الاثنين، نوفمبر 03، 2014

الرافضون الجدد والنقابات الرافضة ....هل من آفاق ..!!!

نشر بتاريخ :

الرافضون الجدد والنقابات الرافضة ....هل من آفاق ..!!!



محمد رماش-جريدة الاستاذ


النقابات المعلومة لم تقبل مقترحات الحكومة جملة وتفصيلا
ولم تقبل تقرير المجلس الإقتصادي والإجتماعي حول التقاعد والذي خرج بحل وسط وحسم بالتصويت وفق الألية الديمقراطية المعتمدة داخليا

النقابات المضربة لم تعترف بفشلها في إضراب 29 من شهر أكتوبرالماضي رغم التجييش غير المسبوق للنقابات والأحزاب المعارضة وجماعة العدل والإحسان ....ومدراء الأبناك ومارسا ماروك ....
النقابات لا تريد أن تسمع إلا صوتها ورأيها المتفرد
النقابات المنهزمة لا تؤمن بالممارسة الديمقراطية المؤطرة داخل المؤسسات الدستورية
النقابات المضربة لا تريد قانون النقابات ولا قانون الإضراب ولذا فهي تتماطل
النقابات التي أعتقل أحد قادتها اليوم والذي كان مسؤولا عن التعاضدية العامة لموظفي التربية الوطنية !!
النقابات التي يسير أعضاؤها التعاضية العامة لموظفي الإدارة العمومية ورائحة الفساد تزكم الأنوف كان آخرها اللقاء الذي تم بالحسيمة وسط إهدار المال بشكل فاحش متفحش ووسط حارسة مشددة على الرئيس الذي كان يتكلم أمام ألجمع العام وراء حجاب سميك من عناصر الأمن الخاص ...!!!
النقايات التي يسير أعضاؤها مؤسسات الأعمال الإجتماعية كالتعليم والفلاحة ....وما يلاحظ من سوء تدبير وهيمنة واحتلال بنايات ...
النقابات التي وظفت أبناءها وأصهارها ...بمجلس المستشارين ....
النقابات الممثلة بالغرفة الثانية ولا تطرح أسئلة ولا تفعل لجنها الدائمة
النقابات التي يوجد أحد أمنائها بمجلس المستشارين ولا يحضر البتة لممارسة الإنتداب الذي وحد لأجله
النقابات...النقابات ...النقابات المضربة بكل أسف وبعد أن برزت بوجه شاحب وعياء كبير وححج مضطربة أمام الكحومة عبر وزيرها الخلفي من خلال آخر صيحاتها الإعلامية .
النقابات بكل أسف فقدت بوصلتها وأصابها عمى الألوان
فهي تصرف أزماتها الداخلية وسط أهذاف إنتخابوية عابرة مكشوفة لكل العيان ...
إن هذا السلوك والتصور والممارسة المتشبعة بروح الرفض للآخر رفضا لمنطلقاته ومبادراته ومقترحاته سيجعل نقاباتنا المعلومة كيانا بدون هوية وروحا بلا حسد ونضالا بلا مضمون ....والزمن كشاف كما كشف يوم 29 الضعف والوهن والغرور
تعليقات
0 تعليقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق