الخميس، ديسمبر 11، 2014

لقاء وطني حول الرياضة المدرسية

نشر بتاريخ :

لقاء وطني حول الرياضة المدرسية


ترأس اليوم بالرباط وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بن المختار والوزير المنتدب السيد عبد العظيم كروج لقاء وطنيا حول الرياضة المدرسية

الخميس 11 دجنبر 2014
 
ترأس اليوم بالرباط وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بن المختار والوزير المنتدب السيد عبد العظيم كروج لقاء وطنيا حول الرياضة المدرسية نظمته الوزارة بتعاون مع الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية وحضره ممثل اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية وبعض رؤساء الجامعات المغربية الرياضية ومديرو المصالح المركزية وبعض مديري الأكاديميات الجهوية والمفتشون المنسقون الجهويون لمادة التربية البدنية والرياضة.

ويهدف هذا اللقاء بالأساس، إلى تحفيز المبادرات الجيدة والممارسات الناجعة في مجال الرياضة المدرسية ، وذلك من خلال تكريم المؤطرين والأساتذة المتوجين بلقب البطولة الوطنية المدرسية للرياضات الجماعية برسم الموسم الدراسي 2013-2014.

كما يتوخى تعزيز الشراكة مع فاعلين أساسيين في هذا المجال ، حيث تم التوقيع على اتفاقيات شراكة وتعاون مع الجامعات الملكية المغربية لكرة الطائرة وسباق الدراجات والشطرنج، وكذا مع الجمعية المغربية للارتقاء بنمط العيش السليم ومحاربة السمنة، تروم تطوير التعاون في مجال ممارسة هذه الرياضات وتوسيعها داخل وخارج مؤسسات التربية والتعليم العمومي في الوسطين الحضري والقروي، كما تتغيا تشجيع البحث العلمي وإرساء وتنفيذ برامج وأنشطة رياضية مشتركة.

إلى ذلك تميز هذا اللقاء بتقديم عدة للتكوين الذاتي والتكوين المستمر تم إنجازها من طرف خبراء مغاربة متخصصين، سوف تمكن من تحسين القدرات المهنية للأساتذة والحكام والمؤطرين في مجال الرياضات الجماعية.

كما كان فرصة كذلك لعرض نتائج الدراسة الخاصة بالمواصفات المورفولوجية والرياضية للتلميذ المغربي ما بين 6 و12 سنة، التي تندرج اهميتها في سياق استراتيجية وطنية متكاملة للنهوض بالرياضة المدرسية من خلال التعريف بالمواصفات المورفولوجية والرياضية للتلميذ المغربي، وكذا تزويد الأساتذة بآلية عمل معلوماتية عبارة عن برنامج رقمي يمكنهم من الكشف عن المواهب الرياضية دون الحاجة إلى خبرة متخصصة، وتوجيه التلاميذ المتميزين رياضيا نحو المجالات الرياضية والقنوات المتخصصة على مستوى الرياضة المدرسية أو المدنية، مع الاهتمام بذوي التأخر الحركي من خلال وضع معايير وآليات لمواكبته.
 
 
تعليقات
0 تعليقات