الاثنين، يناير 26، 2015

التكوين المستمر (2) التكوين عن بعد

نشر بتاريخ :
       التكوين المستمر (2)
                        التكوين عن بعد
                                                                الحسين بايزو -جريدة الاستاذ


                                                                الحسين بايزو -جريدة الاستاذ
لم تغفل الوثائق التربوية الرسمية المعتمدة أهمية التكوين المستمر للأطر التربوية كما ذكرنا في المقال السابق . لأزيد من 15 سنة ، حصيلتها أن أزيد من 230000 مدرس ليس فيهم أكفاء حسب تعبير وزير التربية الوطنية والتكوين المهني .
 عملت وزارة التربية الوطنية على إرساء تكوين مستمر للرقي بالأطر التربوية لأداء مهامها المتعددة، منها التكوين عن بعد والتكوين الحضوري . جودة هذا التكوين و ملاءمته و فعاليته بارزة تلخصها مختلف التقارير الدولية التي تهتم بجودة التعليم من بينها PIRLS  و TIMSS  فرضت على مسؤولي التعليم أن يكشفوا عن هول الكارثة وهي  فشل منظومة التعليم،  فحملت الأستاذ المسؤولية الكاملة في ذلك  .

( في الدول المتقدمة ، عندما يفشل مشروع ما، يستقيل المسؤول الأول عن ذلك ، رئيسا كان أم وزيرا أو مديرا ، ثم يفتح تحقيق  نزيه للوقوف على أسباب الإخفاق ، للعمل على تجاوزها وتحسين المردودية . لكن في وطننا الحبيب تحدث الكارثة ، فيقيل "المسؤول الكبير" ما دونه في السلم في درجة المسؤولية ، وإذا حقق المشروع نجاحا ، يبادر المسؤول الكبير بتقديم نفسه أنه فعل وخطط  و و و .)
منصة التكوين عن بعد COLLAB
أنشأت وزارة التربية الوطنية منصة للتكوين عن بعد ، يشرف عليها ثلة من الأطر التربوية ، وقدمت تكوينات مفيدة لعدد كبير من المدرسين في عدة مجالات كلها تروم إلى إنتاج وتعديل وتحسين الموارد الرقمية مع حسن استعمالها في العملية التعليمية التعلمية، و قسمت إلى ستة  مجالات ، كل" متعلم " (إطار تربوي سجل في التكوين ) يستفيد حسب رغبته في المجال أو المجالات التي يختارها :
 - إنتاج موارد رقمية و إنتاج مواقع إلكترونية  .
-  المقلمة (trousse) تضم عدة برانم هي من بين ما ينبغي معرفته بالضرورة لكل ممارس لعملية التعليم : برنام للتعامل مع الصور و برنام للتعامل مع الصوتيات وأخرى لإنتاج المتحركات وأخرى للفيديوهات ...
- التعليم بالمشروع ، و مشروع المؤسسة ...
هذا المشروع توقف الآن رغم أهميته  . لماذ ؟ مجموعة ممن استفادوا من هذا التكوين لم يتوصلوا بشهادة نهاية التكوين منذ ما يزيد على ثلاث سنوات  وينتظرون . شهادة تقديرية لا يتجاوز ثمنها 3 دراهم لم يستطع (أو لا يريدون ) القائمون على هذا المشروع إرسالها للمعنيين بالأمر . لعل وزيرنا ومن معه أن يعملوا، وعوض الكلام عن "طابليت لكل تلميذ " ، أن يحيوا هذا المشروع  وتطويره لتدريب وتهييئ من يحسن استعمال "الطابليت" و السبورة الرقمية وما يوازيها من معدات وبرانم ..
المركز الرقمي للتعلم البيداغوجي  CNAP   خطوات نحو التميز.
لا شك أن إدخال الموارد الرقمية في عملية التعلم أحدث ثورة فيها ، ونعترف أن عددا من المدرسين لما ينخرطوا بعد في إدماج الوسائل التقنية في التعليم ، لأسباب كثيرة منها غياب التجهيزات الضرورية في المؤسسات التعليمية (التيار الكهربائي ، الحواسيب ، ..) أو ضعف في التكوين لبعض الأطر بل منها من لا يريد أصلا الانخراط في هذه العملية رغم أهميتها ..
لتجاوز هذا النقص عند أطر التربية والتكوين اجتهد رجال ونساء كل حسب قدراته للإسهام في تكوين زملائهم تحت شعار الثقف بالنظير ، بل وتطور البعض فأسسوا مراكز للتدريب على حسن استعمال الموارد الرقمية في التعليم ومن بينها CNAP    "centre numérique d’apprentissage  pédagogique  «   أي المركز الرقمي للتعلم البيداغوجي .  انطلق هذا المركز بعدد لا يتجاوز أصابع اليد ، وما فتئ يتطور ويتوسع ويخطو خطوات ثابتة نحو التفوق والتميز . فقد نجح في إنجاز دورات تكوينية في استعمال الموارد الرقمية في العملية التعلمية وما يوازيها من السَنيرة (بفتح السين وتشديدها) (scénristion  ) البيداغوجية ، والان ينظم دورات أخرى  تحت عنوان " les animations multimédias  " سيكتسب فيها المستفيد منها عدة مهارات لإنتاج متحركات  حسب حاجته ومعرفة جودتها ..تتوج بالحصول على شهادة بعد انتاج مشروع لاشك ستستفيد منه المنظومة التعليمية ككل ..
عتاب ل: CMCF  و FM6.
فتح موقع مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين ، دورات تكوينية عن بعد في عدة مجالات مناه إدخال الموارد الرقمية في التعليم و التكوين الذاتي في شخصية الانسان ...لكن بدون مشرفين متابعين ، ثم السحب النهائي لتلك الدروس ، وكان ينبغي تطويرها ليستفيد منها كل راغب ولاشك سيكون وقعها إيجابي على مردودية المدرس..
أما المركز المغربي الكوري للتكوين فحصر تكويناته في الأطر العاملة بالرباط ونواحيها ، إذ ينظم دورات تكوينية حضورية في أنصاف أيام حرة ، لا يمكن لغير الساكنين بالرباط والنواحي أن يستفدوا من خدمات هذا المركز ، لماذا لا يفكر القائمون عليه بتنظيم تكوينات عن بعد أو تكوينات مركزة في العطل لتعميم الاستفادة على كل أطر الوطن الحبيب .
    يتبع (التكوين المستمر / التكوين الحضوري )


تعليقات
0 تعليقات