الجمعة، مارس 13، 2015

وسامة الرجولة

نشر بتاريخ :

وسامة الرجولة 



‫‏راندا‬ فيصل-جريدة الأستاذ


دوما نسمع عن وسامة هذا الرجل او ذاك ولكن لم النادر ان نسمع من يمتدح اخلاق وشيم هذا الرجل او ذاك ولكن تعالوا ننظر الى واقعنا وكيف أصبحنا ننظر الى حياتنا ونقيم الاشخاص اللذين هم شركاء حياتنا كيف اصبحنا ننظر لهم ؟؟؟؟؟؟؟ كيف نختارهم ؟؟؟؟؟؟؟
اذا نظرنا فى فكر مجتمعنا سنجد ما يقال الاتى "خدى الغنى ""خدى صاحب العز والجاة اليس هذا ما نسمعة !!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟
ولكن اذا نظرنا من منا يزوج ابنتة لرجل ذو خلق يحافظ عليها يخاف الله فيها ويتحمل مسؤلية بيت واولاد يربيهم تربية حسنة ويدخل بهم الجنة

تعالو ننظر لنموذج اقف امامة بكثير من الانبهار الاعجاب واردد اللهم اصلح حال شباب المسلمين واحسن خلقهم كما حسنت خلقهم فى اوقات كثيرة نرى الشاب الذى لاهم لة الا مضايقة الفتيات او رسم وحبك انة دنجوان الذى يامر فتتهافت علية البنات الكل يمشى بمدا ليس انا من تفعل اختى او ابنتى هذا ونسينا ان كل الاعمال ما هى الاسلف و دين نحن اصبحنا نسمع عن الخيانات وفصص كثيرة لم نكن نسمع عنها ونسينا ان انتقام الله شديد وكما تدين تدان
تعالو ننظر الى جانب مضىء ومشرق
جانب اذا اسهبت فى المدح او الوصف لن وتوفيه حقة ذلك الرجل صاحب وسامة الرجولة يعرف الله حق معرفة يتقى الله فى عملة وبيتة يخاف على من حولة الغريب قبل القريب يتقى الله يكون العون والسند لاهلة وزوجتة له هيبة ووقار فى عملة فى حياتة نموذج لشاب عرف ات يبنى اخلاقة ونفسة قبل ان يبنى بيتا بنى خلقا بنى على السمو والرفعة بنى على اخلاق القران هذة هى الاخلاق الحسنة الاخلاق التى بنت جيلا
اخلاق اخرجت لنا جيلا يحلف بة العالم باسرة
رجلا وسامتة اصبحت فى خلقة بمجرد ان تراة اى فتاة تردد فى سرها اللهم ارزقنى بزوج كهذا الرجل
انظروا الى مكارم الاخلاق التى اصبحنا نتعجب حينما نراها
اليست هذة طبيعتنا التى فطرنا عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟
نقول عادى اذا وجدنا الخطاء منتشر ولانتعجب
‫#‏ايها‬ السادة اعيدوا تربية اولادكم علموهم القيم علموهم الاحترام علموهم ان الحب ليس عيبا
احنوا عليهم حتى لاتكون القسوة طبع فتكتوا منهم ولانكم ارضعتوهم القسوة فى الصغر واسئتم التربية
ان الرجولة وسامة تختزل فى الطباع #
يتبع
بقلمى
‫#‏راندا‬ فيصل
تعليقات
0 تعليقات