الاثنين، نوفمبر 24، 2014

فضيحة الباكالوريا الدولية: لا وجود لباكالوريا إنجليزية وإسبانية بل فرنسية فقط وبلمختار في قفص الاتهام

نشر بتاريخ :
فضيحة الباكالوريا الدولية:

 لا وجود لباكالوريا إنجليزية وإسبانية بل فرنسية فقط وبلمختار في قفص الاتهام

فضيحة الباكالوريا الدولية

إنصاف بريس
رشيدة لملاحي - أكدت مصادر من داخل وزارة التربية الوطنية، أن ما يسمى بالباكالوريا الدولية، ماهي إلا تغطية لحقيقة أن الباكالوريا الوحيدة التي تم الشروع فيها فعليا هذه السنة هي الباكالوريا الفرنسية، نظرا لوجود أساتذة قادرين على تدريس المواد الدراسية، وخاصة العلمية منها بالفرنسية، بينما لا وجود لباكلوريا إنجليزية أو إسبانية على أرض الواقع نهائيا، وخاصة في الشعب العلمية.


وعزت مصادرنا ذلك، لكون أساتذة اللغة الإسبانية و الإنجليزية متخصصين في "اللغة و آدابها"، وبالتالي لا يمكنهم تدريس الرياضيات و الفيزياء و العلوم الطبيعية والعلوم التقنية بهذه اللغات، مصادرنا فسرت القضية بكونها تستر واضح من طرف الوزارة على حقيقة كون هذه الباكلوريا الجديدة/القديمة هي فرنسية، وأن إعطاءه اسم "الدولية" ما هو إلا محاولة عدم إثارة غضب التيار المحافظ الذي يتهم وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار بالفرانكفونية.

بالمقابل أكدت المصادر ذاتها، أن هذه الوضع يصل إلى مستوى الاحتيال في القطاع الخاص، ذلك أن مئات الأسر سجلت أبناءها في الباكالوريا الانجليزية والاسبانية، لكن وأمام انعدام أساتذة يدرسون المواد العلمية بهاتين اللغتين، فقد تم تحويل أبناءهم إلى الباكلوريا الفرنسية ضدا على رغبتهم.
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق