الجمعة، مارس 20، 2015

تلميذتي المريضة بالصرع

نشر بتاريخ :

تلميذتي المريضة بالصرع

تلميذتي المريضة بالصرع

 ذ عبد الحميد أبوزرة
قام بمراجعة و تصحيحه : د ولاء بن شقرون أخصائية أمراض عصبية و نفسية





 في الأسطورة اليونانية يحمل " سيزيف" كعقوبة أبدية صخرة كبيرة على ظهره صاعدا بها إلى أعلى الجبل ثم تنزلق الصخرة ليُعيد حملها على ظهره مُكررا عذابه إلى ما لا نهاية, أسطورة " سيزيف" قد ترمز إلى عذابات الانسان المناضل من أجل تحقيق هدفه في الحياة و قد ترمز أيضا إلى الاستمرار و العمل و التكرار و التفاؤل للوصول إلى الهدف من الحياة مهما ثقلت المصاعب و طال الألم أو نقص المُعين و الداعمون.

لا نحتاج أن نستدعي أمثلة من الأسطورة اليونانية إن كان واقعنا المُعاش مليئا بنمادج سيزيفة غاية في الانسانية و البدل , "فاطمة" _ اسم مستعار_ مثال حي عن قدرة الانسان على الصبر و حمل صخرة آلام والمعاناة و السير بها على منحدرات الحياة, "فاطمة" ليست كسيزيف من نسل الآلهة ولكنها طفلة تلميذة عمرها لم يكن يتجاوز 12  ربيعا عندما بدأت تحمل مبكرا صخرتها التي هي مرض عصبي غامض اسمه الصرع.
"فاطمة" تلميذة في قرية من قرى المغرب العميق حيث الوصول إلى المدرسة يعتبر إنجازا و مهمة قد يعجز عنها حتى أعتى الرجال , ككل يوم تتناول ما تيسر من فطورها و تحمل محفظتها ذات الأوزان وتبدأ السير شتاءا مع برد و صقيع الجبال أو صيفا مع حرارة و خطر الأفاعي و العقارب  نحو المدرسة حيث تتعلم مبادئ الكتابة و القراءة و حيث ينمو أملها بغد أفضل أو أن تصبح يوما ما طبيبة لتعالج الناس و تعالج نفسها من هذا المرض.
في مدرستها العمومية التي تعاني من خصاص في التجهيزات و تفتقر إلى أبسط المرافق الضرورية كالسور و المراحيض ,آخر ما يمكن أن نتوقعه هو وجود بنيات لاستقبال تلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة, ما يعرفه أغلب التربويين  لا يختلف كثيرا عن النظرة السلبية للإنسان العادي لمرض و لمرضى الصرع و التي تشكل الضرر الأكبر و العبء الذي يؤلم المرضى قبل آلام المرض نفسه.
« انتبه للتلميذة "فاطمة" إنها يغمى عليها بشكل متكرر أثناء الحصة الدراسية.. » هذه هي الجملة الوحيدة التي كانت عُدتي التربوية كمعلم سيواجه لأول مرة مثل هذه الحالة , هذا ما حفزني لأبحث عن كل الكتابات العلمية من كتب أو برامج وثائقية عن هذا المرض , وعلى قلة المواد المكتوبة أو المرئية العلمية و المعتمدة , أمام الكم الكبير من الخرافات و الكتابات من أشخاص لا علاقة لهم بالطب أو علوم التربية المنتشرة في المكتبات و على مواقع الأنترنيت و التي تشكل كارثة حقيقة إن تم الاعتماد عليها لمعالجة المرض , الصرع مرض عصبي يسبب إغماءة مفاجئة مصحوبة بتشنجات لا إرادية قوية تستمر دقائق ثم يتبعها نوم خفيف أو رجوع للحالة العادية للمريض , هذا بالفعل ما رأيته في أول نوبة صرع ل " فاطمة" خلال الحصة الدراسية.
يتميز مرض الصرع أن عوارضه أي تلك النوبة التشنجية مكشوفة للعموم فقد تصيب المريض في مكان عام في الشارع أو العمل أو القسم الدراسي أو المنزل , فيشاهد الناس تلك النوبة بما يصحبها من تشنجات عنيفة و صرخات أو هذيان مع رغوة فموية , بينما باقي الأمراض و التي قد تكون قاتلة أو أخطر كالسكري أو السرطان أو الفشل الكلوي أو الربو فهي أمراض باطنية – مستورة عن باقي الناس – يمكن التعايش معها دون أن يعرف الناس المحيطون بالمريض بها , لا يعاني مريض الصرع خلال النوبة التي قد تصيبه لأنه يكون فاقدا للوعي لكن المعاناة تبدأ بعد الاستفاقة مع نظرات الناس الذين شاهدو النوبة.
