الثلاثاء، ديسمبر 30، 2014

مقارنة بين العطل المدرسية والعطل الوظيفية وبين المغرب والبلدان الأخرى فنلندا نموذجا

نشر بتاريخ :

 مقارنة بين العطل المدرسية والعطل الوظيفية وبين المغرب والبلدان الأخرى فنلندا نموذجا

العبرة ليست بالكم و الحشو و الإدخال،العبرة بالبرامج و المناهج و طرق التدريس نقدم كمثال أفضل نظام تعليمي في العالم و اقله من حيت ساعات التمدرس.

فنلندا.. هذه الدولة الواقعة شمال أوروبا وإحدى أقل دول الاتحاد الأوروبى من حيث السكان تحولت خلال عقدين من الزمان إلى واحدة من أبرز القلاع العلمية والتكنولوجية فى العالم.. انتقلت فى طفرة غير مسبوقة من دولة تعتمد فى دخلها القومى بالأساس على تصدير الأخشاب إلى الدولة صاحبة أفضل وأنجح نظام تعليم على مستوى العالم لا تكتفى معه بموقع الصدارة بل تخوض على مدار الساعة منافسة محمومة مع دول آسيوية بينها كوريا الجنوبية وسنغافورة والدانمارك لمواصلة التربع على القمة.
ويعد المدرسون فى فنلندا المكون الهام فى العملية التعليمية ويحظون بتقدير مالى ومعنوى مجتمعى كبير، فرواتبهم ضمن الشريحة العليا للرواتب ولديهم مرونة فى اختيار طرق التدريس بل والمناهج والكتب، وفى الوقت نفسه فإنه يتعين لمن يريد العمل مدرسا أن يكون حاصلا على درجة الماجستير على الأقل إضافة لشهادة تربوية عليا. 

وتستند العملية التعليمية فى فنلندا لبنية تحتية متميزة فى جميع المؤسسات التعليمية سواء المدارس الحكومية أو الخاصة أو مراكز الرعاية الصباحية للأطفال الصغار أقل من ست سنوات والتى تعد نموذجا يحتذى لكيفية إعداد النشء وتنمية مداركهم وتفتيح أذهانهم واكتشاف مواهبهم وقبل ذلك تشجيعهم على تلقى العلم والقراءة.

إن الأسرار الأربعة وراء هذه النهضة التعليمية فى فنلندا والتى خرجت بها من جولتى داخل خزانة مؤسسات التعليم فى فنلندا أولها تحويل التعليم فى عقل ووجدان التلاميذ من تهذيب وإصلاح إلى متعة كاملة، فساعات البقاء داخل الفصول على سبيل المثال يجب أن تكون أقل من تلك التى يقضيها الطالب فى أنشطة رياضية وفنية خارج الفصل.

وثانيا القضاء على نظام الامتحانات بمفهومه الشرق أوسطى الذى يجعل الطالب طوال سنوات دراسته مطاردا بامتحانات وخوف مستمر من الرسوب وعدم التفوق والاعتماد بدلا من ذلك على نظام تقييمى يتيح قدرا كبيرا من الموضوعية فى وقت لا يحتاج فيه الطالب للمذاكرة بعد انتهاء اليوم الدراسى.

والأمر الثالث يتعلق بتعظيم الصورة الذهنية للمدرس ماديا ومعنويا، فرواتب المدرسين فى فلندا مرتفعة مقارنة بالمهن الأخرى وتأهيلهم يتم بدعم من الدولة ولديهم مرونة كبيرة فى اختيار الكتب التى يتم تدريسها للطلبة فى مجتمع يعلى من مكانة المدرس بدرجة كبيرة.

ويظل مبدأ المجانية طوال سنوات الدراسة والمساواة وتكافؤ الفرص فى التعليم سواء بين التلاميذ أو المدارس، وقبل كل ذلك الابتعاد عن السياسة وتأثيراتها.. عناصر أساسية للتعليم الفنلندى تكاملت لتصنع التجربة الفنلندية التى تربعت على قمة نظم التعليم الأفضل فى العالم.

تعليقات
0 تعليقات