الجمعة، مارس 20، 2015

بيان تضامني وطني مع الأخت مديحة بلعياشي الكاتبة الجهوية لنقابة مفتشي التعليم بجهة فاس بولمان

نشر بتاريخ :
logo-syndicat
بيــان تضامني 


  نقابة مفتشي التعليم -  المكتب الوطني


             الرباط في 18 مارس 2015
       المكتب الوطني
تلقى المكتب الوطني باستياء كبير القرار المجحف للوزارة في حق السيدة الكاتبة الجهوية لنقابة مفتشي التعليم  بجهة فاس بولمان ؛ تدارس على إثرها حيثيات وظروف اتخاذ القرار وما تميز به من عدم التثبت والتبين، والانحياز الكامل  للإدارة الإقليمية ، و من عدم  الوقوف على  الأسباب الجوهرية للمشكلة والمتمثلة في عدم احترام السيدة النائبة الإقليمية لنيابة فاس للنصوص والمذكرات  المنظمة  لعمل هيئة التفتيش سواء تلك المرتبطة بتوزيع المناطق التربوية أو بالمفتشية الإقليمية باعتبارها فضاء خاصا بالهيئة حسب الوثيقة الإطار لتنظيم التفتيش والمذكرة 56 بتاريخ 16 مارس 2010 .

كما أن المكتب الوطني وقف على بطلان ادعاءات الإدارة الإقليمية  بنيابة فاس بالوثائق والشهادات ؛ إذ  يتوفر على إفادة موقعة من جميع المفتشات و المفتشين الحاضرين في اللقاء تثبت عدم قيام السيدة الكاتبة الجهوية بالمنسوب إليها بخصوص انتزاع مكبر الصوت من السيدة النائبة واقتحام منصة اللقاء المذكور ، وإنما قامت بطلب الإذن من رئاسة الجلسة / السيدة النائبة  لإخبار الحضور بموقف احتجاجي للمفتشات و المفتشين بعد قانونية قرارات السيدة النائبة المتعلقة بتوزيع المناطق التربوية ليس إلا.
كما أن السيدة الكاتبة الجهوية للنقابة قامت بالفعل بصفتها منسقة إقليمية بإغلاق الباب الحديدي الفاصل بين مقر النيابة ومقر المفتشية الإقليمية خشية منها على ممتلكات المفتشية باعتبارها مسؤولة عنها بعد توقيعها على محاضر تسلم تلك الممتلكات كما هو معمول به في جميع المفتشيات .
وبناء على  النتائج والمآلالات التي انتهى إليها الملف ، فإن المكتب الوطني يسجل ما يلي :
- تضامنه المطلق مع السيدة الكاتبة الجهوية والمنسقة الإقليمية للمجلس الإقليمي تنسيق التفتيش في ما اتخذ في حقها من قرارات قاسية أخطأت هدفها  الحقيقي ، ولن تسهم في تجاوز الاحتقان الذي تعرفه نيابة فاس ليس فقط مع هيئة التفتيش بل مع هيئات أخرى؛
- مطالبته الوزارة  بمعالجة جذور المشكلة من خلال إلغاء القرارات المتخذة من طرف النيابة الإقليمية  انسجاما مع النصوص القانونية المنظمة ؛
- دعوته الوزارة إلى التراجع عن القرارات المتخذة في حق الكاتبة الجهوية صونا للثقة بين هيئة التفتيش والإدارة، وحماية للقانون ؛
والمكتب الوطني إذ يسجل بكل أسف ما آلت إليه الأمور - رغم توافر إمكانيات احتواء الأزمة في مهدها- فإنه لا يخفي خشيته من تطور مفاجئ للأزمة نحو الأسوأ في وقت نراهن فيه جميعا على تكاثف الجهود من أجل إنجاح الإصلاح الجديد . 
وعاشت نقابة المفتشين ممثلا حقيقيا للمفتشين .. كل المفتشين .                                                                                                                          نقابة مفتشي التعليم -  المكتب الوطني

                                                                            الكاتب العام : عبد العزيز دهلي
تعليقات
0 تعليقات