يعتقد الكثير من الناس أن الصرع هو مس شيطاني أو عقاب إلهي , وأن المريض يسكنه عفريت يحركه و يتكلم داخله, وهذا ما رسخه الكثير من دعاة الفضائيات الذين لا يتوانون عن الإجابة عن كل معضلات و العلوم و الفنون والطب و التاريخ بدون علم أو دراسة أو حسيب أو رقيب, فيكفي كتابة كلمة صرع على موقع YouTube  لكي يُصدم الإنسان بما يراه من مقاطع مرعبة حيث يقوم من يسمون أنفسهم مرة بالعلماء أو المعالجون أو الرقاة الشرعيون بأفعال همجية يعاقب عليها القانون مثل الضرب باليد أو العصى أو الحذاء لمريض الصرع أو خنقه بحبل أو تكفينه وهو حي أثناء النوبة الصرعية , دون أي مراعاة لهذا الانسان المريض الذي قد يكون طفلا أو امرأة أو رجلا أو مسنا , يقوم هذا الشخص أولا بتحفيز مريض الصرع بالأسئلة التي أو تلاوة تعويذات و جمل بدون معنى وتكريرها مع ربط أيدي أو تعصيب عيني المريض حتى يدخل في نوبة صرعية عندها يقوم (المعالج) بمواصلة طرح الأسئلة على المريض الذي يكون خارج الوعي يعاني من تشنجات في كل عضلات جسده حتى حنجرته تكون في وضعية شد عضلي و انثناء الذي يدفعها لإصدار صرخات أو أصوات قوية وغريبة قد تخيف أسرة المريض أو المحيطين به , هذه الحالة يستغلها (المعالج) ليدعي أن مصدر الأصوات هو العفريت الذي يسكن المريض وليس التشنجات العضلية كما أكدها العلم بما لا يدع مكانا للخرافة أو الشك.
ليست مجتماعتنا الشرقية هي التي عانى فيها مرضى الصرع من النظرة السلبية للمجتمع أو المعتقدات الخاطئة , فقد خطا العلم و الطب مشوارا كبيرا لفهم هذا المرض ومعالجته , من عصور أوروبا المظلمة حيث كان المريض يحرق حيا بدعوى أنه مسكون بالشيطان , أو في بعض المجتمعات العربية حيث يعالج المريض بربطه ثم ضربه بالنعال , اليوم استطاع العلم أن يعالج أكثر من 90% من حالات الصرع نهائيا أو أن يخفف من أعراض المرض في الحالات الباقية حتى تصبح النوبات خفيفة الأثر و نادرة الحدوث , ليعيش مريض الصرع حياته العادية بدون آلام أو إحراج اجتماعي له وللناس المقربين منه.
كيف يمكن علاج مريض الصرع ؟ و كيف يجب أن يتعامل المربي و المدرس مع أطفال مثل "فاطمة" يعانون من المرض؟
أولا - يجب أن يعرف المريض أنه يعاني من مرض طبيعي قابل للمعالجة و نسبة الشفاء منه كبيرة جدا و أن العلم يتقدم كل يوم في مجال علاجه.
ثانيا – يجب أن يتوجه المريض إلى طبيب متخصص ليؤكد عبر التحاليل المناسبة أن المريض يعاني فعلا من مرض الصرع وليس نوع من التشنجات العضلية أو إغماء أو مرض نفسي آخر.
ثالثا – وحدهم أطباء الأمراض العصبية و النفسية و أطباء الأطفال , وجراحي الأعصاب و الأدمغة , و الأمراض الباطنية , يستطيعون تشخيص و معالجة مرض الصرع , ولا يجب الذهاب للعلاج عند أي شخص آخر مهما ادعى القدرة على معالجة المرض ولا يجب تناول أي أعشاب أو مستحضرات بدون وصفة الطبيب و التي قد يسبب تناولها مضاعفات خطيرة أو تسممات .
