الاثنين، مارس 09، 2015

انطلاق حملة تحسيسية بمخاطر الرشوة في صفوف تلاميذ التعليم الابتدائي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (مراكش تانسيفت الحوز)‎

نشر بتاريخ :
انطلاق حملة تحسيسية بمخاطر الرشوة في صفوف تلاميذ التعليم الابتدائي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (مراكش تانسيفت الحوز)‎

 أحمد شميس
          تم يوم الجمعة  06 مارس 2015 بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش تانسيفت الحوز  توزيع قصص مصورة بعنوان (نسرين والرشوة) باللغتين العربية والفرنسية، لفائدة مؤسسات تعليمية بالجهة لتحسيس التلاميذ بمخاطر ظاهرة الرشوة، وذلك بحضور المدير الجهوي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والقنصل العام لفرنسا بمراكش و السادة نواب اقاليم الجهة و عدد من مديرات ومدراء التعليم الابتدائي .

         وتروم هذه العملية التحسيسية، تنمية ثقافة الشفافية والنزاهة والمساءلة لدى الناشئة. لتوعيتهم بمخاطر آفة الرشوة على المجتمع، تهدف إلى تربية الأطفال على قيم النزاهة والاستقامة والمواطنة
        وفي كلمة كل من مدير الأكاديمية والقنصل العام لفرنسا بمراكش اللذان أكدا على أن هذه التظاهرة هي ثمرة شراكة بين الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وسفارة فرنسا بالرباط، من أجل تحسيس الناشئة بخطورة آفة الرشوة من خلال أنشطة تربوية داخل الفصول الدراسية يؤطرها المدرسون تحت إشراف مدراء المؤسسات، تعتمد التحسيس بواسطة وسائط تعليمية من ضمنها القصة المصورة التي تم توزيعها اليوم، وهي وسيلة من أجل تحسيس التلاميذ بخطورة هذه الآفة. وعلى  أن المؤسسات التعليمية  أيضا تعد فضاء يمكن من خلاله أن توجه عبرها رسائل للناشئة بطرق بيداغوجية للتعريف بمخاطر ظاهرة الرشوة والوقاية منها .و أن اختيار مستوى التعليم الابتدائي لنشر ثقافة النزاهة والمواطنة والشفافية، باعتباره مرحلة بداية تكوين شخصية التلميذ، وغرس هذه القيم منذ السنوات الاولى يؤدي دوره بفعالية  .

        جدير بالذكر أن هذه العملية تدخل في إطار مواصلة البرنامج التحسيسي الذي أعدته الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة في أكتوبر 2014 بدعم وتمويل تقني من سفارة فرنسا بالرباط ، و يشمل سبع جهات بالمملكة، وان هناك اتفاقية إطار للتعاون والتبادل بين الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة والسفارة الفرنسية بالمغرب.
      وبموجب هذه الاتفاقية، تعمل السفارة الفرنسية على دعم عملية التحسيس، التي تباشرها الهيئة، من خلال مساعدتها في طباعة قصص مصورة تعالج إشكالية الرشوة، وتنظيم تظاهرات موجهة للأطفال، والنهوض بالتعاون في المشاريع التحسيسية المتعلقة بالرشوة، ودعم التعاون المؤسساتي مع المنظمات الفرنسية التي لها نفس الاهتمام 
تعليقات
0 تعليقات