "لموا الكراريس " التى خفظناها ومازلت اخفظه وارددها حتى اتحايل على ذاكرتى من النسيان ساكتب تلك الكلمات وليرددها معى من شاء
لدرس انتهى لموا الكراريس بالدم اللى على ورقهم سال
فى قصر الامم المتحدة
مسابقة لرسوم الاطفال
ايه رايك في البقع الحمرا
يا ضمير العالم يا عزيزى
دى لطفلة مصرية سمرا
كانت من اشطر تلاميذى
دمها راسم زهرة
راسم راية ثورة
راسم وجه مؤامرة
راسم خلق جبارة
راسم نار
راسم عار
ع الصهيونية والاستعمار
والدنيا اللى عليهم صابرة
وساكتة على فعل الاباليس
الدرس انتهى
لموا الكراريس
ايه رأى رجال الفكر الحر
فى الفكرة دى المنقوشة بالدم
من طفل فقير مولود في المر
لكن كان حلو ضحوك الفم
دم الطفل الفلاح
راسم شمس الصباح
راسم شجرة تفاح
فى جناين الاصلاح
راسم تمساح
بالف جناح
فى دنيا مليانة بالاشباح
لكنها قلبها مرتاح
وساكتة على فعل الاباليس
انتهى الدرس
لموا الكراريس
ايه رايك ياشعب ياعربى
ايه رايك يا شعب الاحرار
دم الاطفال جايلك يحبى
يقول انتقموا من الاشرار
ويسيل ع الاوراق
يتهجى الاسماء
ويطالب الاباء
بالثأر للابناء
ويرسم سيف
يهد الزيف
ويلمع لمعة شمس الصيف
فى دنيا فيها النور بقى طيف
وساكتة على فعل الاباليس
الدرس انتهى
لموا الكراريس
بقيت فى ذاكرتى صور اشلاء اصدقائى صورة صديقى وهو يعدنى بان يعيرنى قصتة الجديدة واناننا سنقرا معا اليوم مات محمد مات ولم تقرا مات ومات زملائى وبقيت اشلائهم تملاء الفناء
وكذلك الكراسا ت قد خضبت باللون الاحمر القانى لو ن دماء زملائى واصبح الثار كبيرا وظللت اردد فى نفسى لاامان لبنى صهيون قتلوا الظابط والجندى الاعزل قتلوا طفلا يرسم مستقبل قتلوا البسمة من ايامى .انا من مدرسة بحر البقر الابتدائية لقد كنت عزاء والد صديقى وكان هو عزائى تعلمت منه الامل وقالى ساعلمك دروس التاريخ وسامدك بروح لاتعرف الياس لا تعرف القنوط تاكد انها مصر كنانة الله فى ارضة انها مقبرة الغزاة سنقبر بنى صهيون قصر الامد او طال
اذكر امجاد اجدادك احمس طارد الهكسوس
اذكر صلاح الدين اذكر قطز قاهر الماغول انها مصر التى منحت العالم روحا جديدة انها بوابة العزة و الحرب قادمة لامحالة لن يطول الرضى بالضيم والقهر والذل
ولم انتظر كثيرا كنت اقراء امهات الكتب كى اجد السلوى لقد سلبونى طفولتى لم العب منذ ذاك اليوم كنت انف من اللعب كنت اقول لنفسى لست بضعيف لم اريد سلوى وكان التاريخ سلواى الوحيدة وقامت الحرب وانا اتقدم فى دراستى وكانت تخاف امى على من ان أنزوى بعيدا وحيدا ولكنى لم اخيب ظنها فواصلت دراستى بتقدم كنت فى الصف الخامس الابتدائى قد تركنا بيتنا وعشنا بالقاهرة والتحقت بمدرسة جديدة نحن وكثيرون من جيراننا وسارت الحياة حتى تلقينا نباء الحرب لقد زعردت امة وقرقنا الشربات الثار ياريس الثار هكذا هتفت امى وجاراتها ووشعرت بان الابتسامة تغزوا كيانى افرح من جديد نعم افرح لقد ضحكت لى الاقدار وطيبت بخاطرى السماء ومن يومها عاهدت نفسى ان اخفف الم وجروح الناس و قررت ان اكون طبيا وكان لى ما اردت الحمد لله الاول على الجمهورية وكتبت عنى الصحف ابن بحر البقر قهر الالم بالامل وتخرجت من كلية الطب بالامل علاج النفوس السحرى وها انا ذا جد لثلاث احفاد قد تكلمت كثيرا ولكنها صفحة لن ولم انساها فى حياتى واليكم بعض الصور الارشيفية
بقلمى راندا فيصل
‫#‏توتا‬ رونا
..
تعليقات
0 تعليقات