من خلال قراءاتي و التجربة المعيشة أثناء وقوع نوبة الصرع للتلميذ خلال الحصة الدراسية إليكم كيفية تعامل المدرس أو الشخص العادي في حالة حدوث نوبة صرع لتلميذ أو مريض في مكان عمومي:
1 _ على المدرس أن يشرح لباقي التلاميذ طبيعة مرض الصرع و يبين لهم أن مرض طبيعي غير معدي و لا داعي للخوف من زميلهم المريض أو تحاشي الاقتراب منه أو اللعب معه.
2_ أثناء وقوع النوبة يجب أن يحرص المعلم أو أي شخص قريب أن لا يسقط التلميذ (الذي هو في حالة وقوف أو جلوس على مقعد الدراسة) أن لا يسقط على الأرض أو أن يرتطم رأسه بقوة على الطاولة أو الجدار , أما في بعض الحالات حيث تأتي نوبة بشكل مفاجئ و سريع يُنصح بوضع خوذة للطفل.
3_ يُنصح بوضع سوار على معصم يد المريض به عبارة تفيد أن هذا الشخص مريض بالصرع وعليه هاتف طبيب المريض أو رقم هاتف أسرة المريض , حتى يستطيع من يعاين المريض أثناء سقوطه على الأرض أن يقدم له الاسعاف الأولي أو أن يتصل بأهل المريض.
4_ مدة النوبة الصرعية التشنجية قصيرة ولا تستمر إلا بضعة دقائق , لكن مشاهدتها بالنسبة للغير تجربة صادمة أو مخيفة لما يرافق النوبة من إغماء و حركات عنيفة أو صراخ وكلام أو رغوة فموية , أثناء النوبة لا يشعر المريض بأي شيء لأنه فاقد الوعي ,لكن  على المحيط به   :
-    لا تحاول تثبيت المريض بالقوة أو امساكه حتى لا يتحرك أو مد أطرافه المتشنجة لأن منع التشنجات تؤدي لنتيجة عكسية و تضاعف التشنجات أو حتى ردود أو كسور.
-    أبعد عن المريض أثناء النوبة الصرعية كل شيء أو أداة ممكن أن تؤديه أو أن تنكسر : مثل الملاعق و السكين أو الأكواب أثناء تناول الطعام , أو الأقلام و المقص و الدفاتر إن حدثت النوبة أثناء الحصة الدراسية.
-      ضع المريض أثناء نوبته الصرعية على جانبه الأيمن مع إزالة نظاراته حتى لا تنكسر و فتح ربطة العنق أو أي غطاء قد يعيق تنفسه.
-    لا تحاول اعطاء المريض أثناء نوبته الصرعية أي دواء أو مشروب.
-    بعد نهاية النوبة الصرعية و استعادة المريض لوعيه يكون عادة في حالة من الخوف و التعب أو الاحراج أمام الناس أو زملائه , لذا يجب على المعلم أن يُهدئ من خوفه و يطمئنه أو أن يرسله مع زميل له أو صديق مقرب إلى ممرض المدرسة _ إن وُجد_ أو إلى المرافق الصحية أو إلى الساحة المدرسية حتى يستعيد حالته الطبيعية ثم يعود إلى القسم المدرسي.
-    في بعض الحالات بعد انتهاء النوبة الصرعية يدخل المريض في حالة من النوم العميق , هنا يجب أن يستدعي المعلم أو الشخص الشاهد على الحالة أسرة المريض أو الطبيب لنقله.
-    على الاستاذ أن يحرص على نشر روح التقبل و المساندة النفسية بين أفراد القسم , وأن يخبرهم أن الصرع مرض طبيعي ممكن أن يصيب أي شخص من كلا الجنسين و في أي عمر.

على المربي و المعلم أن يعرف أن مرض الصرع لا يؤثر على التحصيل العلمي للتلميذ و الطالب , فهناك العديد من الشخصيات الكبيرة و المتعلمة وذات التأثير الايجابي على المجتمع كانت مصابة بمرض الصرع و تعايشت معه في وقت لم يكن الطب و العلم قد تقدم كثيرا في ميدان علاج هذا المرض , أما اليوم ففي العديد من البلدان ذات المستوى المتقدم في العناية الطبية و التربوية يعيش التلميذ المريض بالصرع حياته الدراسية بشكل عادي ودون مشاكل وهذا هو المستوى الذي نطمح ونتمنى الوصول إليه في بلداننا.

تعليقات
0 تعليقات