الاثنين، مارس 09، 2015

لقاء تواصلي لفائدة المساعدين التقنيين بمراكش:تقرير+صور

نشر بتاريخ :
لقاء تواصلي لفائدة المساعدين التقنيين بمراكش


  نظم المكتب الجهوي بمراكش للجامعة الوطنية لموظفي التعليم (إوش م) بتنسيق مع المكتب الإقليمي للجامعة بمراكش، لقاء تواصليا وتأطيريا لفائدة المساعدين التقنيين بمراكش وذلك بمركز التكوين المستمر بسيدي يوسف بن علي يوم الأحد 8مارس2015 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا إلى الثانية بعد الزوال، وبعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها الأستاذ جمال أبوزاهد، قدم الأخ إدريس المغلشي الكاتب الجهوي بمراكش للجامعة وعضو المكتب الوطني، كلمة توجيهية وتأطيرية حيث أشاد بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها هذه الفئة وتطرق إلى المشاكل التي تواجهها والمساعي المبذولة مركزيا وجهويا في هذا الصدد و نوه بالدور الإيجابي للسيد مدير الأكاديمية في التعاون لحل معضلة الاقتطاع المزدوج الذي لم يتم حله بصفة نهائية، كما تطرق إلى مشكل السكنيات وأولوية المساعدين التقنيين فيها نظرا لمهامهم وكذا لوضعهم الاجتماعي، واستنكر احتلال السكنيات من طرف بعض المسؤولين، كما تطرق ايضا إلى منحة التعاضدية للمحالين على التقاعد وبعض الثغرات التي تعرفها آنفا في إقصاء البعض والتي ستعرف طريقها إلى الحل بتنسيق مع الجهات المسؤولة بالتعاضدية، بعدها تناول الكلمة السيد محمد بهلول عضو اللجنة الجهوية للاطر المشتركة الذي قدم توضيحات تقنية بخصوص الإجراءات التي تعتزم الجامعة القيام بها إقليميا ومركزيا فيما يهم الاقتطاع المزدوج، فيما همت مداخلة السيد عبد الغني نجاحي اداء المكتب الإقليمي للمساعدين التقنيين بمراكش والخطوات النضالية التي قام بها، واختتمت المداخلات بكلمة للسيد حسن بباوي الذي اغتنم الفرصة للحديث عن مناسبة 8مارس (اليوم العالمي للمرأة) حيث أكد ان مرجعيتنا تفرض علينا ان تكون كل الأيام احتفالا بالمرأة نظرا لدورها المحوري في المجتمع فهي أم وأخت وزوجة، كما تطرق للإجراءات التي سيقوم بها كعضو داخل لجنة مكلفة بمتابعة ملف الاقتطاع المزدوج حيث سيحضر اجتماعا مركزيا بعدما تمت مراسلة الجهات المسؤولة وضمنها مراسلة مدير النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد (rcar) ، كما ذكر بمجهودات كلا من مكتب الاتحاد والجامعة في مساندة فئة المساعدين التقنيين ومختلف المراسلات التي يصدرها المكتب سواء إلى الوالي أو العمدة او السيد مدير الأكاديمية أو النائب الإقليمي، لإنصاف هذه الفئة وحمايتها سواء ضد الاعتداءات او الشطط الذي يطالها، وذكر بالدور الذي يقوم به الاتحاد في تأطير المساعدين التقنيين.
كما تم فتح باب التدخلات للحضور الكريم حيث كانت جل التدخلات تصب في المحاور السابقة، وقد ركزت بعض المساعدات التقنيات على خصوصية العمل بالنسبة لهن والصعوبات والمضايقات التي يتعرضن لها، وكذا الإجحاف الذي يلحق هذه الفئة.
واختتم اللقاء على الساعة الثانية بعد الزوال بعد وجبة غذاء جماعية.
رضوان الرمتي

تعليقات
0 تعليقات