السبت، يناير 24، 2015

حول مذكرات منع الدروس الخصوصية.

نشر بتاريخ :

حول مذكرات منع الدروس الخصوصية.


المصدر : أكادير بريس


 رغم إصدار وزارة التربية الوطنية مذكرة يتم بموجبها منع الدروس الخصوصية، 

وتوقيف بعض المدرسين بالعديد من المؤسسات، فإن العديد من مراكز الدعم والتقوية 

المنتشرة في شتى ربوع الممكلة تقوم بإعطاء هذه الدروس في شتى المواد 

والتخصصات. العديد من المهتمين يتساءلون حول قانونية إعطاء الدروس الخصوصية 

بمراكز الدعم والتقوية إذ أن العديد من مراكز الدعم والتقوية قد أغلقت أبوابها، بينما 

هناك مراكز للدعم لم تغلق أبوابها كما هو الشان لمدرسة المغرب العربي بحي النجاح 

بأكادير. وللإشارة فقط، فمدرسة المغرب العربي بحي النجاح بأكادير تضم أباطرة 

الدروس الخصوصية المعروفين على الصعيد الوطني ويتوافد عليها المئات من تلاميذ

 المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية سنويا، كما أن هذه الدروس الخصوصية 

بهذه المؤسسة لا تفيد شيئا يذكر للوافدين نظرا لاكتظاظ الأقسام بهذا المركز (حوالي 

تلميذبالقسم الواحد)، إضافة إلى اختلاف المستويات لدى التلاميذ، مما يبين أن 


هؤلاء الأباطرة يستغلون التلاميذ أبشع استغلال. تجدر الإشارة إلى أن هذه المراكز 

تعتمد على حيلة جهنمية تتمثل في تبادل التلاميذ بين أساتذة نفس المادة حتى لا ينكشف 

أمر الابتزاز الذي يتعرض له التلاميذ.
تعليقات
0 تعليقات