الخميس، يناير 22، 2015

أكاديمية مكناس تافيلالت: لقاء تواصلي مع المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم‎

نشر بتاريخ :

أكاديمية مكناس تافيلالت: لقاء تواصلي مع المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم‎



ضمن سلسلة لقاءات الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس – تافيلالت مع الهيئات النقابية لضمان تعبئة للشركاء الفاعلين في الحقل التربوي و انخراطهم في السيرورات التربوية وفق العمليات الفعالة التي تؤسس لمدرسة جديدة من أجل مواطن الغد، عقد السيد مدير الأكاديمية يوم الخميس 15 يناير 2015 لقاءا تواصليا بمقر الأكاديمية مع أعضاء المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم، بحضور رؤساء الأقسام و ممثلين عن الوحدة الجهوية للاتصال . 


وبعد ترحيبه بالحضور أكد السيد مدير الأكاديمية أن هذا الاجتماع يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية التي دأبت عليها الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مكناس – تافيلالت بغية تمتين جسور التواصل والتفاعل مع كافة الفاعلين التربويين، من أجل تفعيل آليات التقاسم والتخليق  تجسيدا لنهج الحكامة الجيدة في المنظومة التربوية وتحقيقا لجودة التربية والتعليم بالشكل الذي يسمح بالتفاعل بين مختلف الأدوار التربوية لاستشراف آفاق تأهيل و تطوير المنظومة التربوية على مستوى الجهة.
كما أشار السيد المدير إلى أهمية المجهودات الجبارة التي ما فتئت تقوم بها أطر هيأة التفتيش والمراقبة التربوية  من أجل الرقي والنهوض بالعملية التعليمية التعلمية من خلال ما تؤديه هذه الأطر من وظائف قصد التعرف على الانتظارات على مستوى المناهج و البرامج و التأطير و المراقبةو استحضر السيد المدير أهم المكتسبات التي تم تحقيقها وكذا الرهانات المستقبلية التي يجب كسبها في إطار المخطط الجهوي للأكاديمية والذي يعتمد على مرتكزات واضحة المعالم و محددة الأهداف و المنطلقات . كما  أشار السيد المدير على استعداد مصالح الأكاديمية على مواصلة العمل المشترك لتجاوز كل ما من شأنه أن يعرقل عمل أطر هيأة التفتيش والمراقبة التربوية وأن يسهم في النهوض بالمنظومة التربوية بالجهة.
ومن جملة المواضيع التي تطرق لها الكاتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم الدور الهام الذي تلعبه آليات التعاون و التنسيق في تحفيز وتطوير أداء جهاز التفتيش التربوي بصفته جهازا للرقابة والتقويم التربويين. كما تطرق السيد الكاتب الجهوي للنقابة إلى أهم الشروط و الوسائل الضرورية لتعزيز عمل هيئة التفتيش حتى تؤدي الوظائف المنتظرة منها على كافة المستويات.
و توج اللقاء باستعداد الإدارة و شريكها الاجتماعي على مواصلة الجهود قصد التشارك لرسم معالم المشروع التربوي وفق قواعد و ضوابط التشارك و التقاسم.
تعليقات
0 تعليقات